الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ألم متوسط إلى شديد أثناء عملية التبرز.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2164852

14956 0 500

السؤال

السلام عليكم

سؤالي: من فترة إلى فترة أعاني من ألم متوسط إلى شديد أثناء عملية التبرز بعدها بساعة أو اثنتين ألاحظ وجود بقع دم بملابسي الداخلية، وفي حالة دخولي للتبرز بنفس اليوم، أو اليوم الذي بعده يزداد الألم أثناء عملية التبرز، خصوصا إذا كان البراز قاسيا.

هذا الأمر يختفي فترة أربعة أو خمسة أشهر، ثم يعاود الظهور.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Rani حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

منطقة الشرج من المناطق المعرضة للالتهابات، وذلك لطبيعة المكان وارتفاع معدل التلوث به، خصوصا في حالة الوزن الزائد بالإضافة إلى طبيعة الأكل الحار، وحالة الإمساك التي تصيب الناس، وتنقسم أمراض الشرج إلى عدة أمراض منها:

الخراجات الشرجية: وتبدأ بأن يشعر المريض بآلام حادة في منطقة الشرج، وصعوبة في الجلوس والتبرز، ومن أهم أسباب هذه الخراريج، الإمساك المزمن، والجلوس الطويل وقلة العناية بنظافة هذا المكان.

وقد يكون سببها التهاب الغدد الشرجية سواء بصيلات الشعر أو الغدد الدهنية، وتكوّن الصديد بها، وتشخص هذه الخراريج بالعين المجردة حيث يتبين للطبيب تورم واحمرار مؤلم في هذا المكان، وقد يفتح الخراج تلقائياً نتيجة تأخر المريض في الذهاب إلى الطبيب، فينتج عن ذلك ما يسمى بـالناسور الشرجي.

الناسور الشرجي ينتج كما ذكرنا من الإهمال أو التأخر في علاج الخراجات الشرجية، ويظهر على شكل فتحة صغيرة حول الشرج قد يسيل منها قليل من الصديد بحكة مزعجة، وقد يحدث انسداد في هذه الفتحة فيتجمع الصديد، ويكوّن خرّاجاً شرجياً يحتاج إلى عملية فتح عاجلة كما ذكرنا.


البواسير: وهي عبارة عن انتفاخ في الأوعية الدموية للشرج، وتظهر بشكل انتفاخات، أو نزيف دموي متقطع يصحب التبرز، وعادة ما يكون بكميات قليلة، ولونه أحمر فاتح، ومن أهم أسباب البواسير، الإمساك الشديد، والحمل الثقيل.

والبواسير من الدرجة الأولى علاجها عادة وقائي ودوائي، وذلك بتجنب الإمساك، والوقوف مدة طويلة، والابتعاد عن المأكولات الحادة كالفلفل والبهارات، وفي الدرجة الثانية لها علاج طبي في صورة تحاميل وكريمات وكبسولات دافلون، أما بواسير الدرجتين الثالثة والرابعة، فعلاجها من خلال الاستئصال بالجراحة.

والشرخ الشرجي: وهو عبارة عن تشقق في الغشاء المخاطي للشرج ناتج عادة عن الإمساك المزمن، والحمل والالتهابات الشرجية، وعادة ما يكون التشقق في الجزء الداخلي من الشرج.

وقد يكون الشرخ الشرجي مصحوبا بدم أحمر أيضا وألم أثناء التبرز.

وعلى ذلك يلزمك زيارة الطبيب لتحديد الأمر بين اثنين شرخ شرجي، أو بواسير، ومع العلاج والملينات سيكتب لك الشفاء -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً