الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب تأخر الدورة وموعد أيام التبويض؟
رقم الإستشارة: 2241066

12769 0 225

السؤال

السلام عليكم شكرًا لكم على هذا الموقع الرائع، ويبارك لكم في جهودكم

أنا عندي مشكلة، وهي أن آخر 3 دورات لي 24/4/2014 و25/6/2014 و13/9/2014، مع العلم أن آخر موعد دورة أخذت دواء (بيرمولت ان او ار) ونزلت، ولم تنزل في شهر 13/10/2014، وأنا متزوجة منذ 21/5/2014 وفحصت الحمل في 21/6/2014 وكان إيجابيًا، ولكنه سقط بعد 4 أيام ولم أحمل بعدها.

ما هو السبب في تأخر الدورة وموعد أيام التبويض؟ وعمري 21 سنة، ولا أعاني من مشاكل الغدة الدرقية.

آسفة على الإطالة، وشكرًا لكم، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فرح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرد لك الشكر بمثله, ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائمًا, ونرحب بتواصلك معنا في الشبكة الإسلامية.

أتفهم قلقك ورغبتك في حدوث الحمل -يا ابنتي- لكنني أحب أن أطمئنك فأقول لك: إن مجرد حدوث الحمل عندك, حتى لو انتهى بالإجهاض هو أمر مطمئن ومبشر بإذن الله تعالى, لأن ذلك يدل على أن التبويض يحدث عندك, وأن الأنابيب نافذة, وأن السائل عند زوجك مخصب بإذن الله تعالى. وبما أنه لم تمض بعد إلا خمسة أشهر على زواجك, وأربعة أشهر على حدوث الإجهاض, فهنا لا يمكن القول بوجود مشكلة أو تأخر في حدوث الحمل.

بالنسبة لتأخر الدورة الشهرية, فإن كانت تتأخر لأكثر من 34 يومًا, فهنا يمكن القول بأن هذا التأخير مرضي وغير طبيعي, ويجب البحث عن السبب. ويجب التأكد أولاً من أنه قد تم عمل كل التحاليل الهرمونية لك, في ثاني أو ثالث يوم من الدورة، وفي الصباح، وهي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS

وكذلك يجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، فإن تبين وجود سبب, فيجب علاجه أولاً, وإن كان التصوير والتحاليل طبيعية، فهنا يمكن القول بأن سبب تأخر الدورة هو على الأرجح وجود حالة تكيس على المبايض ولكنها خفية وغير ظاهرة, وقد تكون في مراحلها المبكرة, ويجب علاج الحالة بناءً على أنها تكيس على المبايض.

ويمكن علاج التكيس بتنشيط المبيض بحبوب (الكوميد) لمن كانت راغبة بالحمل مثلك, لكن تحت رقابة الطبيبة المختصة, مع عمل متابعة جيدة بالتصوير التلفزيوني.

نسأل الله عز وجل, أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً, وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً