الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالة صرع عند المصاب بمرض التوحد
رقم الإستشارة: 2107672

12049 0 569

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي عمره 15 سنة، مصاب بالتوحد، وهو لا يتكلم أبداً، لكن نلاعبه ويلاعبنا، وقبل 4 أشهر وضعناه في مدرسة داخلية في مدينة العين، ونزوره كل فترة، شهر على الأقل.

قبل يومين أصابته حالة صرع بينما كان والدي ووالدتي معه في الفندق عند زيارته في الإمارات؛ إذ سقط على الأرض فجأة وتشنج واهتزت أطرافه بعنف، وخرجت (الجفافين) من فمه، علماً أنه ليست له أي سوابق مع الصرع أبداً، ولا يأخذ أي نوع من الأدوية، فهل يمكن أن يكون سبب حدوث حالة الصرع له هو الضغط النفسي والحزن لبعدنا عنه؟ لأنه لم تحدث له من قبل إلا عندما ذهبنا به إلى هناك - والحمد لله - له الآن مر يومان ولم تعاوده الحالة.

أرجوكم أخبروني بأسباب هذه الحالة، وهل الضغط النفسي من الممكن أن يسبب الصرع؟ وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصعب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، ونسأل الله تعالى لأخيك العافية والشفاء.

مرض الصرع هو مرض عضوي في الأصل، وهو ينتج من وجود بؤرة داخل الدماغ يحدث فيها اضطراب كهربائي، وهو ما اصطلح على تسميته لدى عامة الناس بزيادة الكهرباء المخ، الحالة النفسية لا أثر لها بصورة مباشرة على نشاط البؤرة الصرعية، وفي بعض الأحيان قد يمتزج الصرع العضوي بما يمكن أن نسميه بنوبات التشنج أو الصرع النفسي، وهذا يكون في حالات الضغط النفسي العالي، أو إذا كان الإنسان يريد بصورة لا شعورية استدرار عطف الآخرين، قد يحدث له نوع من التشنج الصرعي العصابي، وكما ذكرت لك في بعض الحالات يختلط أو تحدث هذه النوبات في نفس الوقت - أو النوبات العضوية - زيادة النوبات النفسية، ولكن لا نستطيع أن نقول أن الضغط النفسي وحده أو الحزن يكون سبباً في النوبة الصرعية؛ لأنها في المقام الأول هي حالة عضوية، وأرجو أن لا نفسر الأمر التفسير النفسي.

يعرف أيها الفاضل الكريم أن عدداً لا بأس به من الذين يعانون من علة التوحد، أو ما يمكن أن يسمى الآن بالذواتية، لديهم بؤرة صرعية، وهذه البؤرة قد تكون كامنة وخاملة لفترة، وبعد ذلك قد تنشط لسبب غير معروف، ومن المسببات التي قد تنشطها: الإجهاد الجسدي الشديد، وارتفاع درجة الحرارة، خاصة لدى الأطفال.

الذي أرجوه هو أن يبلغ الطبيب المشرف على حالة أخيك ما حدث؛ وذلك من أجل أخذ التدابير اللازمة بإجراء الفحوصات الضرورية، والتي يجب أن تشمل صورة مقطعية للدماغ، وكذلك تخطيط كهرباء الدماغ، وذلك للتأكد إن كانت توجد أي أنشطة لبورة صرعية أم لا.

حوالي 40% من الناس تكون الفحوصات سليمة، أي أن تخطيط كهرباء الدماغ لا يظهر النوبة الصرعية، بالرغم من وجودها، وفي مثل هذه الحالات إذا حدثت النوبة للمرة الثانية، وكان تخطيط الدماغ سالباً يقوم الأطباء عادة بإعطاء العلاج المطلوب لمرضى الصرع.

نسأل الله له العافية والشفاء، وجزاك الله خيراً على التواصل مع إسلام ويب.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية بدر

    بنادول الليل نايت افضل علاج للراحه النفسبه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً