الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشكو أمي من تغير تجاه نمو أظفارها، وأشكو من الحبوب المنتشرة في يدي وبطني
رقم الإستشارة: 2266686

2496 0 208

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً: أمي تعاني من تدرجات الأظافر, كموجة تتقدم تبدأ من أسفل الأظافر إلى النهاية، ثم ترجع الأظافر لحالتها الأصلية، بعد أسبوع تعود الحالة نفسها بالتكرار.

ثانياً: لقد ظهرت عندي حبوب تشبه لسعة البعوض الصغيرة، فهي حمراء وقليلة، أشعر معها بالحكة، فإذا حككتها تصبح حمراء، هذه الحبوب منتشرة في اليد والبطن، وأكثرها لها رؤوس بنية، فهل يمكن أن يكون ظهورها بسبب النفسية؟ علماً بأنني طالبة في كلية الطب وأمر بفترة امتحانات، وظهور هذه الحبوب يزعجني كثيراً.

أشكركم على موقعكم الرائع، وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ israe حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الظفر يتكون من مادة الكراتين، وهذه المادة تصنع بصورة رئيسية بواسطة الخلايا الموجودة في جيوب الأظافر الخلفية والجانبية، ولذلك الظفر ينمو من الخلف إلى الأمام، ونقوم بتقليمه أو قصه عندما ينفصل عن الجلد في الجزء الأمامي، ولذلك أي رضوض، أو ضغوط مستمرة على الأماكن السابق ذكرها، والتي توجد بها الخلايا المصنعة للأظافر تؤدي إلى حدوث تغييرات وتشوهات في مظهرها، وأيضًا الإكزيما المتكررة والصدفية، والالتهاب الفطرية بجيوب الأظافر من الأمراض الجلدية التي تسبب تغيرات في شكل الظفر.

أيضا غسل الأيدي المتكرر، واستعمال المنظفات القوية يؤدي إلى جفاف الأظافر وتشققها وضعفها، وأنصح بتجنب التعرض للماء بشكل مبالغ فيه، وترطيب الأيدي والأظافر باستمرار بعد غسل اليدين، وزيارة طبيب الأمراض الجلدية لتقييم الحالة بشكل إكلينيكي، واستبعاد وجود أمراض جلدية محددة بالأظافر تظهر بالشكل المذكور أو أمراض عامة لها تأثير على شكل الأظافر.

أما بالنسبة لمشكلتك فلا يمكن الوصول إلى تشخيص دقيق لها من خلال الوصف المذكور، ويستلزم الأمر مراجعة طبيب الأمراض الجلدية لتقييم المشكلة بشكل إكلينيكي، من خلال أخذ التاريخ المرضي لظهور المشكلة بشكل جيد، وفحص الجلد وربما طلب بعض الفحوصات أو الإجراءات الأخرى.

أتمنى لك التوفيق، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً