الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقوم بتكسير الأشياء عندما أصاب بالاكتئاب والإحباط، فهل من دواء يهدأني؟
رقم الإستشارة: 2146646

5150 0 315

السؤال

السلام عليكم

أعاني من اكتئاب شديد وإحباط وانهيار، فأبكي وأكسر أشياء، وأشعر بضغط نفسي شديد، وأنا أعيش لوحدي، وأهلي مسافرين، أريد اسم دواء يساعدني على أن لا أشعر بالضيق والزعل والعصبية، أي مهدئ أعصاب قوي ومضاد للاكتئاب.

أي أريد دواء يفصلني عن الشعور، فحتى لو أنا مخنوقة وزعلانة لا أشعر بذلك.
أرجوك ساعدني!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ملك حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أيتها الفاضلة الكريمة: لا تعالج الأمور بهذه الطريقة، وأقصد بذلك أن الأدوية قد لا تكون هي الحل، والأدوية في مثل حالتك لابد أن تكون تحت إشراف طبي، وهنالك تساؤلات كثيرة، ما الذي جعلك تحسين بالاكتئاب وأنت شابة والحمد لله تعالى مسلمة، لابد أن لديك أشياء طيبة وجميلة جداً في حياتك، فلابد أن يكون هنالك استقصاء وتفسير لهذا الاكتئاب، والإحباط الذي أصابك وكذلك الانهيار والبكاء ووصل الانفعال بك لدرجة أنك تقومين بكسر الأشياء من حولك ... أنا أعتقد أن هذا تفاعل نفسي وربما يكون تفاعلا ظرفيا.

الذي أنصح به هو أن تحاولي أن تنقلي فكرك إلى فكر إيجابي، هذا مهم جداً، وإذا كانت هنالك مشكلة تواجهك حاولي أن تكوني منطقية، وبشيء من الموضوعية، واجهي هذه المشكلة.

ثانيًا: هنالك تمارين تسمى تمارين الاسترخاء، الاسترخاء يساعد كثيراً في التخلص من الشعور بالقلق والتوتر والانفعال، وكذلك الإحباط، توجد استشارة تحت الرقم ( 2136015) أعدها إسلام ويب لتسهيل على الناس تطبيق التمارين، فأرجو أيتها الفاضلة الكريمة أن تلجئي إلى هذه التمارين وهي فيها خير كثير لك.

أمر آخر مهم جداً، الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا بكيفية مواجهة الغضب، الإنسان حين يغضب وينفعل وحين يحبط عليه بالاستغفار، وعليك بقراءة الفاتحة، وآية الكرسي، وخواتيم البقرة، الغضب على وجه الخصوص يواجه بتغير المكان، وأن تغيري وضعك إن كنت جالسة فقفي وإن كنت واقفة اجلسي، اتفلي ثلاثا على شقك الأيسر، وهذا فيه نوع صرف الانتباه، واطفئي نار هذه الانفعالات الشديدة التي تؤدي إلى تكثير الأشياء عن طريق الوضوء والاستغفار كما ذكرنا، ويا حبذا لو صليت ركعتين، وهنالك أشياء جميلة وطيبة جدًا يمكنك أن تخرجي من خلالها من هذه الحالات التي أنت فيها، تواصلي مع صديقاتك وزميلاتك في الدراسة، شاهدي البرامج التلفزيونية الممتازة، مارسي أي تمارين رياضية تناسب الفتاة المسلمة، هنالك مخارج كثيرة جداً لتخرجك من هذا الوضع الذي أنت فيه، وأنا حقيقة لا أؤيد أبداً العلاج الدوائي في مثل حالتك.

ما ذكرته لك من إرشاد ومن توجيه من وجهة نظري سوف يكون كافياً جداً، تواصلك مع أسرتك إن شاء الله سوف يكون فائدة كبيرة لك.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً