الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التثدي منذ الصغر، فهل من حل غير الجراحة؟
رقم الإستشارة: 2287023

9653 0 223

السؤال

السلام عليكم

عمري الآن 17 ووزني 90 وطولي 166 ولا أمارس الرياضة، وأعاني من التثدي منذ أن كنت بعمر 12 سنة، علماً أني لم أكن بديناً في هذا العمر.

الثدي عندي من شكله أظنه في المرحلة الثالثة أو بين المرحلة الثانية والثالثة، وهذه المشكلة سببت لي قلقاً، واكتئاباً شديداً وأضطر إلى لبس مشد لكي أخفيه.

ما هو السبب؟ وهل من علاج غير الجراحة، مثل الأدوية؟ وهل الرياضة تفيد؟ لأني قرأت في الانترنت بعض من الناس لم تفدهم الرياضة في تصغير حجم الثدي.

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يحدث التثدي الكاذب ويسمى pseudogynecomastia‏ بسبب تراكم الدهون فوق عضلات الصدر وليس في غدد الثدي نفسه، وهو يصيب في الغالب الشباب المراهق، وعادة ما يختفي مع بلوغ ال 17 عاماً، إلا أن بعضها قد يستمر لفترة أطول، ومع زيادة الوزن تتراكم الدهون في بعض مناطق من الجسم بما فيها البطن (الكرش) والثديين وقد زاد وزنك، حيث إن معدل كتلة جسمك تساوي 33 تقريباً وما زاد عن ال 30 حتى 35 يعتبر سمنة.

التثدي الحقيقي أو Gynecomastia ينتج عن اختلال التوازن بين هرمون الاستروجين وهرمون الاندروجين، وفي هذا الخلل يحدث نقص في هرمون الذكورة التستوستيرون، وزيادة في هرمون الأنوثة الاستروجين، مما يؤدي إلى التثدي، والتثدي في تلك الحالة يحدث في الكتلة الدهنية، وفي غدد الثدي في نفس الوقت.

هناك فحوصات يجب إجراؤها لبيان الأسباب التي تؤدي إلى التثدي، ومنها وظائف الكبد ووظائف الغدة الدرقية، وقياس هرمونات الذكورة والأنوثة عند الرجل، والبحث عن علامات أمراض الكبد المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، أو أية أمراض كلوية، وكذلك التأكد من أية علامات للأنوثة لدى المصاب، بما في ذلك توزيع الشعر في الجسم والصوت الناعم.

الخلاصة إذا كنت ممن يمارسون رياضة كمال الأجسام وترتاد الجم بشكل دائم؛ فإن حجم عضلات الصدر خلف الثدي قد يزيد، ويعطي إيحاء بأن الثدي قد كبر حجمه، وهذا إحساس خاطئ، وقد يختفي مع مرور الوقت، وفي حال كبر الحجم بشكل ملفت للنظر فعليك زيارة طبيب غدد صماء، وعمل التحاليل المطلوبة، وهناك أدوية يتم تناولها للتأثير في هرمون الأنوثة الزائد (إستروجين)، وبالتالي يقل حجم الغدد ويقل التثدي.

العلاج قبل التفكير في الجراحة وبعد عمل التحاليل الطبية هو الحمية، وإنقاص الوزن والوصول به إلى ما بين 60 و70 كجم، ومع التخلص من دهون البطن سوف يتم التخلص التدريجي من دهون الثدي، ويختفي التثدي.

أما في حال وجود خلل هرموني، ووجود نشاط زائد في غدد الثدي فيمكنك متابعة حالتك مع استشاري جراحة، لبيان حاجتك لإجراء عملية جراحية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً