الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من الفطريات والبكتيريا في الأظافر واليدين؟
رقم الإستشارة: 2137000

13275 0 414

السؤال

أعاني من بكتريا بيضاء اللون في الأظافر، مع ظهور حساسية مع العرق في اليد، وبقع بيضاء في منطقة الفخذين، واحمرار للجلد باستمرار، والبكتريا موجودة في أصابع القدم أيضاً، فهل الماء سبب في هذا المرض؟ وهل من الممكن أن أعرف العلاج المناسب؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهمي محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من وصفك للمظاهر المرضية التي تعاني منها، وهي مادة بيضاء بين الأظافر وعلى الأظافر وأصابع القدمين والفخذين، فالاحتمال الأقرب للتشخيص هو الإصابة بالفطريات في تلك المناطق، والفطريات هي عدوى فطرية شائعة، غالباً ما تصيب المناطق الرطبة وقليلة التهوية، ومناطق التعرق في الجسم مثل: ما بين أصابع القدمين والإبطين والفخذين، وكذا تحت الثديين في حالة النساء، كما أن الفطريات يزيد احتمال ظهورها في الأشخاص المصابين بداء السكري أو لدى من يتناولون حبوب الكورتيزون لمدد طويلة، كذلك لدى من يمارسون رياضة الألعاب المائية والسباحة.

يصاحب ظهور الفطريات حكة وألم واحمرار، وتشقق أحياناً في المناطق المصابة، وتفتت أظافر القدمين، وقبل المباشرة بالعلاج لابد من تحليل مجهري بسيط أو مزرعة فطرية، وعند التأكد من تشخيص الفطريات يوصف العلاج، والعلاج متيسر وهو مضادات الفطريات من مراهم وبخاخ، أو حبوب للحالات الشديدة والمقاومة للعلاجات الموضعية.

يستخدم لحالة إصابة القدمين والأظافر بخاخ (Lamisil) ومرهم (Peveryl) ويضاف إليهما كبسولات (Sporonox) في الحالات الشديدة والمنتشرة، أما في حالة إصابة الفخذين فيستعمل أيضا مرهم (Travocort) بدلاً من البيفيريل، ولا مانع إذا كانت الحكة شديدة استخدام أحد مضادات الهيستامين مثل (Atarax) أو (Zyrtec).

المهم إذا كانت هناك أسباب مثل داء السكري فلابد أن تتم السيطرة على السكري أولاً، لكي تستجيب الفطريات للعلاج، أيضاً الوقاية من البلل في تلك المناطق والتنشيف جيدا ومباشرة بعد الوضوء والغسل، وترك تلك المناطق دائما ناشفة ومفتوحة، ولا ننسى لبس الجوارب القطنية وعدم لبس الأحذية الضيقة، كل هذه الاحتياطات تساعد على استمرارية الشفاء من الفطريات بعون الله تعالى.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً