التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثاني عشر
[ ص: 269 ] ثم دخلت سنة سبع وسبعين

فيها أخرج الحجاج مقاتلة أهل الكوفة ، وكانوا أربعين ألفا ، وانضاف عليهم عشرة آلاف ، فصاروا خمسين ألفا ، وأمر عليهم عتاب بن ورقاء ، وأمره أن يقصد لشبيب بن يزيد أين كان ، وأن يصمم عليه ، وعلى من معه ، وكانوا قد تجمعوا ألف رجل ، وأن لا يفعلوا كما كانوا يفعلون قبلها من الفرار والهزيمة .

ولما بلغ شبيبا ما بعث به الحجاج إليه من الجنود ، لم يعبأ بهم شيئا ، بل قام في أصحابه خطيبا ، فوعظهم وذكرهم ، وحثهم على الصبر عند اللقاء ، ومناجزة الأعداء ، ثم سار شبيب بأصحابه نحو عتاب بن ورقاء ، فالتقيا في آخر النهار عند غروب الشمس ، فأمر شبيب مؤذنه سلام بن سيار الشيباني فأذن المغرب ، ثم صلى شبيب بأصحابه المغرب ، وصف عتاب أصحابه - وكان قد خندق حول جيشه من أول النهار - فلما صلى شبيب بأصحابه المغرب انتظر حتى طلع القمر وأضاء ، تأمل الميمنة والميسرة ، ثم حمل على أصحاب رايات عتاب ، وهو يقول : أنا شبيب أبو المدله ، لا حكم إلا لله . فهزمهم ، وقتل أميرهم قبيصة بن والق ، وجماعة من الأمراء معه ، ثم كر على الميمنة وعلى الميسرة ، ففرق شمل كل واحدة منهما ، ثم قصد القلب ، فما زال حتى قتل الأمير عتاب بن ورقاء ، [ ص: 270 ] وزهرة بن حوية ، وولى عامة الجيش مدبرين ، وداسوا الأمير عتابا ، وزهرة ، فوطئته الخيل ، وقتل في المعركة عمار بن يزيد الكلبي ، ثم قال شبيب لأصحابه : لا تتبعوا منهزما . وانهزم جيش الحجاج عن بكرة أبيهم راجعين إلى الكوفة .

وكان شبيب لما احتوى على المعسكر أخذ ممن بقي منهم البيعة له بالإمارة وقال لهم : إلى ساعة تهربون ؟ ثم احتوى على ما في المعسكر من الأموال والحواصل ، واستدعى بأخيه مصاد من المدائن ، ثم قصد نحو الكوفة ، وقد وفد إلى الحجاج سفيان بن الأبرد الكلبي ، وحبيب بن عبد الرحمن الحكمي من مذحج في ستة آلاف فارس ، ومعهما خلق من أهل الشام ، فاستغنى الحجاج بهم عن نصرة أهل الكوفة ، وقام في الناس خطيبا ، فحمد الله ، وأثنى عليه ، ثم قال : أما بعد ، يا أهل الكوفة لا أعز الله من أراد بكم العز ، ولا نصر من أراد بكم النصر ، اخرجوا عنا فلا تشهدوا معنا قتال عدونا ، الحقوا بالحيرة فانزلوا مع اليهود والنصارى ، فلا يقاتلن معنا إلا من كان لنا عاملا ، ومن لم يشهد قتال عتاب بن ورقاء . وعزم الحجاج على قتال شبيب بنفسه ، وسار شبيب حتى بلغ الصراة ، وخرج إليه الحجاج بمن معه من الشاميين وغيرهم ، فلما تواجه الفريقان نظر الحجاج إلى شبيب وهو في ستمائة من أصحابه ، فخطب الحجاج أهل الشام وقال : يا أهل الشام ، [ ص: 271 ] أنتم أهل السمع والطاعة ، والصبر واليقين ، لا يغلبن باطل هؤلاء الأرجاس حقكم ، غضوا الأبصار ، واجثوا على الركب ، واستقبلوا بأطراف الأسنة . ففعلوا ذلك .

وأقبل شبيب وقد عبأ أصحابه ثلاث فرق ; واحدة معه ، وأخرى مع سويد بن سليم ، وأخرى مع المجلل بن وائل ، وأمر شبيب سويدا أن يحمل ، فحمل على جيش الحجاج ، فصبروا له حتى إذا دنا منهم وثبوا إليه وثبة واحدة ، فانهزم عنهم ، فنادى الحجاج : يا أهل السمع والطاعة ، هكذا فافعلوا . ثم أمر الحجاج فقدم كرسيه الذي هو جالس عليه إلى الأمام ، ثم أمر شبيب المجلل أن يحمل ، فحمل ، ففعلوا به كما فعلوا بسويد ، وقال لهم الحجاج كما قال لأولئك ، وقدم كرسيه إلى أمام ، ثم إن شبيبا حمل عليهم في كتيبته فثبتوا له ، حتى إذا غشى أطراف الأسنة وثبوا في وجهه فقاتلهم طويلا ، ثم إن أهل الشام طاعنوه قدما حتى ألحقوه بأصحابه ، فلما رأى صبرهم نادى : يا سويد ، احمل في خيلك على أهل هذه السكة ; لعلك تزيل أهلها عنها ، فأت الحجاج من ورائه ، ونحمل نحن عليه من أمامه . فحمل فلم يفد ذلك شيئا ، وذلك أن الحجاج كان قد جعل عروة بن المغيرة بن شعبة في ثلاثمائة فارس ردءا له من ورائه ; لئلا يؤتوا من خلفهم ، وكان الحجاج بصيرا بالحرب أيضا ، فعند ذلك حرض شبيب أصحابه على الحملة ، وأمرهم بها ، ففهم ذلك الحجاج ، فنادى : يا أهل السمع والطاعة ، اصبروا لهذه الشدة الواحدة ، ثم ورب السماء والأرض ما شيء دون الفتح . فجثوا على الركب ، وحمل عليهم شبيب بجميع أصحابه ، فلما غشيهم نادى [ ص: 272 ] الحجاج بجماعة الناس ، فوثبوا في وجهه ، فما زالوا يطعنون ويطعنون ، وهم مستظهرون على شبيب وأصحابه حتى ردوهم عن مواقفهم إلى ما وراءها ، فنادى شبيب في أصحابه : يا أولياء الله ، الأرض الأرض . ثم نزل ونزل أصحابه ، ونادى الحجاج : يا أهل الشام ، يا أهل السمع والطاعة ، هذا أول النصر والذي نفسي بيده . وصعد مسجدا هنالك لشبيب ، ومعه نحو من عشرين رجلا معهم النبل ، واقتتل الناس قتالا شديدا عامة النهار ، من أشد قتال في الأرض ، حتى أقر كل واحد من الفريقين لصاحبه ، والحجاج ينظر إلى الفريقين من مكانه ، ثم إن خالد بن عتاب استأذن الحجاج في أن يركب في جماعة فيأتي الخوارج من ورائهم ، فأذن له ، فانطلق في جماعة معه نحو من أربعة آلاف ، فدخل عسكر الخوارج من ورائهم ، فقتل مصادا أخا شبيب ، وغزالة امرأة شبيب ; قتلها رجل يقال له : فروة بن دفان الكلبي . وخرق في جيش شبيب ، ففرح بذلك الحجاج وأصحابه وكبروا ، وانصرف شبيب وأصحابه كل منهم على فرس ، فأمر الحجاج الناس أن ينطلقوا في تطلبهم ، فشدوا عليهم فهزموهم ، وتخلف شبيب في حامية الناس ، ثم انطلق واتبعه الطلب ، فجعل ينعس وهو على فرسه حتى يخفق برأسه ، ودنا منه الطلب ، فجعل بعض أصحابه ينهاه عن النعاس في هذه الساعة ، فجعل لا يكترث بهم ، ويعود فتخفق رأسه ، فلما طال ذلك بعث الحجاج إلى أصحابه يقول : دعوه في [ ص: 273 ] حرق النار . فتركوه ورجعوا .

ثم دخل الحجاج الكوفة ، فخطب الناس ، فقال في خطبته : إن شبيبا لم يهزم قبلها . ثم قصد شبيب الكوفة ، فخرجت إليه سرية من جيش الحجاج ، فالتقوا معه يوم الأربعاء ، فهزم الخوارج يوم الجمعة ، وسارت الخوارج هاربين .

وكان على سرية الحجاج الحارث بن معاوية الثقفي في ألف فارس معه ، فحمل شبيب على الحارث بن معاوية ، فكسره ومن معه ، وقتل منهم طائفة ، ودخل الناس الكوفة هاربين ، وحصن الناس السكك ، فخرج إليه أبو الورد مولى الحجاج في طائفة من الجيش ، فقاتل حتى قتل ، ثم هرب أصحابه ، ودخلوا الكوفة ، ثم خرج إليه أمير آخر فانكسر أيضا ، ثم سار شبيب بأصحابه نحو السواد ، فمروا بعامل الحجاج على تلك البلاد فقتلوه ، ثم خطب أصحابه وقال : اشتغلتم بالدنيا عن الآخرة . ثم رمى بالمال في الفرات ، ثم سار بهم حتى افتتح بلادا كثيرة ، ولا يبرز له أحد إلا قتله ، ثم خرج إليه بعض الأمراء الذين على بعض المدن ، فقال له : يا شبيب ابرز إلي وأبرز إليك - وكان صديقه - فقال له شبيب : إني لا أحب قتلك . فقال له : لكني أحب قتلك ، فلا تغرنك نفسك وما تقدم من الوقائع . ثم حمل عليه فضربه شبيب على رأسه ، فهمس رأسه حتى اختلط دماغه بلحمه وعظمه ، ثم كفنه ودفنه ، ثم إن الحجاج أنفق أموالا كثيرة على الجيوش والعساكر في طلب شبيب فلم يطيقوه ولم يقدروا عليه ، وإنما سلط الله عليه موتا قدرا [ ص: 274 ] من غير صنعهم ، ولا صنعه في هذه السنة .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة