الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم أسفل القفص الصدري وكتمة
رقم الإستشارة: 2139772

38730 0 567

السؤال

أنا شاب سني 29 سنة، طولي متر ونصف، وزني 48 كيلو، كنت مرتاحا -ولله الحمد والمنة- قبل المرض، أعاني من مرض منذ سنة، أعراضه:
- ألم ليس قويا عند مفرق القفص الصدري، أحيانا وليس دائما.
- التجشؤ وحتى إن كنت جائعا.
- البصاق أحيانا بعد تناول الطعام، مثل البلغم لزج كثيف، ولونه شفاف، أحسه في الحلق.
- كتمة أحيانا إذا كان ألما أسفل الصدر، وإحساس بالتهاب وسط الصدر، مع إحساس بإمساك أعلى الحلق.

لا أعاني من كحة، ولا أعاني من إسهال ولا إمساك ولا ألم في البطن -ولله الحمد-
أحيانا ألم في الظهر محاذاة الصدر.

عند شم الدخان -لست مدخننا- أو عطر مركز، أحس باختناق، وأحيانا يبدأ ألم أسفل الصدر خفيف، فأسارع بشرب الحليب فيذهب الألم، أحس بألم وكتمة عند الغضب أو الخوف أو حمل شيء ثقيل.

عند الجوع تبدأ بعض من الآلام الخفيفة، وعند تناول الطعام تختفي ويزيد البصاق اللزج أحيانا.

عند شرب الشاي أو القهوة أو أكل اللوز والدجاج أو شيء دسم كثير تبدأ الآلام، فأنا أتجنب تلك الأطعمة.

قشرة الرأس بدأت بعد المرض بستة أشهر، وكنت لا أعرفها، كذلك ألم في العينين.

ولكم من الله خير الجزاء والله الشافي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن لم يكن هناك سعال، وكان هناك بصاق، فلا بد وأن البلغم يأتي من الأعلى، وينزل إلى الحنجرة، وعادة ما يأتي من الأنف أو من الجيوب إن كان الإنسان يعاني من التهاب في الجيوب أو حساسية في الأنف، فينزل المخاط ليلا إلى الحنجرة، ويخرش الحنجرة فيخرجه الإنسان، وواضح أنك تعاني من حساسية في الأنف بسبب عدم تحملك للتدخين والعطور فهو نوع من الحساسية.

أما الأعراض الأخرى فعلى الأكثر أن سببها هو الارتجاع، أي ارتجاع حموضة المعدة إلى المريء، وهذا يكون بسبب ارتخاء الصمام بين المعدة والمريء، فهذه تسبب الألم التي تشكو منها، وقد تسبب آلاما شديدة بسبب تقلص المريء، وهذا الألم قد يشعر به الإنسان في الصدر من الخلف.

ومن ناحية أخرى فإن الألم عند الجوع، والذي يختفي بعد الطعام قد يكون بسبب زيادة حموضة المعدة أو أحيانا يكون السبب هو قرحة اثني عشرية؛ لذا يفضل في مثل حالك إجراء منظار للمريء وللمعدة والاثني عشري، فهذا سيظهر إن كان هناك ارتجاع في المريء، وكذلك سيرى إن كان هناك جرثومة المعدة اللولبية، والتي يمكن أن تسبب التهاب المعدة والقرحة.

وبعض الأطعمة خاصة التي تحتوي على الدهون والمنبهات تزيد من أعراض الارتجاع، وهذا هو السبب في زيادة الأعراض بعد تناولك المواد الغذائية التي ذكرتها.

بالنسبة لقشرة الشعر فإن جفاف جلد فروة الرأس الذي يحدث عادة في فصل الشتاء يعتبر من أكثر أسباب الإصابة بقشرة الرأس، وعادة تكون في تلك الحالة قشرة الشعر صغيرة الحجم.

ويفضل الاستحمام يوميا، وغسل الشعر بشكل دوري ومتكرر بالشامبو العادي، خاصة إذا كان الشعر دهنيا، والابتعاد قدر الإمكان عن مستحضرات الشعر مثل الجل وبخاخات تثبيت الشعر، وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالزنك وفيتامين (ب) والتعرض باعتدال لأشعة الشمس.

أما آلام العيون فهي تحتاج لمراجعة طبيب العيون للكشف الطبي.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • سيمو

    جزاك الله خير الجزاء وسقاكم من حوض الكوثر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً