الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المؤتمر الأول للجنة الشعبية العربية لدعم الانتفاضة

  • تاريخ النشر:31/12/2001
  • التصنيف:فلسطين
  •  
1564 0 355
ما تزال قضية الانتفاضة هي الأكثر بروزاً في اهتمامات المشهد الثقافي والسياسي في سوريا، وفي هذا السياق عقد في دمشق وبمبادرة من الأمين العام لاتحاد المحامين العرب فاروق أبو عيسى، والأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب حسن حمام المؤتمر التأسيسي الأول للجنة الشعبية العربية لدعم الانتفاضة الفلسطينية ومقاومة المشروع الصهيوني بحضور عدد من السياسيين والأمناء العامين لأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا، ورئيس المركز العربي للدراسات الاستراتيجية الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد، وعدد من الشيوخ وعلماء الدين، والمطران هيلاريون كبوجي مطران القدس في المنفى، والشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله في لبنان وميشيل إده وزير الصحة اللبناني الأسبق، وطاهر المصري رئيس وزراء الأردن الأسبق، والدكتورة نجاح العطار وزيرة الثقافة السورية السابقة، ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية والفعالية الاقتصادية والثقافية، وعدد من المثقفين العرب.

في كلمته الافتتاحية أكد الأمين العام المساعد لحزب البعث عبد الله الأحمر أن سورية عملت في الإطار العربي الرسمي والشعبي لخلق حالة من التضامن والتعاون هدفها تعبئة كل الجهود والطاقات لخدمة هدف تحرير الأرض وتجاوز كل ما يضعف ذلك، من منطلق أن العدوان الصهيوني يمتد خطره على العرب جميعاً من هو في المواجهة أو في الجهة الخلفية. وقال إن هذا العمل يؤسس لعمل نهضوي عربي يسهم في تعزيز الوعي ومقاومة الاحتلال والعدوان ونزعات الهيمنة والسيطرة واختراق الهوية.. وإن الأفكار الأولية المتضمنة في هذه المبادرة مؤهلة لتتحول إلى خطط وبرامج عمل في كل البلدان العربية.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب حسن حمام إن هذا اللقاء كان من أجل إنشاء لجنة شعبية عربية لدعم الانتفاضة الفلسطينية ومقاومة المشروع الصهيوني التوسعي الذي يريد الهيمنة على وطننا العربي.

اختار المؤتمر بعد ذلك كلاً من علي ناصر محمد رئيساً للاجتماع التأسيسي، والدكتورة نجاح العطار ومحمد الراشد (من مصر) وبهجت أبو غريبة (الأردن) نواباً للرئيس.

وألقى الأمين العام لاتحاد المحامين العرب فاروق أبو عيسى كلمة باسم الداعين للاجتماع، مؤكداً أن أعمال الانتفاضة تزداد يوماً بعد يوم وأصبح يساندها الجميع، ولكن هذا ليس كافياً . إن الطريق الصحيح هو طريق المقاومة، مشيراً إلى إنجاز المقاومة اللبنانية الباسلة في الجنوب اللبناني.. علينا أن نتسابق لنجعل الانتفاضة تتواصل، لا أن نتسابق لإجهاضها مشيراً إلى المفاوضات التي تجري الآن مع السلطة الفلسطينية.

وقال المفكر الإسلامي الفلسطيني أحمد صدقي الدجاني عضو أمانة المؤتمر في كلمته إن هذا اللقاء هو عمل قومي شامل يأخذ في الاعتبار الواقع الشعبي والرسمي، داعياً إلى التكامل بين العملين. وألقى مطران القدس في المنفى كبوجي كلمة قال فيها: كثيراً ما سألني الناس عن هويتي فأجيب بافتخار «سجِّل.. أنا عربي». وأضاف: نحن كفلسطينيين لا نطالب بحقنا كاملاً؛ عندما وصلت إلى القدس في عام 1965م وكنا نقوم بالمظاهرات والندوات والاجتماعات كان مطلبنا تحرير الأرض التي احتلت عام 1948م، هذا كان مطلباً قومياً آنذاك، واليوم بماذا نطالب؟ القرار 181 سنة 1947م عندما قسم فلسطين أعطى لليهود 52% وللعرب 45%.. اليوم نطالب بـ 21% والبقية أين؟!.. نحن لا نستجدي، وهذا القليل الذي نطالب به لا يمكن أن نساوم عليه إطلاقاً، فأي مساومةٍ هي خيانة، لأنه الخط الأحمر الذي لا يمكن أن نتجاوزه.. إننا مع السلام وضد الاستسلام.

ودعا المشاركون في كلماتهم إلى ضرورة تعميق دور المؤتمر ورسم خطواته إلى المنظمات والهيئات الشعبية. ومن جهته قال الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني إن دماء الشهداء هي التي أعادت الأمل وهي التي أعادت الأرض المغتصبة إلى أصحابها الشرعيين في لبنان وإن الدماء التي تبذل هي دماء تحرير، ولن تكون يوماً في خدمة التسوية، وإنما ستكون في خدمة تحرير الأرض، وخاصة فلسطين. وحذر قاسم من عدم دعم الانتفاضة ، مؤكداً أن من لم يدعمها سيخسر، وقال ندعو لإفشال كل خطة تحاول النيل من الانتفاضة، لأن الانتفاضة هي موت الكيان الإسرائيلي الذي يحاول أن يخرب كل الدول العربية والإسلامية، وهي حياةٌ لنا نحن العرب.

وعقد أعضاء اللجنة التأسيسية اجتماعاً لدراسة مشروع ورقة العمل التي تتضمن:

أولاً : وضع الخطط اللازمة لتعبئة الجماهير العربية وحشد طاقاتها لدعم الانتفاضة والمقاومة العربية...
ثانياً : وضع الخطط والدراسات والهياكل لمقاومة المشروع الصهيوني التوسعي العدواني وكشف أخطاره على الأمة العربية وعلى الأمن والاستقرار الدوليين.
ثالثاً : مقاومة التطبيع مع إسرائيل وتفعيل المقاطعة العربية الشاملة لإسرائيل سياسياً واقتصادياً وثقافياً، وتنظيم مقاطعة الدول التي تساند إسرائيل في حالة استمرار مساندتها لها،
رابعاً : الاهتمام بالإعلام ووسائل الاتصال الحديثةكوسيلة أساسية لدعم الانتفاضة،
خامساً : إعانة وإسناد الانتفاضة مادياً عن طريق وسائل العمل الشعبي، بما في ذلك الدعوة للتظاهر، والأحزاب، وكافة الوسائل الأخرى المت

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق