التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثاني عشر
[ ص: 280 ] ثم دخلت سنة ثمان وسبعين

ففيها كانت غزوة عظيمة للمسلمين ببلاد الروم ، ففتحوا إرقيلية ، فلما رجعوا أصابهم مطر عظيم وثلج وبرد ، فأصيب بسببه ناس كثير .

وفيها ولى عبد الملك موسى بن نصير غزو بلاد المغرب جميعه ، فسار إلى طنجة وقدم على مقدمته طارقا ، فقتلوا ملوك تلك البلاد ، وبعضهم قطعوا أنفه ونفوه .

وفيها عزل عبد الملك أمية بن عبد الله عن إمرة خراسان ، وأضافها إلى الحجاج بن يوسف الثقفي مع سجستان أيضا ، وركب الحجاج بعد فراغه من شأن شبيب من الكوفة إلى البصرة ، وقد استخلف على الكوفة المغيرة بن عبد الله بن عامر الحضرمي ، فقدم المهلب على الحجاج وهو بالبصرة ، وقد فرغ من شأن الأزارقة أيضا ، فأجلسه معه على السرير ، واستدعى بأصحاب البلاء من جيشه ، فمن أثنى عليه المهلب أجزل الحجاج له العطية ، ثم ولى الحجاج المهلب إمرة سجستان ، وولى عبيد الله بن أبي بكرة إمرة خراسان ، ثم ناقل بينهما قبل خروجهما من عنده ، فقيل : كان ذلك بإشارة المهلب . وقيل : إنه استعان بصاحب الشرطة ، وهو عبد الرحمن بن عبيد بن طارق العبشمي ، حتى [ ص: 281 ] أشار على الحجاج بذلك ، فأجابه الحجاج إلى ذلك ، وألزم المهلب بألف ألف درهم ; لكونه اعترض على ذلك .

قال أبو معشر : وحج بالناس فيها الوليد بن عبد الملك ، وكان أمير المدينة أبان بن عثمان ، وأمير العراق وخراسان وسجستان وتلك النواحي كلها الحجاج ، ونائبه على خراسان المهلب بن أبي صفرة ونائبه على سجستان عبيد الله بن أبي بكرة الثقفي ، وعلى قضاء الكوفة شريح ، وعلى قضاء البصرة موسى بن أنس بن مالك الأنصاري .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة