الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشاكل في التبول من وجود دم وصديد وتقطير وآلام.. فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2269419

15908 0 378

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 20 سنة، غير متزوجة، أعاني من آلام شديدة مستمرة أسفل الظهر منذ سبع سنوات، راجعت قبل سنة طبيب العظام، وأخبرني بنقص فيتامين دال، وراجعت طبيب الأعصاب، فطلب مني عمل أشعة رنين للعمود الفقري، وكانت النتيجة سليمة، ومنذ أسبوع أشعر بألم في الجانب الأيمن أثناء التبول، واشتد الألم أسفل الظهر.

ذهبت إلى طبيب باطنية، وأجريت تحاليل الدم والبول، فكانت النتيجة وجود التهابات في المسالك البولية، مع وجود صديد ودم في البول، علما أنني لم ألاحظ وجود دم في البول، ولم أجر التحليل وقت الدورة الشهرية، ووصف لي أدوية أستخدمها خمسة أيام، ثم أراجعه مرة أخرى، وهي:
madaus spasmolyt 20mg
Monurol 3g
Tavanic 500

مر أسبوع على استخدامي للأدوية، ولا زلت أشعر بتعب في عضلات جسمي وخمول، ولاحظت انتفاخا في اليدين، مع وجود ألم في أطراف الأصابع، وألم أسفل البطن بشكل مستمر، ولكن يختلف في شدته، واشتد الألم أسفل الظهر أكثر، وأشعر بألم عند لمسه، وصعوبة في التبول، وتقطع وتقطير في البول، مع حاجة ملحة لدخول دورة المياه، وبعد التبول لا أشعر بالتفريغ الكامل.

وكذلك أشعر بالعطش الشديد، مع أنني أشرب الماء بكثرة، أقل كمية أشربه يوميا ٣ لترات، ولكن حاليا أشرب أكثر من ٣ لترات، وأشعر بجفاف داخل الأنف والفم، وتفاجأت بتقدم الدورة عن وقتها المعتاد.

لقد مر أكثر من أسبوع، وانتهيت من الأدوية، فهل أراجع طبيب الباطنية أم طبيبا آخر؟ وهل لتقدم الدورة الشهرية علاقة بما يحدث؟ -علما أن دورتي منتظمة- وما أبسط وأسوأ احتمال لهذه الأعراض؟ هل لألم الظهر علاقة بهذه الالتهابات؟ وما سبب الدم والصديد في البول؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن مشكلتك هي التهاب في المجاري البولية، ولم يتحسن على الأدوية الموصوفة لك، وهذا وارد أحياناً، وحالياً ولتدبير الحالة لا بد من إجراء تحليل بول جديد -بعد انتهاء الدورة الشهرية- مع إجراء زرع وتحسس للبول، مع التأكيد أن يكون المريض قد توقف عن المضاد الحيوي، قبل التحليل بثلاثة أيام على الأقل.

ولا بد من إجراء صورة بالأمواج فوق الصوتية -سونار- للجهاز البولي؛ لنفي وجود أي مشاكل تؤهب للأنتان البولي، كالحصيات البولية أو آفات أخرى، وكذلك إجراء تحليل CBC ,Uric acid ,ESR,Creatinin,FBS، ومراجعة اختصاصي بالأمراض البولية في تلك النتائج، وأعتقد أيضاً بضرورة مراجعة طبيبة أمراض النساء؛ لكون الكثير من الأنتانات البولية قد تنشأ بسبب مرض نسائي.

لا تعتبر الأنتانات البولية العادية سبباً لاضطراب الدورة الشهرية، إلا في حالات شديدة، كالتهابات الحويضة والكلية الشديدة،
أو اضطرابات خلقية في الجهاز البولي، كالكلية عديدة الكيسات، أو كلية نعل الفرس, الكلية الوحيدة، وإن التهاب الحويضة والكلية في الحقيقة هو الحالة الشديدة من الالتهابات البولية، وتترافق مع الآلام الظهرية.

وكل الالتهابات البولية إجمالاً تترافق بدم مجهري في تحليل البول، مع ارتفاع في الكريات البيضاء فيه، وهذا ناجم عن احتقان الأغشية المخاطية والتهابها، في سياق إنتانات الجهاز البولي.

أما العطش وجفاف الحلق المرافق لقصتك، فقد يكون بسبب الأدوية المستخدمة madaus spasmolyt 20mg، والذي يمكن له أن يحدث جفافا بالفم والبلعوم، والشعور بالعطش، وبنفس الوقت أعتقد أن Tavanic 500 قد يكون سبب آلام أطراف الأصابع، أو المفاصل عندك.

مع التمنيات لك بالشفاء العاجل -بإذن الله-.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً