الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد تعرفي على فتاة دام لأربع سنوات قررت تركها
رقم الإستشارة: 2311532

2299 0 140

السؤال

السلام عليكم

تعرفت على فتاة أربع سنين، وبعدها قررت أن أتركها، لأسباب معينة غير واضحة لي بداية، وأخاف أن أرتكب بقرار تركها ذنباً، هل قراري صحيح أم خاطئ؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي عبدالحليم علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإذا كان تعرفك على البنت بدون علم أهلها وجرى بينكم خلال هذه الفترة لقاءات وخلوة محرمة، وكلام غير جائز شرعاً فعليك وعليها التوبة النصوح الصادقة من ذلك كله؛ لأن هذا كله حرام ومنكر، لا يجوز لكما ممارسته.

أما إن كان التعارف تم بعلم أهل البنت، واللقاء بها مع وجود محرم ولم يجر بينكما تواصل وكلام محرم شرعاً خلال هذه الفترة، وكانت الأسباب وجيهة لترك خطبتها، واتضحت لك متأخراً، واستخرت الله في تركها فأبلغها وأهلها بالنتيجة، وقدم لهم الاعتذار وبيان الأسباب إن أمكن.

أما أن تعلقها بالوعد بالزواج أربع سنوات ثم تتركها بدون سبب وجيه فلا شك أن هذا ظلم لها لابد من استحلاله منها.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • غفرانك ربي

    هذا ظلم كبير للفتاة فمدة اربع سنين مدة كبيرة قد ضيعت الفتاة فيها كثيرا من الفرص و عقدت آمالا كبيرة على هذا الشخص ليقرر في النهاية تركها ، من المفروض قرار مثل هذا لا يؤخر هكذا بل يجب توضيح كل الامور و اتخاذ القرار في البداية و ليس بعد اربع سنوات .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً