الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من شرخ شرجي هل يتوجب عمل عمليه له وهل ستؤثر علي؟
رقم الإستشارة: 2137230

18962 0 431

السؤال

السلام عليكم

أعاني من شرخ شرجي استعملت بعض الأدوية، فحدث تحسن يسير، ذهبت للطبيب، وقال أنه شرخ شرجي، ونصحني بأكل كثير من الخضار، والجلوس بماء دافء دون أن أضيف أي شيء حتى الملح لا أضعه.

أما العلاجات فهي مراهم ومنع عن التحاميل؛ لأنها تضرني أكثر، والمراهم هي مرهم هيلار، ومرهم ليدوكين، واستعملتها ثلاث مرات مع بعض، وكتب لي ملين أشربه، وختاما لو قدر الله، وفعلت العملية التي تتمثل بإستئصال الجرح، ثم كيه، هل تؤثر علي بأن يحدث عندي سلس؟ وهل تنصحوني بالعملية أم أؤخرها لأقصى وقت ممكن؟ خاصة أن وزني 140 كيلو، أم أن الوزن لا يمثل عائقا أمام العملية؟

وهنا أمر، وهو كيفية الجلوس بالطشت، هل تكون بأن أجلس جلوسا عاديا بحيث تستقر المقعدة على سطح الطشت؟ أم أكتفي بغمر المنطقة بالماء؟ خاصة أن الجلوس بشكل كامل يسبب إفراغ الطشت من الماء إلا قليلا.

أعتذر عن الإطالة والإساءة
وفقكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالنسبة للشرخ الحاد فإنه في معظم الأحوال يلتئم، ولا يحتاج لعملية جراحية
ويحتاج كما أوصى به الطبيب إلى التالي:

- تناول الخضاروالملينات لمنع الإمساك، فالإمساك هو أحد الأسباب الهامة للشرخ.

- يجب تنزيل الوزن فهو قد لا يمثل عائقا للعملية إلا أن التخدير سيكون أكبر خطورة، ومشاكل السمنة التي تعرفها كثيرة، فيجب تنزيل الوزن.

ومن الأمور الأخرى أيضا استخدام المرهم المخدر ليدوكين لكي يخفف الآلام أثناء التبرز.

وهناك مرهم يسمى Nitroderm ، وهو يستخدم كمرهم على الجلد إلا أنه يفيد في التئام الشرخ الشرجي؛ لأنه يوسع الأوعية الدموية في منطقة الشرج، ويساعد على الالتئام، ووجد في العديد من الدراسات أنه يوفر الكثير من العمليات وهو يتركب من nitroglycerine .

وهذا قد يسبب بعض الأعراض الجانبية مثل انخفاض ضغط الدم، ومن يتناول أدوية مثل الفياغرا، فإنه ينصح بعدم استخدام المرهم خلال 24 ساعة قبل استخدام الفياغرا.

وأما استخدام مغاطس الماء، فيمكن أن تضع الماء في بانيو الحمام، وتجلس فيه أو طشت فيه ماء بحيث تكون منطقة الشرج في الماء، أو يمكن في التواليت المملوءة بالماء بحيث تكون منطقة الشرج في الماء.

ولذا إن استطعت تامين هذا المرهم، فيستخدم مرتين، ويمكن الانتظار فإن لم يلتئم الشرخ فعندها يجب التفكير جيدا بالعملية.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً