الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم غريب في الرأس وبأشكال مختلفة ما سببها؟
رقم الإستشارة: 2309792

19711 0 373

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله جهودكم الطيبة لما تقدمونه.

أنا فتاة عمري 20 سنة، أعاني منذ حوالي شهر من ألم في الرأس، ليس صداعاً، وإنما ألم يتركز في الجهة اليسرى في الرأس، وينتشر أحياناً إلى باقي الرأس، بدأ هذا الألم عند إصابتي بالإنفلونزا والحرارة، وبعدها شفيت ولكن بقي ألم الرأس، لا أعرف كيف أصف الألم فهو غريب، وبأشكال متغيرة، وقوته حوالي خمسة من عشرة، ولا يوقظني من النوم، لكنني لا أشعر بالراحة عندما أنزل رأسي، كما أشعر بألم رأسي من الداخل عندما أضع رأسي على الوسادة.

ذهبت لطبيبين عامين وأخبراني: بأنه ألم عابر، وأنه ليس بشيء خطير، وليس بالمرض الخبيث الذي أفكر فيه، واستشرنا طبيب دماغ، وأخبرني بأن أذهب لطبيب أنف وأذن وحنجرة، وكانت الفحوصات كلها سليمة، وأخبرني بوجود جرثومة على الغدة اللعابية، وأعطاني دواء (سيروديز)، ولكن ألم الرأس بقي.

ظهرت عندي أعراض كالرجفة في الرأس، والنبض كأن به ثقل شديد، ووخز في منطقة الصدر والعنق، فذهبت إلى استشاري دماغ وأعصاب، وأخبرني بأنها علامات توتر وإرهاق وتعب، وأنا صراحة أوافقه الرأي، لأنني كنت أخشى أن أكون مصابة بمرض خبيث، ووصف لي الأدوية اللازمة، فخفت أعراض الرجفة والنبض والوخز -والحمد لله-، ولكن الألم الرئيسي بقي.

أعتقد أن هذه الأعراض ظهرت عندي من كثرة التفكير في الألم، لأنني كنت خائفة منه، فذهبت أعراض التوتر وبقي الألم، فأجرى لي الطبيب تخطيطاً للدماغ وكانت نتيجته سليمة، وأجريت عدة تحاليل منها: فيتامين د، وب 12، وقوة الدم كان 12، ومخزون الحديد كان 11، وصرف لي الطبيب دواء الحديد، فهل هناك فحوص أو تحاليل أخرى يجب علي فعلها، أم هل من الممكن أن يكون شداً عضلياً؟

أرجو تشخيصكم لحالتي، وإن كان لديكم أي سؤال عن حالتي فلا تترددوا، وأتمنى أن يذهب عني الاكتئاب والخوف بسبب هذا الألم.

جزيتم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دانية حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

تشير لفظة (فلوزت) و (الفلوزة) إلى الإصابة بنزلات البرد الخفيفة، وهي عبارة عن رشح وكحة جافة، وبعض الآلام في الجسم، ولكن قد تشير إلى الإصابة بمرض الإنفلونزا influenza، وهو مرض مختلف تماما عن نزلات البرد العادية common coldلما له من بعض المضاعفات التي تلي الشفاء منه، ومنه التهاب الجيوب النفية، والتهاب الأذن، والتهاب أنسجة المخ (encephalitis)، والتهاب العضلات (myositis, rhabdomyolysis)، خصوصا وأن ألم الرأس أو الصداع حدث بعد الإصابة بمرض الإنفلونزا -كما ذكرت-.

وفي حال عدم وجود مشاكل في الجيوب الأنفية، أو ألم في عضلات الجسم المختلفة، وفي حال عدم وجود فقر دم أو نقص في فيتامين د، وفيتامين B12، فلا بد من عمل أشعة مقطعية على الرأس CT SCAN لتحديد حالة أنسجة المخ، وهل تكون بؤر التهابية أم لا؟ وتصوير الجيوب الأنفية في الوقت ذاته.

مع ضرورة تناول كبسولات Celebrex 200 mg مرتين في اليوم، وتناول حبوب muscadol قرصين مرتين في اليوم أيضا، مع ضرورة إعادة فحص صورة الدم CBC، وتناول مقويات للدم حسب نتيجة التحليل، مع ضرورة ضبط الوسادة بحيث لا تؤلم العنق في حال الشد العضلي المتواصل، والحصول على قسط كاف من النوم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب mohamed elyousfi

    السلام اعليكم ارجو ان كان صاحب الاستشارة مازال يتابع الموقع ان يوفينا بما كان سبب علته لنستفيد حيت لدي نفس الاعراض وشكرا مع شكر خاص للدكاترة المقيمين على الموقع

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً