الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك فرق بين أدوية مضاد الالتهاب والمضاد الحيوي؟
رقم الإستشارة: 2282786

13867 0 292

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك يا دكتورة رغدة، أتمنى لك ولكافة الزملاء التوفيق والسداد وحسن الخاتمة لنا ولكم أجمعين.

عندي أسئلة وهي كالتالي:
1- هل ايبروفين يقلل دم الدورة أم يزيدها؟ لأنني سمعت طبيبا يقول: إنه من مضادات البروستغلاندين أي إنه يرخي الرحم مما يزيد الدم، ولقد سمعت عندك وعند الدكتورة منصورة في عدة استشارات إنه يقلل الدم فأي القولين أصح؟

2- عندما يكون فحص ang hbs سلبي؛ فهل يمكن للحامل والمرضعة أن تأخذ اللقاح ذا الثلاث جرعات للوقاية من هذا المرض؟

3- عندما يقال يوجد التهاب معين في الجسم فهل نتناول المضاد الحيوي وحده للقضاء عليه، أم أنه لا بد من إضافة مضاد للالتهاب؟ ولماذا لا نتناول مضاد الالتهاب وحده بدلا من كل هذا.

مع العلم أنني شاهدت الكثيرين يصفون المضاد الحيوي وحده للقضاء على الالتهابات، فلماذا؟ وما الفرق بين الآليتين؟

4- كثير من أخصائيي النساء عند وجود التهاب في الثدي يصفون مضاد التهاب، مع مسكن الألم، ومع مضاد حيوي مثل (ابيبروفين، وبرستمول، واريترومسين، وغالبا لا تتحسن الحالة بل تتحول لخراج ثدي، وبعض الأخصائيين يصفون فقط (اوغمنين، وجنتامسين) حقن وتتحسن الحالة بسرعة، فلماذا يحدث ذلك يا عزيزتي؟

5- عندما يكون الرحم مفتوحا 2 سم، ويوجد لدى المرأة التهابات مهبلية فهل يمكنها أخذ علاجات مثل (جينوبفاريل)، أم أنه لا يجوز خوفا من أن يدخل للجنين والرحم مفتوح؟

6- أعطاني الدكتور حبوب (البارلودل) بجرعة حبتين في اليوم لمدة 15 يوما، وذلك لأنني أريد أن افطم ابني، وبالفعل فطمته وأخذت الدواء، وفي اليوم العاشر لم أعد أفرغ الحليب من ثديي، لأن الحليب أصبح قليلا جدا، ولونه أصفر لكنني بمجرد أن أتممت فترة العلاج وبعد انقطاعي عن الدواء بدا الحليب يعود أبيض اللون، ورجعت كميته تزداد، وعدت لإفراغ ثديي من جديد، ما السبب؟

مع العلم أن الدواء كان يسبب لي الدوخة، والنعاس، والإرهاق، ولقد فطمت ابني لكنني أريد أن يجف حليبي فما مشكلتي؟ وما حلها؟

7- وأريد أن أعرف ما هي أسباب نزيف الخلاص كلها؟ ومتى تكون الطبيبة مسؤولة عن ذلك النزيف؟ ومتى يكون عكس إرادتها؟

وشكرا لك، ولزملائك الأعزاء، وأرجو أن لا تهملوا أي من أسئلتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على السؤال, أنا بخير -والحمد لله-، وأتمنى من الله -عز وجل- أن تكوني أنت كذلك.

سأجيب على أسئلتك بالتسلسل لعل في ذلك الفائدة -إن شاء الله تعالى-:

1- إن دواء (البروفين) يعمل على تقليل كمية ومدة دم الدورة، وما سمعتيه عن هذا الدواء صحيح, وأحب أن أوضح لك بأن (البروفي) هو من مجموعة كبيرة من الهرمونات التي تسمى بمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية, ورغم أنها متشابهة إلى حد ما إلا أنه تبين بأن بعض تأثيراتها على النسج يكون متعاكس تماما، أي توجد ضمن المجموعة نفسها مركبات تزيد دم الدورة وترخي العضلات الملساء، ومركبات تقلل دم الدورة، وتقلص العضلات الملساء (البروفين منها), لذلك نجد لها كثيرا من الاستطبابات والاستخدامات حسب التأثير المطلوب الحصول عليه.

2- بالنسبة لالتهاب الكبد -ب- إذا كان كلا: negative HB s Ag و HBs Ab negative, فهذا يعني عدم وجود مناعة في الجسم لالتهاب الكبد -ب-, ويفضل إعطاء اللقاح فإن كانت السيدة حاملا أو مرضعا, وكانت معرضة للإصابة بنسبة عالية كأن يكون زوجها مصابا, أو تعيش في منطقة ترتفع فيها نسبة الإصابة, أو تعمل بالحقل الطبي فهنا تنصح بأخذ اللقاح خلال الحمل للوقاية من الإصابة، أما إذا لم تكن معرضة للإصابة بنسبة عالية فالأفضل هنا الانتظار إلى ما بعد الولادة أو فطام الطفل، ثم يمكن بعدها أخذ اللقاح.

3- إن كلمة (مضاد للالتهاب) تختلف كليا عن كلمة (مضاد حيوي) فالمضاد الحيوي هو مادة تعمل على قتل أو إضعاف الجراثيم فقط؛ أي أن تأثيرها يكون مباشر على الجراثيم.

أما مضادات الالتهاب فهي لا تؤثر على الجراثيم, ولكنها تقلل من الارتكاس أو التفاعل النسيجي الذي ينجم عن تأذي النسج بأي سبب أو إصابة، حتى لو لم تكن ناتجة عن جراثيم فتخفف الألم والاحمرار، وتخفض الحرارة، لكن لا تؤثر على الجراثيم إن وجدت بل تستمر هذه الجراثيم في تكاثرها, ولذلك فإن (مضاد الالتهاب) لا يغني عن المضاد الحيوي إطلاقا.

وللتوضيح أقول: لنفترض بأن الإنسان أصيب بجرح في الجلد وأن هذا الجرح قد أصبح متقيحا فإن العلاج الصحيح هو بإعطاء مضاد حيوي؛ للقضاء على سبب الالتهاب, ويمكن إضافة البروفين لخفض الحرارة، وتخفيف الألم، واحتقان الجرح.

بمعنى مختصر الالتهاب الخمجي يلزم علاجه بالمضادات الحيوية, أما الالتهاب غير الخمجي فلا يستجيب للمضادات الحيوية.

4- عندما يحدث التهاب في الثدي فهو غالبا سيكون من النوع الخمجي (أي ناتج عن وجود جراثيم) وهنا يجب إعطاء المضاد الحيوي فورا, لكن يجب أخذ عينة من أي إفراز أو سحب العينة بالإبرة؛ من أجل زراعة الإفراز، والتأكد من نوع الجرثوم المسبب, ثم تغيير المضاد الحيوي حسب هذا النوع إن لزم الوضع وحتى لا يتحول إلى خراجة.

ولتخفيف الأعراض الناتجة عن الالتهاب الجرثومي في الثدي, يمكن إضافة مضادات الالتهاب مثل (البروفين) إلى جانب المضادات الحيوية.

5- نعم -يا ابنتي- يمكن للحامل استخدام تحاميل مهبلية لعلاج الالتهاب في المهبل, حتى لو كان عنق الرحم عندها متسع 2 سم؛ لأن التحاميل هي مادة دوائية ومعقمة وستساعد في منع انتقال الالتهاب إلى الأعلى وليس العكس.

6- يجب تناول حبوب خفض الحليب للمدة التي كتبتها لك الطبيبة, وليس أقل من ذلك, وقد تحتاج المدة إلى تمديد في كثير من الحالات, والسبب في عودة إدرار الحليب ثانية هي أن مدة العلاج لم تكن كافية كما أن عصر الثدي وتهيجه بأي شيء يسبب إثارة غدد الحليب، ويرفع من هرمون الحليب في الدم، فيلغي تأثير العلاج, ويمكنك تناول حبوب خفض الحليب قبل الخلود إلى النوم مباشرة فهنا لن تشعري بأعراضها الجانبية -بإذن الله تعالى- لأنك ستكونين نائمة.

7- في طب النساء والولادة يستخدم تعبير نزوف الخلاص كناية عن أي نزف يكون ناتجا عن المشيمة، وهذا النوع من النزف يحتاج الكلام فيه وفي تفاصيله إلى أيام عديدة، لذلك أرجو أن يكون سؤالك في هذا الشأن محددا جدا, والأفضل إعطاء تفصيل عن حالة السيدة, فكل حالة تشخص وتعامل بشكل مختلف حسب التفاصيل والظروف التي تكون فيها.

أسأل الله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما .

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً