الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قطرات دم قبل الدورة الشهرية بيومين ... ما طبيعتها؟
رقم الإستشارة: 2132262

166775 0 1086

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته,,,

سؤالي هو: أنا امرأة متزوجة منذ 6 أشهر, ومشكلتي: أني تنزل مني قطرات دم قبل الدورة الشهرية بيومين, ثم تكثر قليلًا في اليومين التاليين, وتأتي على شكل ماء, ولكنها دم, ومن ثم يأتي الحيض العادي؛ فهل هذا الدم الذي ينزل قد يؤثر على الحمل, وعلى المبيض في المستقبل؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آمال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن نزول دم أو تمشيحات بشكل غير منتظم قبل موعد نزول الدورة الشهرية قد يكون بسبب نقص في هرمون (البروجسترون) الذي يفرز بعد خروج البويضة, فبعد حدوث الإباضة يتحول جراب البويضة إلى مجموعة خلايا تشبه الغدة, وتقوم بإفراز هرمون (البروجسترون)؛ لتثبيت بطانة الرحم, ودعمها استعدادًا لاستقبال الحمل, فإن كانت هذه الغدة ضعيفة, ولا تفرز جيدًّا؛ فسيحدث نقص في هرمون (البروجسترون), ولن يحدث دعم جيد للبطانة الرحمية؛ مما يجعلها ضعيفة, وتنسلخ بشكل متقطع قبل موعد الدورة.

هذه الحالة تعتبر استحاضة, ولا تعد من أيام الحيض, وهي بالتأكيد تقلل من فرصة حدوث الحمل؛ لأنها قد تجعل التعشيش غير ممكن, كما أنها قد ترفع من نسبة الإجهاض لو حدث الحمل؛ وذلك لأن الحمل يعتمد على هذه الغدة في إفراز هرمون (البروجسترون) في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل, فالمشيمة في هذا الوقت تكون صغيرة, وغير فعالة, ولا تفرز ما يكفي من هذا الهرمون.

العلاج يكون بتناول حبوب تعوض عن (البروجسترون) الناقص, مثل حبوب تسمى (الدوفاستون) حبتين يوميا ابتداءً من اليوم 15 من الدورة إلى اليوم 25, فإن حدث حمل بإذن الله, فيمكن الاستمرار على هذه الحبوب, وهي لن تضر الحمل, بل على العكس فهي ستفيد في تثبيته, وفي تخفيف نسبة الإجهاض -إن شاء الله-.

وأحب أن أقول لك بأن مرور فترة ستة أشهر على الزواج لا تعتبر فترة طويلة, فلا يجب القلق من الآن, والقاعدة هي الانتظار لما بعد مرور السنة, قبل القيام بأية استقصاءات بشأن الحمل, وذلك لإعطاء الفرصة كاملة لحدوث الحمل بشكل طبيعي -إن شاء الله-.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائمًا, وأن يرزقك بما تقر به عينك عمّا قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ام بلال

    جزاكى الله خيييييييييييير



















  • سكينة

    جازاك الله خيرا تفيدنا داءما باجوبتك ونصءحك الله ما اجعل له قصرا في جنتك ورزقه رفقة رسولك امين يارب العالمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً