الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضيق تنفس شديد مستمر وكتمة في الصدر
رقم الإستشارة: 2311094

26445 0 385

السؤال

اجابة المستشار/المستشارين:
د. محمد عبد العليم - 2016/06/29

السؤال:
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير، وأدعو الله أن يجزيكم خيراً لما تبذلونه من خير لهذه الأمة، أعانكم الله وسدد رأيكم.

أنا شاب بعمر 28 سنة، متزوج لدي طفل، ومدخن، وطولي 183 ووزني 84، أعاني منذ 4 سنوات من ضيق تنفس شديد مستمر، وكتمة في الصدر، وألم شديد في الصدر ودقات قلب سريعة، وصداع في مؤخرة الرأس، ودوخة مستمرة وتعرق شديد.

ذهبت للكثير من الأطباء، سواء في بلدي أو في جمهورية مصر العربية، وأجريت الكثير من التحاليل، منها:
- تخطيط قلب: سليم.
- تخطيط جهد للقلب: سليم.
-إيكو للقلب: سليم.
-صورة اكس راي للصدر: سليمة أو حسب وصف الأطباء (رئة مدخن).
- صورة مقطعية للرئتين: سليم.
- اختبار وظائف رئة 4 مرات / Normal spiromentry
-صورة كاملة للدم: سليم.
-كيمياء الدم: سليم.

لقد كثرت التشخيصات، فمنهم من شخص الحالة على أنها توسع قصبات هوائية، ومنهم على أنها ربو تشعبي، ومنهم على أنها انتفاخ رئوي، ومنهم من قال: إنه انسداد رئوي مزمن، الأغلبية ذهب إلى أني لا أعاني من أمراض عضوية، وصف لي الأطباء الكثير من موسعات القصبات الهوائية، ولكنها دون نتيجة تذكر.

أنا دائم التردد على أقسام الطوارئ في المستشفيات، لشدة ضيق التنفس والدوخة، وكنت أعمل في السابق، وصرت بلا عمل بسبب الحالة التي تأتيني بشكل مستمر، وأفكر بالموت كثيراً، ولا أريد أن أكمل حياتي على شاكلتها الحالية.

كيف أجزم بأني لا أعاني من مرض عضوي مزمن أو أني لا أعاني من مرض لا يستطيع الأطباء تشخيصه؟ ولو كان ليس مرضاً عضوياً فما التشخيص؟ وما الحل؟

أرجو المساعدة، وشكراً.

الإجابــة

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ bassel حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالشكوى المتكررة من الشعور بالكتمة في الصدر ووجود آلام في القفص الصدري على وجه الدقة، وتسارع في ضربات القلب، وحتى الصداع والدوخة: هذه نشاهدها كثيرًا في حالات القلق النفسي.

القلق والتوتر النفسي يؤدي إلى توترات عضلية، وأكثر العضلات التي تتأثر هي عضلات القفص الصدري ومؤخرة الرأس، لذا تجد الكثير من الناس يشتكون من آلام في الصدر أو صداع في مؤخرة الرأس.

أنا لا أريد أن أحوّل انتباهك بالكليَّة عن حالتك العضوية أو صحتك الجسدية، لكن أريد أن أنبهك أن الجانب النفسي مهم ومهمٌّ جدًّا، وما ذُكر لك من تشخيصاتٍ ربما يكون فيها شيء مما هو صحيح، لكن أتى العامل النفسي وأدى إلى تضخيم وتجسيم الأعراض لديك، مثلاً قد يكون لديك ضيق بسيط في الشعب الهوائية، وهذا يحدث في بعض الأحيان من الحساسيات المختلفة، ولا يكون علة أساسية أو رئيسية، لكن قد يأتي قلق نفسي بجانب هذا التحسس الموجود في الصدر، ويزيد من الأعراض ويُضخمها، والكثير جدًّا من اضطرابات الجهاز التنفسي مرتبط بالحالة النفسية عند الإنسان.

أخي الكريم: أنا أعتقد أنك محتاج أن تتابع مع طبيب نفسي، والجانب القلقي لا يعتبر مرضًا نفسيًا حقيقيًا، إنما هي ظاهرة، وهناك إجراء بسيط جدًّا سوف تستفيد منه، إن شاء الله تعالى.

التدُّرب على تمارين الاسترخاء، هنالك تمارين تُعرف بتمارين التنفس التدرُّجي، وتمارين شدِّ وقبض وإطلاق وبسط العضلات بصورة متدرجة، أيضًا من التمارين الممتازة.

أخي الكريم: أنا أرى أنك في حاجة شديدة لمثل هذه التمارين، ومعظم الأطباء النفسيين يقومون بتدريب من يأتيهم من أجل العلاج.

في ذات الوقت تناول بعض مضادات القلق البسيطة، هذه سوف يصفها لك الطبيب، ومعظم مضادات القلق الجيدة هي في الأصل مُحسِّناتٍ للمزاج، يعني تناولك لأيٍّ من هذه الأدوية - ولا أريدك أن تُكثر من استعمال الأدوية، دواء واحد مضاد للقلق مُحسِّنٌ للمزاج – ربما يفيدك كثيرًا.

أرجو أن تخوض هذه التجربة، تجربة التواصل مع الطبيب النفسي، وتجاهل الأعراض العضوية، وأنا لا أدعوك أن تتجاهل صحتك أو تهملها، لكن الذي يظهر لي أن الجوانب العضوية ليست أساسية، إنما الأساس هو الجانب النفسي، وهذا يجب أن يكون مُفرحًا بالنسبة لك، لأنك عانيت كثيرًا، أربع سنوات ليست بالسهلة، وتشخيصات كثيرة اقترحها الأطباء.

هذا ليس بمستغرب؛ لأن أي طبيب تذهب إليه يُحاول أن يُفسِّر لك أعراضك حسب تخصصه، وحسب مجاله وحسب ما يسمعه منك من شكاوى، لكن النظرة الكلية الشاملة مهمة، وأنا حين أنظر لحالتك من مفهوم طبي شامل أرى أن الجانب النفسي قد لعب دورًا أساسيًا في أعراضك؛ لذا اقترحتُ عليك – وأُكرر اقتراحي – أن تتواصل مع طبيب نفسي.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.
+++++++++
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم. استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان
وتليها إجابة د. عطية إبراهيم محمد. استشاري طب عام وجراحة وأطفال
+++++++++

التدخين -أخي الكريم- من أهم أسباب ضيق التنفس لديك؛ لأن غاز أول أكسيد الكربون الموجود في السيجارة المشتعلة والذي يملأ الرئتين غاز سام، وينافس الأكسجين الذي يحمل على الهيموجولبين بقدرة تصل إلى 210 مرة، وبالتالي يحرم الخلايا من الأكسجين الضروري لتوليد الطاقة من الطعام، وهذا هو سر الضعف العام وضيق التنفس، وعند بذل جهد أكبر، لأن الهيموجلوبين يصبح مشبعاً بأول أوكسيد الكربون طول الوقت، وكلما زاد معدل التدخين كلما ضعفت اللياقة البدنية، وقلت فرص حمل الهيموجلوبين للأكسجين الضروري للحياة.

لذلك من المهم أن تكون إيجابياً وتعمل على التوقف الفوري عن التدخين من خلال الإرادة القوية، والعزيمة، والرغبة في الشفاء، وهي الحافز الوحيد للإقلاع عن التدخين، فقد مرت السكرة وحلت الفكرة، ولم يبق من السيجارة إلا جني الأمراض، فلم تعد السيجارة مرتبطة بالرجولة كما يظن المراهقون، ولا تحتاج إلا 10 - 15 يوماً فقط لكي تتخلص خلاياك من حالة الإدمان التي تسببها السيجارة، وبعد تلك الأيام وبعد انسحاب مادة النيكوتين المسببة للإدمان من دم المدخن فلن تعود إلى التدخين مرة أخرى، والعودة تكون بسبب ضعف الإرادة وضغط الأصدقاء، وليس بسبب الحنين والرغبة في التدخين.

للمساعدة في الإقلاع عن التدخين يمكنك تناول دواء شامبكس أو varenicline، حيث يتم تناول قرص 0.5 يومياً مرة واحدة لمدة 3 أيام ثم قرصا 0.5 مرتين يومياً لمدة 4 أيام ثم قرصا 1 مج لمدة 11 أسبوعا مع توقع دوخة وزغللة في العينين، واضطراب النوم، ويمكنك التوقف عن تناوله في حال عدم التكيف مع الأعراض الجانبية، وكما قلنا الإرادة والعزيمة تشكل العامل الأساسي في الإقلاع عن التدخين.

لعلاج الالتهابات المزمنة المتوقعة مع التدخين يمكنك تناول كبسولات klacid 500 mg مرتين في اليوم لمدة عشرة أيام، مع شرب المزيد من الماء والعصائر، واستعمال البخاخ symbicort 160 بختين أو ثلاثاً في اليوم وترك التدخين نهائياً، وعدم العودة إليه، وسيمن الله عليك بالصحة والعافية، خصوصاً وقد أثبتت الفحوصات سلامة القلب، فلا قلق -إن شاء الله- مع ضرورة تناول مقويات للدم، وتناول الفواكه ذات اللون الأسود، لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة التي تنقي الدم من الشوائب، وتزيد المناعة، مع ضرورة تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية لعدة شهور.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة حسين

    السلام عليكم,

    انا عانيت من ضيقة نفس حااد جدا, لم استطع التنفس احسست باختناق شديد, ذهبت لمستشفى (بسيارة الأسعاف) واخبروني ان جميع الفحوصات جيده.
    وصلت لدرجه صعبه جدا الى حد اردت ان تنتهي حياتي (شعرت 24 ساعه باليوم بأني لا اتنفس ابدا, أنها اصعب فتره بحياتي بلا شك).
    قبل أن اعرض عليك الخطوات التي أنهت تماما (بشكل نهائي الحمدالله) مشكلة التنفس عندي, أريدك ان تعلم بأن كل فتره صعبه ستنتهي, لا شيء يبقى على حاله, احساسك اليوم وضائقتك ستنتهي بأذن الله ولكن عليكي بالتحلي بالصبر والأيمان واتخاذ القرار بأنك ستقاوم التعب وتقاوم المشاكل وبأنك ستصبح افضل وأقوى بأذن الله.

    أن كنت تريد الأنتهاء تماما من مشكلة التنفس وضيق الخلق (بأذن الله) ما عليك ألا ان تجرب الطرق التاليه (هذه الطرق أنهت تماما مشكلتي بالتنفس وحولتني الى انسان أقوى وأسعد), ستحصل على نتائج خلال اسبوعين او شهر انشالله وفي بعض الامرار ممكن الى شهرين فلا تيأس وقم بالمواظبه على الخطوات:
    1) نظام تغذيه:
    انا اكثرت من اكل السلطه والفاكهه, وامتنعت عن اكل الزيوت (المقالي), اشرب كوب زنجبيل مع عسل عند الاستيقاظ مع حبة ثوم, وبعدها اخذ ملعقة دبس الخروب, وحبة تمر. وايضا قبل النوم اخذ كوب بابونج مع عسل. اكل وجبات صغيره , وامتنعت عن الخبز الابيض اي اني اكل فقط خبز اسمر, واكثرت من شرب الماء.
    أو يمكنك ان تذهب الى منظم تغذيه وتطلب منه ان يعطيك نظام غذائي صحي.

    2) رياضه:
    حافظ على رياضه صباحيه او تمارين خلال يومك لتحريك جسمك, ان الرياضه تساعد جدا لتنظيم التنفس وتساعدك لتحسين مزاجك.
    انا ذهبت الى السباحه 3 او 4 ايام بلاسبوع وخلال فتره قصيره انتهت مشاكل التنفس الحمدالله, أن السباحه افضل رياضه للجسم وأنها تسبب بتحسين وتنظيم التنفس وتشعرك بلأسترخاء.

    3) أفحص أن كنت تعاني من الوثاب والام الظهر:
    أفحص ان كان يوجد لديك الام بالظهر او وثاب (احيانا لا تشعر انه يوجد اي الم) ولكن عند الذهاب الى شخص ليعمل مساج لضهرك فأنك تتفاجأ بالام حاده, ان كنت شخص لا تتحرك كثيرا او تعمل ورائ مكتب او تقضي غالب يومك جالس, فأنه احتمال كبير ان يوجد لديك وثاب وهو يسبب ضيق نفس شديد وعدم قدره على التنفس.
    استخدم لصقات للضهر او اذهب لشخص مختص ليزيل الام الوثاب.

    4) تمارين استرخاء:
    قم بتمارين الاسترخاء وتمارين التنفس للتخلص من توتر او ضغط, اقرأ عن تمارين التنفس لانهاء التوتر.
    احد التمارين التي فادتني جدا هي تمرين 4 -2 – 8, قم بها بالشكل التالي:
    - اجلس واغمض عينيك
    - خذ نفس من الانف وعد الى 4 خلال استنشاق الهواء من الانف, ركز على الهواء كيف يدخل من انفك الى رئتيك, تخيل لونه اخضر او ازرق او اي لون يشعرك بطاقه ايجابيه, تذكر عند اخذك للهواء ان ضيقة النفس هي مجرد احساس داخلي لأنه لو كانت حقيقيه لما استطعت ان تستمر بالحياه الى الان, لذلك ركز على الهواء وحاول ان تشعر به داخلك وكيف يدخل الى جسمك وينعشه ويملأه, تخيل عند دخول الهواء ان رئتيك وبطنك ينتفخ ويشبع بأدخال الهواء اليه.
    - احبث النفس وعد الى 2
    - اخرج الهواء ببطئ من الفم وعد الى 8, ركز على الهواء عند خروجه وتخيل انه هواء اسود يخرج معه كل الاوساخ والمشاكل من جسمك ويبعدها بعيدا عنك
    - قم بنفس الخطوات من 5 ل 10 مرات او الى ان تشعر افضل
    - قم بهذه العمليه عندما تشعر بضيق نفس أو بأي وقت تريده فهي تزيل التوتر وتجعلك تسترخي

    5) تمرين المنطق:
    هذا التمرين ساعدني جدا للتخلص نهائي من مشاكل التنفس, فكر بشكل منطقي, بما انك لم تمت الى الان فأن جسمك يحصل على الاكسجين, بمعنى اخر انك تحصل على الاكسجين وتتنفس جيدا ولكنك لا تشعر بمتعة التنفس وتشعر بضيقة خلق, لذلك قم بلأتفاق مع نفسك انك ستعيش مع هذه الكميه من التنفس وأنها ستكفيك وبأنك لست بحاجه الى أكثر منها, لذلك عندما تتنفس وتستنشق الهواء تخيل انه دخل الى جسمك, هنا انت تشعر انك لم تأخذ بعد هواء, ولكن ركز على الهواء عندما دخل الى جسمك وقم بتذكير نفسك ان هذه الكميه تكفيك لتتنفس جيدا, ولا تقم باخذ الهواء بسرعه وبقوى لأن هذه العمليه ستزيد خوفك وتشعرك انك لا تأخذ هواء كافي مما سيؤدي الى توتر واحساس دائم بعدم التنفس
    عند استنشاق الهواء والتركيز عليه وهو يدخل الى جسمك ورئتيك قم بحمد الله واشكره على كل شيئ.
    وتذكر أنه في البدايه ممكن ان تستصعب تنفيذ الطريقه ولكن مع التمرين عليها وتجربتها اكثر من مره فعندها انا اؤكد لك انك ستشعر بتحسن كبير بأذن الله.

    5) أقرأ القرأن:
    عندما اصبت بالحاله ورأيت بعض الاشخاص ينصحون بقرائه القرأن لم اصدق ان ذلك سيفيدني ولكن بعد عناء طويل من ضيق النفس قررت باحد الايام ان اقم بالتجربه, وكانت أول مره افتح القرأن واقرأ منه. وبعد اول صفحه من القرائه احسست باتصال قوي مع الله , احسست راحه عظيمه واخذت نفس عميق لم اشعر به منذ زمن, الأيمان والقرأن يذهب عنك كل مشكله ويجعلك انسان أقوى وأسعد بأذن الله.

    ملاحظه مهمه:
    هذه الطرق ممكن ان تكون تغيير كبير بحياتك وان تشعر بأنك غير قادر على تنفيذها جميعها بنفس الوقت, لذلك على الاقل قم بأدخالها تدريجيا الى حياتك (كل فتره ادخل شيء جديد, مثلا تغذيه, او رياضه وهكذا), ولكن ان قمت بهم جميعا انا اعدك بأنك ستنتهي من مشكلة التنفس بأذن الله لأن هذه الطرق جربتها علي شخصيا وبحمد الله انتهت جميع مشاكل التنفس عندي طبعا هذا يعود لفضل الله علي.

    أخيرا اتمنى لكم الشفاء من كل وجع وكل ضيق وكل تعب واتمنى ان تحصلو على الصحه الدائمه والسعاده التامه.

  • العراق صافي العراقي

    أخي الكريم انا بالضبط نفس لاعراض اعاني حولي منذو سبع سنين الحمدالله على كل حال

  • الجزائر abdo

    يا اخي انا كنت اعاني مثلك فبدات باكل عسل الكالبتوس والزنجبيل المطحون يوميا قبل النوم ودلك الصدر بزيت السمسم وصباحا اشرب ماء زمزم و ادعو الله بالشفاء العاجل و خفف من التدخين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً