الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طبيبتي تحسب حملي بآخر دورة وأنا أحسبه بالجماع..أيهما أدق؟
رقم الإستشارة: 2141416

147198 0 865

السؤال

السلام عليكم

نشكر لكم إتاحة مثل هذا الموقع لاستقبال أسئلتنا.

أنا متزوجة، وعمري 25 عاما، ولدي بنت 4 سنوات، وحملت سابقا قبل 8 أشهر، وأصبت بنزيف وتوقف مع المثبتات، وفي الأسبوع الـ11 ، ذهبت لأطمئن بالسونار، وجدت أن النبض قد توقف ونزل الجنين بعد 15 يوما من ترك المثبت بدون تنظيف.

مع العلم أن لدي كسل بالغدة، وآخذ 75 أصبت به بعد إنجابي لابنتي.

ولم أحمل إلا بعد 7 أشهر؛ لأنه كان عندي ارتفاع بهرمون الحليب، وأنا الآن حامل، ولكن بعد الكشف بالسونار وجدت الدكتورة أن في الحمل كيسا فارغا وبناء عليه الدورة كانت في 4/11.

ولم يحدث جماع إلا بعد توقف الدورة بأسبوع تقول الدكتورة: إني في الأسبوع السابع، وسوف أدخل الثامن، وأنا بحسابي ما زلت 6 أسابيع أيهما أدق حساب الدورة أو الجماع؟

وسوف أعيد السونار بعد أسبوع؟

عذرا على الإطالة، لكن أردت أن يكون موضوعي شاملا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

عند الحساب للحمل، فإنه يتم الحساب من تاريخ أول يوم نزلت فيه آخر دورة شهرية, وهذا في حال كانت الدورة عند السيدة منتظمة, وهنا نعتبر بأن الحمل هو 40 أسبوعا.

وهذا هو الحساب المتفق عليه عالميا، والمعتمد في المراجع الطبية, لأنه سيكون ثابتا وموحدا عند كل النساء في حال كانت الدورة منتظمة.

والحساب الأدق هو الحساب الذي يتم بناء على الجماع الذي حدث فيه الحمل, لكن ولكون الجماع قد يتكرر, وبما أن تحديد هذا الأمر صعب جدا عند كل النساء, فلا نلجأ إليه في الممارسة إلا في حالة واحدة, وهي أن تكون السيدة متأكدة من تاريخ حدوث الجماع, وأن يكون الجماع مفردا أي حدث لمرة واحدة في تلك الدورة الشهرية, وهنا فقط يمكن الاعتماد على حساب تاريخ الجماع, لكن يجب اعتبار طول الحمل هو 38 أسبوعا في هذه الحالة, وليس 40 أسبوعا, فإن كانت الدورة منتظمة فلا خلاف بين الحسابين.

وأظنك قد أعطيت التاريخ الهجري للدورة, فسيكون ذلك موافقا ليوم 4-3-2012 بالميلادي.

وبناء على تاريخ الدورة, فأنت بتاريخ 1-5-2012 يكون عمر الحمل 8 أسابيع من أصل 40 أسبوعا, أما بناء على الجماع فيكون عمر الحمل 6 أسابيع من أصل 38 أسبوع.

وفي هذه المرحلة يمكن أن تتم رؤية نبض الجنين، فإن لم يتم ذلك، فيجب إعادة التصوير بعد أسبوع كنوع من الاحتياط, لأنه في بعض الحالات يتأخر التبويض، فيحدث الحمل متأخرا, خاصة في حال كان هنالك ارتفاع في هرمون الحليب.

نسأل الله عز وجل أن يتم لك الحمل على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق ام هنادي

    تعيشون

  • الجزائر ايمي

    اشكركم علا هاذ برنامج ويعطيكم العافية شكررررررررررررا

  • ليبيا جوري

    شكرا لكي انا استفدة اكثير من حكيك تسلمي

  • السودان ام شهد

    مشكورييين على التوضيح جزاكم الله خير

  • العراق ام فهد..العراق

    مشكورين فعلا استفدت من التوضيح ربي يوفقكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً