الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم لي شاب عصبي إلا أنه صاحب دين.. فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2156332

3723 1 364

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ينوي خطبتي شاب ذو خلق, وملتزم بصلاته، إلا أنه عصبي لدرجة كبيرة، وأنا أخاف ألاّ أستطيع أن أتأقلم معه، فأنا ذات طبع حساس، ولا أتحمل أن يصرخ في وجهي أحد، فما رأيكم؟ يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه).

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نبيلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بك - ابنتنا الفاضلة – في موقعك، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، وشكرًا لك على هذا الحرص على صاحب الدين، ونسأل الله أن يسهل أمرك وأمره، هو ولي ذلك والقادر عليه.

لا يخفى عليك أن الإسلام قد أشترط الدين والأخلاق، والأخلاق لها أثر كبير جدًّا على الإنسان، وأنت أعلم بأهمية الأخلاق، فإن الإنسان حتى وإن كان متدينًا وسيء الخلق، فإن العيش معه ليس بالسهل، ولكننا نريد أن نقف معك وقفات هادئة أمام هذا الشاب الذي وصفته بأنه صاحب دين وصاحب خلق، إلا أنه عصبي في طباعه، يرفع صوته ويصرخ، ونريد أن نقول: هذا يتوقف على طبيعتك أنت، والحكمة التي أنت عليها، ولعلنا لاحظنا أنك تعملين في مجال التعليم، والتعليم يعطي المرأة مهارات عالية جدًّا.

وإذا كانت هذه العصبية في مواضعها، يعني عندما يُخطئ عليه إنسان فإن هذا علاجه لن يكون من الصعوبة بمكان، فإن المرأة إذا تفادت مواطن العصبية والأشياء التي تُغضب زوجها، فإنها تستطيع أن تعيش معه، ولا أعتقد أنه يغضب ويرفع صوته ويصرخ بلا أسباب، يعني إذا كان هذا مع كل أحد، مع الكبير، مع الصغير، هذا منهجه وديدنه، هذا يُصبح أمرا مخيفا بالنسبة للإنسان، أما إذا كانت هذه العصبية في مواطنها، وهذا الصراخ أيضًا عندما تحدث أشياء معينة، فإن الأمر يحتاج إلى وقفة للدراسة، لأن الإنسان إذا تفادى أسباب الغضب فإنه سيسعد مع هذا الإنسان.

وكل زوجة عاقلة ينبغي أن تضع مع زوجها الخطوط الحمراء التي ما ينبغي لأي طرف أن يتجاوزها، وإذا راعينا تلك الخطوط الحمراء وراعينا طبيعة شريك العمر، وتوقفنا عند تلك الطبيعة، فإننا يمكن أن نسعد معه، كشأن تلك المرأة العاقلة التي قال لها زوجها في ليلة بنائه بها: (إني سيء الخلق) كان يمكن أن تُخبره وتقول: (هذه أسوأ بشارة وأنت ما بشرتني بالخير) أو نحو ذلك من العبارات، لكنها قالت له: (أسوأ منك من يُلجئك إلى سيء الخلق) وهذا يعتبر فهمًا عميقًا، وجانبًا نفسيًا كبيرًا، ونضجًا نفسيًا كذلك عند هذه المرأة عندما قالت له هذا الكلام، ثم سعدتْ معه وعاشتْ معه عيشة هانئة وسعيدة.

لذلك إذا عرف الإنسان أسباب التوتر، وأسباب العصبية، وتفاداها فإنه يمكن أن يعيش أسعد حياة مع العصبي، والدليل على ذلك أن هذا الإنسان العصبي، هذا الشخص العصبي له أصدقاء سعداء به، ويقبلون به ويعيشون معه ويحتملون منه، وقلَ ما يُغضب عليهم أيضًا، أو يرفع صوته، لأنهم أصلاً لا يُلجئونه إلى هذا؛ لأنهم يعرفون الأشياء التي لا يُحبها، فلا يدخلون أنفسهم أو يدخلونه في حرج، ولذلك يسهل عليهم أن يسعدوا معه وأن يعيشوا معه.

من هنا فنحن نقول: إذا كان الرجل شديد العصبية فإن الكمال والعقل والنضج في أن نتفادى أسباب هذه العصبية إذا كانت العصبية في بعض المواطن، وهذا من السهل أن يُعرف، وأرجو أن يكون لأهلك من الرجال دور في هذا، بأن يتعرفوا بعلاقته بأصدقائه، بعلاقته بوالديه، علاقته مع الصغير ومع الكبير، ما هي أسباب هذه العصبية؟ هل هناك ناحية صحية؟ هل هناك أمور لا يرضاها؟ هل هو إنسان منظم مع نفسه أم يعيش الفوضى؟ هل هو إنسان ملتزم مع نفسه أم من السفهاء؟ هل هو إنسان عاقل مع الجهلاء؟ ما هي أسباب هذه العصبية وما هي أسباب هذا التطاول؟ وهل هي دائمة أم تعتبر في مواطن معينة في جوانب معينة لا يرضى التجاوز فيها والتهاون في شأنها؟

فإذن نحن لا نرشح لك الرفض المباشر، ولكن أرجو بداية أن تعرفي أهلك من المحارم عليه، تعرفوا حدود العصبية، وأسباب هذه العصبية، وتاريخ هذه العصبية التي عند الرجل، ثم بعد ذلك ينبغي أن تنظروا في البدائل المتاحة بالنسبة لك، وجود الدين ووجود الأخلاق يعتبر عملة نادرة، والمرأة قلَّ أن تجد شابًا أو رجلاً بلا عيب واحد، هذا قد يكون من الصعوبة بمكان، ولذلك لابد أن يلاحظ هذا الشيء أيضًا، فالحياة فرص، ولذلك نحن نتمنى أن تنظري للأمور بكافة الجوانب، وتكون النظرة نظرة شاملة، تنظري فيما يصلح معك، تنظري في الفرص المتاحة، تنظري في عصبية هذا الشاب، هل هي عامة؟ هل هي في كل أمر يستحق العصبية أو لا يستحق؟ هل هي مع الكبير، مع الصغير، أم هي في مواطن معينة؟ وكيف تعرفت على هذه العصبية؟ ثم هل أنت من النوع الذي يمكن أن يحتمل بعض الشيء؟ لأن الإنسان أيضًا عصبي ويغضب فما علينا إلا أن ننحني ثواني للعاصفة، فإذا مرت عند ذلك تعود الأمور إلى صوابها ونصابها.

أيضًا من الإنصاف أن تضعي حسنات وإيجابيات هذا الرجل في كفة، ثم تضعي السلبيات في كفة؛ لأن المرأة لن تجد رجلاً بلا عيوب، كما أن الرجل لن يجد امرأة ليس فيها نقائص، وليس فيها عيوب، ولكن طوبى لمن غمرت سيئاته في بحور حسناته، وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يسهل أمرك، وسوف نكون سعداء إذا جاءتنا مزيد من التفاصيل حول هذه العصبية، ومن الذي كلمك عنها، ومع من يكون عصبيًا؟ هل مع الوالد؟ هل مع الوالدة؟ هل مع من يصغره، هل مع المخطئ؟ هذه أمور تحتاج إلى بعض التفاصيل، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير، ثم يرضيك به.

ولا يخفى عليك أن المؤمنة كذلك بعد أن تستشير وتستخير لابد أن تسارع إلى صلاة الاستخارة، وهي طلب الدلالة إلى الخير ممن بيده الخير، ولأهميتها فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم – يعلمها لأصحابه كما يعلمهم السورة من القرآن.

الذي نحب أن نؤكد عليه ونكرره هو ألا تستعجلي في الرفض حتى تنظري في الأمور التي أشرنا إليها، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، ونكرر ترحيبنا بك في موقعك، وشكرًا لك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً