الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد أن أهتم بالمذاكرة في دراستي وأنجح، ما الخطوات لذلك؟
رقم الإستشارة: 2128406

63321 0 805

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحب أن آخذ رأيكم في مشكلتي.

أنا الآن سني 18 سنة، في الصف الثالث الثانوي, ولكن هذه إعادة لثلاثة مواد، لأني رسبت في الصف الثالث العام الماضي، وقد كان ذلك بسبب مرض نفسي، وظروف عائلية جعلتني لا أهتم بالمذاكرة نهائيا.

حالتي تحسنت، ولا يوجد مشكلة نفسية الآن، وبعدما قررت إعادة المواد بسبب الرسوب, حتى الآن لا أقدر على المذاكرة، ولا حتى قراءة الكتب، وأحس بإحباط ويأس ، وأني من المستحيل أنجح المرة القادمة!

لست قادرا على المذاكرة مرة أخرى، مع أنهم 3 مواد وأعرف معظمهم، ولكن لا أعرف ماذا يحدث عندما أحاول المذاكرة؟! أشعر بنعاس شديد وصداع عندما أفكر أني سوف أذهب لأذاكر الآن .

أريد أن أعرف، ما الحل؟ لأنهم 3 مواد، ويترتب عليهم مستقبلي, وأريد النجاح والانتهاء منهم، مع العلم أن ذكائي ممتاز، ولي اهتمامات أخرى مثل البرمجة وتصميم المواقع، ولكن أشعر بشيء يمنعني من المذاكرة، وتظهر أعراض غريبة وقتها مثل النعاس أو أي شيء يمنعني .

لا أريد علاجا بالعقاقير فقط، أريد حلا لمعرفة المذاكرة مرة أخرى، والاهتمام بها.

وشكرا .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أفضل طريقة للمذاكرة هو أن تستشعر أهمية العمل، وأهمية النجاح وحلاوته، وأنه لكل مجتهد نصيب، وأنه لا أحد يستطيع أن يغيرك، فأنت الذي تستطيع أن تغير نفسك، الذي يريد أن ينجح فعلاً يجب أن يكون صارما مع نفسه، حبب العلم إلى نفسك وذلك بأن تتصور نفسك بعد عشر سنوات من الآن، من المهم أن تكتسب المعرفة والمؤهلات، وأنت تعرف أننا نعيش في عالم تنافسي لا يستطيع أحد الآن يجد لنفسه موقعاً أو موطناً جيداً إذا لم يزود نفسه بسلاح العلم والدينا، وبمثل هذا ستحدد الهدف، ومن يحدد الهدف يصل بإذن الله تعالى.

أنت تقول إنك لا تستطيع أن تذاكر، وتقول إنك ترتاح إلى أشياء أخرى مثل البرمجة وتصميم المواقع، هذه لن تفيدك كثيراً في هذه المرحلة، حدد أسبقيات، وقل إن الأسبقيات الآن هي الاجتهاد والمذاكرة، والأمر بهذه البساطة وليس أكثر من ذلك.

هناك أمر آخر ضروري جداً، وهو تنظيم الوقت، وأفضل وقت للدراسة بالنسبة لحالتك هو بعد صلاة الفجر، هذا وقت يكون فيه الإنسان في حالة ارتياح، وترتفع درجات الاستيعاب، لأن النوم من الأشياء الطبية الجميلة التي ترمم الدماغ، وتجعله في حالة استعداد قصوى لاستقبال المعلومات.

إذن في نحو ساعتين مذاكرة بعد صلاة الفجر، وبعدها تذهب إلى المدرسة، هذا سوف يحل ( 70 إلى 80 % ) من المشكلة.

الأمر الآخر هو أن تخصص وقتا بعد ذلك، مثلاً في فترة المساء يمكن أيضا أن تذاكر ساعتين إلى ثلاث، ومن وجهة نظري هذا يكفي تماماً.

لتقضي على الملل قم بإجراء إحماءات وحركات رياضية كل نصف ساعة من المذاكرة، بعد ذلك نصف ساعة قم بهذه التمارين والإحماءات الرياضية، ويجب أن تستغرق حوالي خمس دقائق، وهذا يكفي جداً.

هناك طريقة أخرى وهي أن تصرف انتباهك حين يأتيك الملل، اصرف انتباهك إلى شيء آخر، قم مثلاً بقراءة موضوع بسيط في مجلة، راجع صندوقك البريدي في الإنترنت، وبعد ذلك ارجع إلى المذاكرة.

نصيحة أخيرة، وهي أن تتفق مع بعض أصدقائك من أجل المذاكرة الجماعية، فالامتحانات تتطلب أن يراجع الإنسان مع زملائه، لأن تبادل المعلومات على هذا النهج يثبتها، ويزيد من الرغبة ويزيد من الدافعية.

أنصحك بأن تتناول كوباً من القهوة المركزة مرتين في اليوم، فهذا يزيل عنك النعاس، وكذلك الصداع ويجدد طاقاتك إن شاء الله تعالى.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر مصطفى

    شكرا

  • مصر دنيا سعيد

    بارك الله فيك

  • روسيا الإتحادية نجاح ناجح

    كلام جميل

  • الجزائر اسماء

    شكرا جزيلا لنصائحك المفيدة لقد زرعت في نفسي الارادة القوية للنجاح في الدراسة ننتظر نصائح اخرى وشكرا مرة اخرى

  • الجزائر racha faracha

    اشكركم على كل شيء

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً