الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار مع الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة

4149 0 1132

سعادة السيدة نور عبد الله المالكي، الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة قامت باستعراض الاستراتيجية العامة للأسرة بعد اعتمادها الأخير من الجهات المعنية، مشيرة إلى أنَّ الإستراتيجية العامة للأسرة في دولة قطر تعتمد على (8) محاور المحور الاجتماعي، المحور الاقتصادي، المحور التعليمي، المحور الصحي، المحور التكنولوجي، المحور الثقافي الإعلامي، محور المشاركة في صنع القرار، ومحور الأسرة والعرضة للخطر، وتمتد الاستراتيجية لفترة (5) سنوات، وهذه المحاور تشكل العناصر الرئيسة لحياة الأسرة، وقد جاءت رؤية ورسالة الخطة متوافقة مع ما تصبو إليه الأسرة ووضعت الأهداف الإستراتيجية في ضوء تلك الرؤيا والرسالة.
وشددت المالكي على ضرورة التأكيد أنَّ الدولة بما فيما من وزارات ومؤسسات لا تألوا جهدا في توفير الدعم للأسرة القطرية، متسائلة عن دور الأفراد؟، ومطالبة بأن لا تحمل المؤسسات مسؤولية انهيار الأسر لأن المؤسسات قد قامت بواجبها نحو الأفراد والمجتمع من خلال رسم السياسات ووضع البرامج والخطط، ولكن ماذا أين هو وعي الأفراد بالحفاظ على استقرار الأسر؟
وتحدثت بالكثير من الأسف عن نسب الطلاق التي ارتفعت لتصل ثلاث حالات طلاق بين كل 10 حالات زواج! معتبرة أنها نسب مخيفة
.
وأعلنت جهود المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في صياغة قانون إجراءات التقاضي الذي بدوره يفعل قانون الأسرة، مؤكدة أن القانون سيكون له انعكاسات ملموسه على المجتمع القطري، مشيرة إلى أنَّ المشروع الآن على طاولة مجلس الوزراء الموقر لاتخاذ الإجراءات التشريعية المعتادة من مراجعة التشريع.
وكشفت أن ملف الأشخاص ذوي الإعاقة يعد من أولويات عمل المجلس الأعلى لشؤون الأسرة خلال المرحلة المقبلة ، وأنَّ التعليم يعد أحد أهم التحديات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة، مطالبة بعمل مكثف للنهوض بالمعاقين في هذا المجال، فالدولة توفر الفرص والإمكانات، وهناك دعم كبير من القيادات العليا، مشيرة إلى إنشاء المدرسة السمعية المستقلة التي تعتبر إنجاز يحسب لدولة قطر لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، مطالبة إتاحة الفرص المتساوية أما ذوي الإعاقة للوصول إلى التعليم الجامعي.
ذلك وغيره تم تناوله ضمن الحوار التالي
:


هل لكم أن تطلعينا على كيفية إعداد الاستراتيجية العامة للأسرة؟
الاستراتيجية العامة للأسرة هي أول استراتيجية يتم إعدادها على المستوى الوطني من خلال عملية تشاركية واسعة شاركت فيها الوزارات والمؤسسات المعنية والأكاديمون والباحثون المعنيون بشؤون الأسرة وفئاتها. وبعد أن انتهت فرق العمل من إعداد الاستراتيجية العامة للأسرة، تم اعتمادها بصورتها النهائية مع الأخذ بالمرئيات التي تقدمت بها الوزارات.
وإنَّ المرحلة الحالية ستشهد تفعيل الاستراتيجية العامة للأسرة، وسعادة الشيخة حصة بنت حمد آل ثاني — رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة — قد أولت مشروع الاستراتيجية اهتماما كبيرا منذ توليها رئاسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة. والاستراتيجية ليست استراتيجية المجلس وحده ولكنها استراتيجية للأسرة في دولة قطر والمجلس كجهة معنية بالتخطيط ورسم السياسات، يقع عليه جزء من تنفيذ الاستراتيجية، إلا أن العبء الأكبر في التنفيذ يقع على الوزارات والمؤسسات، والجزء الخاص بالمجلس هو متابعة تنفيذ الاستراتيجية بالإضافة إلى الاستمرار في وضع السياسات الرامية إلى تعزيز وضع الأسرة القطرية، وتعزيز الفئات التي يهتم بها المجلس من المرأة، الطفل، المسن، والمعوق فعملية اقتراح التشريعات هي جزء من دور المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وكذلك التقدم بمبادرات لتعزيز هذه الفئات وهذه هي المساحة التي سيستمر "المجلس" في العمل بها، وخلال الفترة المقبلة سنعمل مع الوزارات لمساعدتها على التنفيذ والمجلس حريص على إدماج الاستراتيجية العامة للأسرة في كل الخطط ذات العلاقة في الدولة، وعلى سبيل المثال فإن الاستراتيجية تطلق اليوم إلا أنه تم إدماجها في السياسة السكانية التي تم اعتمادها والعمل فيها.


ملامح الاستراتيجية
◄ قبل الحديث عن ترجمة الاستراتيجية على أرض الواقع.. نود الإطلاع على ملامح الاستراتيجية؟
تتألف الاستراتيجية من 8 محاور..المحور الاجتماعي، المحور التعليمي، المحور الصحي، المحور الاقتصادي، المحور التكنولوجي، المحور الثقافي والإعلامي، محور المشاركة في صنع القرار، محور الأسرة والعرضة للخطر. وكل محور يتضمن هدفاً عاماً ثم أهدافاً استراتيجية وتحت الأهداف الاستراتيجية هناك أهداف مرحلية، والأهداف المرحلية هي الأهداف القابلة للتحقيق خلال فترة تنفيذ الاستراتيجية. وقد مرت الاستراتيجية بمرحلة تشخيص للواقع وتحليل للفجوات الموجودة قياسا بما نطمح إلى تحقيقه. وحرص المجلس على إعداد خطة تنفيذية تسترشد فيها الوزارات لمساعدتها على تحقيق الأهداف. ويمكن للوزارات أن تعدل البرامج المدرجة في الخطة، أو تقترح أخرى جديدة. المهم أن نصل إلى ما نريد أن نصل إليه.
◄ نحن نعلم أن الاستراتيجية العامة للأسرة تطلب إعدادها سنوات.. ما مدى مراعاتها للواقع ومدى استفادتكم من تجارب ناجحة على مستوى الدول خلال فترة إعداد الاستراتيجية؟
استفادت الاستراتيجية خلال فترة إعدادها من تحليل كامل للواقع بأكثر من طريقة من خلال الدراسات الميدانية، والمشاورات الوطنية التي شاركت فيها جميع الوزارات المعنية، فممثلو الوزارات مطلعون على الاحتياجات من خلال العمل الفعلي. والمشاورات الوطنية كانت مهمة جدا حيث شاركت فيها جميع الوزارات المعنية على مستوى وكلاء وزارات ومديري إدارات وخبراء.
وفي كل مرحلة من مراحل الاستراتيجية كنا نجري مقارنات بغيرنا، ونقيس وضعنا مقارنه بغيرنا ونرصد أفضل الممارسات لأننا نريد أن نصل بالأسرة القطرية إلى ما هو أفضل، فأين نحن؟ وأين غيرنا؟ وكيف يمكن أن نكون نحن أفضل من غيرنا؟، فهذه الأمور أخذت بعين الاعتبار.
◄ ما هي علاقة هذه الاستراتيجية بالاستراتيجيات الأخرى في الدولة؟ وكيف يتعامل المجلس مع احتياجات الاسرة القطرية؟
يتم العمل حالياً على إعداد استراتيجية وطنية للتنمية تتضمن في محاورها استراتيجية لـ"قطاع التماسك الأسري وتمكين المرأة". وقد قاد المجلس إعداد هذه الاستراتيجية وتعتبر الاستراتيجية العامة للأسرة أحد أسسها. كما يحرص المجلس على إدماج الاستراتيجية العامة للأسرة في كل عمل استراتيجي في الدولة. وسعادة الشيخة حصة بنت حمد، منذ توليها رئاسة المجلس حريصة على التنسيق مع كافة الوزارات بالدولة ومع الأمانة العامة للتخطيط التنموي لمراعاة احتياجات الأسرة القطرية في كافة المجالات، والمجلس كجهة عليا مسؤولة عن الأسرة ينقل بشفافية لصناع القرار في الدولة احتياجات الأسرة القطرية.


الهوية ومخاطر العصر
◄ ما هي مبرراتكم نحو طرح محور بعنوان "الأسرة والعرضة للخطر" ضمن محاور الاستراتيجية العامة للأسرة؟
تحدثنا في هذا المحور عن جميع الأخطار التي تتعرض لها الأسرة كوحدة وكيان وكأفراد. والمجلس ينظر للأسرة كوحدة واحدة، أب وأم وأطفال، ونفس الوقت نحن معنيون بفئات الأسرة كالمرأة، والطفل، والمسنين، والمعوقين. فخلال محور "الأسرة والعرضة للخطر" تعرضنا لكافة المهددات التي بإمكانها أن تعترض الأسرة القطرية وأفرادها، ومن بينها العنف الأسري فعندما تتعرض المرأة للعنف فالأثر يطول الأسرة بأكملها، فمعاناة الأطفال تكون طويلة الأمد، وعندما ينفصل زوج عن زوجته، لا نتحدث عن انفصال اثنين بل نتحدث عن تفكك أسر، وعندما تتفكك الأسر سيتفكك المجتمع.
◄ كيف تستطيع الاستراتيجية العامة للأسرة أن تلامس جانب الحفاظ على الهوية القطرية، والمحافظة عليه؟ وما هو دوركم في هذا المجال؟
شددت الاستراتيجية على هوية الأسرة القطرية، الهوية العربية الإسلامية، فنحن نطالب بانفتاح الأسرة القطرية على الثقافات الأخرى، ولكن يجب أن تكون لنا هويتنا ونكهتنا الخاصة التي تُشَكِل المجتمع القطري. والتعليم له دور كبير في ترسيخ الهوية القطرية، وكذلك الأسرة عليها دور أساسي في نقل القيم، والاستراتيجية
أكدت على دور الأسرة كناقل للثقافة والهوية والقيم الدينية، والإعلام أيضاً له دور كبير في تعزيز الهوية القطرية.
إن المحافظة على الهوية الوطنية مهمة يجب أن تنهض بها كل الوزارات المعنية، وكلنا مسؤول.. فالمسؤولية ليست مسؤولية المجلس فقط، ومن الخطأ الكبير أن نلقي العبء على مؤسسة بعينها أو فرد بعينه، لأن مسؤولية الأسرة هي مسؤولية الجميع، وكلنا مسؤولون والرسول حثنا على ذلك من خلال الحديث "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"، ولا أحد يستطيع أن يتملص من المسؤولية هذه، فكلنا مطالبون بالعمل بصورة جادة لحماية المجتمع القطري من جميع المهددات
.


تكامل الأدوار
إذن كيف يكون هناك تكامل بين الأدوار، دور الفرد والمؤسسة والدولة لتعزيز استراتيجية الأسرة؟
نحن كمؤسسات دولة نعمل مع بعضنا البعض، فهناك تنسيق من خلال المجلس كجهة عليا معنية بالأسرة، ومن خلال مجلس الوزراء نفسه، ولكن لا نستطيع أن نجبر الأفراد على القيام بدورهم لأن هذا يتطلب وعياً، ودورنا كمؤسسات أن نؤكد على أهمية أن يعي الإنسان دوره، وهذه قضية تتعلق بالإعلام.. وأعتقد أن الإعلام مطالب بدور كبير فيها لأن الإعلام له تأثير كبير في مثل هذه القضايا، وعليه أن ينهض بمسؤولياته، ويكون شريكا أساسيا في تفعيل الاستراتيجية العامة للأسرة.
نعلم أن هناك جانبا إعلاميا في الاستراتيجية، ونعلم مبادرة نحو فضاء إعلامي مسؤول التي سبق أن طرحتها صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر، ونعلم أن الإعلام جزء أساسي في الحفاظ على كيان الأسرة، كيف من الممكن أن نحافظ على تماسك الأسرة؟
أعتقد أنه مطلوب تطوير وسائل الإعلام الرسمي، ونطمح لأن يلعب التلفزيون دورا أكبر، وأن يتم استحداث برامج خاصة بالأسرة. ونأمل منكم أن يتم تطوير عمل الإعلام وتكون وسائله مسؤولة، لأن كل ما ينشر هو بمثابة رسائل موجهة وليس لسد فراغ، فمسؤولية وسائل الإعلام التأكد من الرسائل التي تبث وتنشر، والجميع مسؤول ولكن الخطر الأكبر الذي يهدد الأسرة هو الإعلام المستورد من الخارج، وهنا المسؤولية تقع على عاتق الأسرة لتراقب وتوجه الأبناء لما يشاهدونه، وعلى التعليم واجب تأهيل الفرد للتمييز بين ما هو جيد وما هو غير جيد.


الاستراتيجية ورؤية قطر الوطنية
ما مدى تكامل وتوافق الاستراتيجية العامة للأسرة مع رؤية قطر الوطنية 2030؟
هناك توافق تام بين الاستراتيجية العامة للأسرة ورؤية قطر الوطنية 2030، والرؤية هي أحد المرتكزات لصياغة الاستراتيجية، فالعمل كان ثمرة تخطيط استراتيجي سليم، مرتكزاته واضحة جدا، تنطلق من مبادئ الشريعة الإسلامية والدستور، فالتكامل موجود بين كافة المرتكزات والمنطلقات التي كانت أساس العمل في الاستراتيجية العامة للأسرة وفي كافة ما يقوم على إنجازه المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
◄ أي استراتيجية تبقى حبرا على ورق إذا لم يتم تنفيذها.. فهل هناك خطة لتضمين الاستراتيجية ضمن المناهج التعليمية بالتنسيق مع المجلس الأعلى للتعليم كآلية للتنفيذ؟
الاستراتيجيات لا تضمن في المقررات الدراسية، ولكن يمكن تحقيق بعض أهدافها من خلال المناهج التعليمية، مثل تعزيز مكانة الأسرة من خلال الحث على الشراكة بين الزوجين. والمحور التعليمي في الاستراتيجية العامة للأسرة تمت صياغته بالتنسيق مع المجلس الأعلى للتعليم بصفته الجهة المسؤولة عن التعليم.


شركاء في التنفيذ
إذن ما الخطة التالية لاعتماد الاستراتيجية العامة للأسرة.. وما ضمانات نجاحها؟
بعد تدشين الاستراتيجية العامة للأسرة وسط حضور كبير لكافة الشركاء والمعنيين الذين كان لهم دور أساسي في إعداد الاستراتيجية سيكون بيننا وبين الوزارات والمؤسسات المعنية بتنفيذ الاستراتيجية عمل مستمر من خلال نقاط ارتكاز لمتابعة العمل، ودمج الاستراتيجية في برامجهم وخططهم ومساعدتهم على التنفيذ، وسيعمل المجلس الأعلى لشؤون الأسرة على متابعة عملية التنفيذ في الفترة القادمة.
أما في ما يتعلق بضمانات النجاح فهي أن كافة الوزارات قد شاركت في إعدادها، ولضمان النجاح ايضاً فقد تم إدماجها — أي الاستراتيجية العام للأسرة — في جميع خطط الدولة، وهي تتكامل بشكل ناجح جدا مع استراتيجية "قطاع التماسك الأسري وتمكين المرأة" التي تعد جزءا من الاستراتيجية الوطنية للدولة والمتوقع الانتهاء منها قريبا، ومن بين الضمانات أنها لم تستند الى عناصر مستوردة من الخارج بل كل ما ورد في الاستراتيجية تم على أساس سليم من التخطيط، وتم وضع الأهداف بمشاركة شاملة من جميع المؤسسات المعنية، وكل الوزارات قد تسلمت نسخا من الاستراتيجية.
◄ خلال حديثك أشرت إلى شركائكم من القطاع الحكومي.. ولكن أين دور القطاع الخاص في تفعيل الاستراتيجية لأننا نعلم أن هناك عبئا يفترض أن يشغله هذا القطاع؟
القطاع الخاص دوره أن يدعم الاستراتيجية من خلال دعم البرامج التي تقوم بتنفيذها الوزارات أو مؤسسات المجتمع المدني.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشرق 26/12/2010م، باختصار.

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق