الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفض الطفل للغرباء
رقم الإستشارة: 16608

1907 0 315

السؤال

يبلغ ابني أربع سنوات، ولكنه يعاني من رفض شديد للأجانب عنه، سواء في المدرسة أو في المجتمع، ويكره أن يتحدث إليه أي غريب، فما هو التصرف الصحيح في التعامل معه؟
أشكر لكم معاونتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفضل/ عاصم حفظه الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي عاصم - حفظك الله، ورعاك -، بالنسبة لمشكلة ابنك: أنه يعاني من الانطوائية، بحيث أنه يتفادى الاحتكاك بالمجتمع، والتأثر بسلوك الآخرين، فالطفل المنطوي يبدو سهلا طبيعياً، ولكنه صعب؛ لسلبيته وعزوفه عن الحياة؛ ولهذا فتقويم الطفل العدواني أيسر من تقويم الطفل الانطوائي، وقد ترجع أسباب الانطواء إلى عدة عوامل منها:

1- تكوين الأسرة، ونمط التربية فيها، وحرص الأبوين على عدم اختلاط ابنهم بالآخرين، أو الاجتماع بهم، نظراً لشعورهم بتفوق الأسرة ماديا، أو اجتماعيا، أو أخلاقيا.

2- سوء النمو الوجداني الداخلي؛ مما يؤدي إلى عدم التكيف مع الآخرين.

3- شخصية الطفل، وطبعه ربما يكون من النوع الإنطوائي.

ولكن لا يمكن أن تستسلم لهذا الأمر، فلابد من وجود علاج لهذه الظاهرة، وأهم خطوات العلاج - أخي عاصم - هي:

1- أزل كل العوامل والأسباب التي تؤدي إلى انطواء طفلك.

2- حاول أن تشجع طفلك على الاختلاط بالآخرين، حتى وإن كان بالهدايا، أو الحوافز المعنوية.

3- أدخله في إحدى النوادي الخاصة بالأطفال، وعلمه الاحتكاك بالآخرين، وأن يفرح بهم، ويتعامل معهم.

4- خذه معك إلى المسجد، وإلى الأماكن التي تزورها؛ حتى يغير نظرته حول الآخرين، فعزلته في البيت ولدت له هذه الانطوائية.
5- حاول أن تتأكد أنه لا يعاني من أي مرض عضوي، قد يكون له تأثير على هذا السلوك.
وبالله التوفيق!

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً