أريد التقدم لفتاة تكبرني بـ 5 سنوات، فهل هذا الفارق سيؤثر على حياتنا؟
رقم الإستشارة: 2211549

5041 0 350

السؤال

السلام عليكم

أود أن أستشيركم أعزائي في موضوع الزواج من فتاة تكبرني بخمس سنوات، هل الفرق في كبر سن الفتاة يؤثر سلبيا من ناحية اجتماعية، أو شخصية وإن كان لا يؤثر فما فارق العمر المناسب للزواج؟

أيضا أنا نحيف، فهل تناسبني فتاة سمينة؟ وهل المقولة صحيحة أن الفتاة يتغير وزنها بعد الزواج؟

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو موسى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك ابننا الفاضل في الموقع، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على كل أمر يُرضيه، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

ولا يخفى على الفضلاء من أمثالك أن الفرق بين رسولنا وبين أمنا خديجة – رضي الله عنها وأرضاها – كان كبيرًا، وكان أكبر من هذا الفرق المذكور بكثير، ونؤكد أن الحب لا يعرف فارق العمر، ولا يعرف هذه الأمور؛ لأنه تلاقٍ بالأرواح، فقد يُحب النحيف متينة، والعكس؛ لأن التلاقي بالأرواح، والأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف.

ولكننا نحب أن نؤكد لك أن الحياة الناجحة لا تقوم على تردد، وإنما تقوم على قناعة تامة، وعن رضا تام، بخلق الشريكة، وبشكلها، وهيئتها، وعائلتها، ووضعها؛ ولذلك لأن مشوار الحياة الزوجية طويل لا بد أن تُبنى على قواعد ثابتة.

ومن هنا فنحن نؤكد ضرورة النظر للمسألة من كافة الجوانب، وبما فيها فارق العمر، بما فيها السمن والضعف، بما فيها هذه الأمور، لا بد أن يكون هذا منطلقًا من رأيك الشخصي، وعن قناعتها الشخصية، فإن المجاملة في مثل هذه الأمور لا تصلح، مع أن الإسلام – كما أشرنا – يقدم الدين والأخلاق، فإذا وجد الدين ووجدت الأخلاق فإن بقية العيوب تُتدارك، ويمكن بالدين أن تعالج، ولكن الإشكال أن يكون الخلل في الدين، أو في الأخلاق، وإذا كانت الأخلاق طيبة، والدين طيب، والأسرة طيبة، ووجد الارتياح والانشراح، فنحن ندعوك إلى أن تكمل المشوار، ونؤكد لك أن الأحجام بعد الزواج تزيد، ولكن طبعًا هناك قابلية وفروق دقيقة بين الناس وبين استعدادهم في أن يزيد الوزن، أو لا يزيد، ولكن على كل حال غالبًا ما يكون بعد الزواج فرصة للمزيد من الأوزان؛ لأن الإنسان يرتاح؛ ولأن الإنسان قد يهتم بصحته أكثر، قد يهتم براحته أكثر، وقضية التشجيع على أكل الطعام والشراب.

المهم الزواج غالبًا لأنه مصدر السعادة، ونوع جيد من التغذية أيضًا يتوقع بعده أن يزيد وزن الإنسان رجلاً كان أو امرأة، والمرأة طبعًا آكد في زيادة الوزن بعد الزواج، ولكن على كل حال هذه أمور يختلف الناس في النظر إليها، فهناك من يريدها نحيفة، وهناك العكس، وهناك من يريدها قصيرة وهناك العكس، وهناك من ... وهكذا الأمر بالنسبة للنساء أيضًا، فمن هنَّ من ترغب في الطويل أو في النحيف أو في ... إلى آخره، كما أن المرأة يمكن أن تضع برنامجا للرشاقة حتى لا يتأثر وزنها بعد الزواج.

فلا تشتغل بهذه المسألة، واجعل اهتمامك الكبير بالأخلاق وبالدين وبالثوابت التي تبني عليها الأسرة، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً