الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظاهرة الخوف عند الأطفال
رقم الإستشارة: 17079

4249 0 517

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله! أما بعد:

الإخوة الأفاضل بشبكة الاستشارات، حفظكم الله! أرجو إرشادي لحل لابني البالغ من العمر 4 سنوات، حيث كان طفلاً طبيعياً جداً كغيره من الأطفال: يخالط الجميع، حتى في الأسواق التي يكثر فيها الناس.

ولكن قبل أشهر معدودة بدأ يخاف جداً من ضياعي عنه، أو اختفاء أخيه (سنة و8 أشهر)، بدأ يلتصق بي، حتى وأنا في البيت حين أذهب إلى المطبخ مثلاً، أو أية غرفة، كان متعلقاً جداً بأختي، ويحب الخروج معها، ولكنه لم يعد كذلك الآن! حتى إنه يخاف من الذهاب إلى أعلى، حتى وإن كان هناك أحد في الأعلى.

خوفه هذا يقلقني جداً، كما يقلق جميع أخواتي في المنزل، إحدى أخواتي تعلل ذلك بأنه منذ فترة تابع بشغف كرتون للأطفال، وصلب الموضوع بأن والدة الطفلين تموت عنهما، ويتكفل الأخ الأكبر برعاية أخيه الأصغر.
أرجو الرد علي بالسرعة الممكنة، وجزاكم الله خيراً!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اعلمي أيتها الأخت المباركة أن ظاهرة الخوف عند الأطفال تُقلق الكثير من الآباء والأمهات، ولكن أقول إن هذا أمرٌ طبيعي في الطفل، وهذه المخاوف تتكون أثناء الطفولة المبكرة، وذلك نتيجة تعاملهم مع البيئة وتأثيرهم بالنمط الحضاري لهذه البيئة، وما فيها من مفاهيم وعادات وأساطير ومواقف.

إن الكثير من الناس يعتقد أن إزالة المخاوف من ذهن الطفل تكون بإبعاده عن مصادر الخوف، وهذه تعتبر مسألة غير واقعية، وقد تعمل على تأجيج الشعور بالخوف، وخير وسيلة هي أن يُعود الطفل على مواجهة مواقف الخوف، فيصبح من الممكن التحكم بها، واطمئني فإن الأمر الذي تكلمت عليه هو عبارة عن مخاوف مؤقتة تزول مع نمو طفلك إذا أنت اهتميتِ بطفلك ورعيته حق الرعاية، بحيث لا تتركيه لوحده في البيت إذا كان متعلقاً بك، وإنما حاولي أن تجعليه معك لفترة حتى يزول عنه هذا الخوف.

حاولي أيضاً أن تبعديه عن مشاهدة أفلام الكرتون المخيفة، فهذه قد تزيده تعقيداً وتضاعف من حالته، وتجنبي تخويفه بالأشباح أو ما شابه ذلك، فالطفل قد لا يتحمل سماع مثل هذه القصص.

اتركي طفلك يُعبر عن مخاوفه بصراحة، واسأليه على انفراد: ما هو الشيء الذي يُقلقك أو الشيء الذي يضايقك؟ فلعله يتكلم لك عن سبب خوفه، وأنا أطمئنك أختي أم محمد مرةً ثانية أنا حالة طفلك حالة عابرة تحتاج إلى صبر، ومثل هذه الحالات العابرة ستزول حتماً مع نمو الطفل وتطور قواه العقلية، ولكن بشرط أن يُحاط بعناية ورعاية وحماية وتوجيه خلال هذه المرحلة.

حاولي أن تعودي طفلك الاعتماد على نفسه تدريجياً خطوةً خطوة، واعلمي أن الإكثار من العطف الزائد والرعاية الزائدة يجعل ضررها أكثر من نفعها.

حاولي أن تضعي لطفلك برامج ثقافية هادفة، تعمل على تنمية مداركه بدلاً من أفلام الكرتون التي تثير قلقه ومخاوفه.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً