تفسير القرآن

تفسير ابن كثير

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار طيبة

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير القرآن العظيم » تفسير سورة الرعد

تفسير قوله تعالى " المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق "تفسير قوله تعالى " الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش "
تفسير قوله تعالى " وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين "تفسير قوله تعالى " وإن تعجب فعجب قولهم أئذا كنا ترابا أئنا لفي خلق جديد "
تفسير قوله تعالى " ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة وقد خلت من قبلهم المثلات "تفسير قوله تعالى " ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه "
تفسير قوله تعالى " الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد "تفسير قوله تعالى " سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار "
تفسير قوله تعالى " هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال "تفسير قوله تعالى " له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء "
تفسير قوله تعالى " ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها "تفسير قوله تعالى " قل من رب السماوات والأرض قل الله "
تفسير قوله تعالى " أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها "تفسير قوله تعالى " للذين استجابوا لربهم الحسنى "
تفسير قوله تعالى " أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى "تفسير قوله تعالى " الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق "
تفسير قوله تعالى " والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل "تفسير قوله تعالى " الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر وفرحوا بالحياة الدنيا "
تفسير قوله تعالى " ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه "تفسير قوله تعالى " كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم "
تفسير قوله تعالى " ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض "تفسير قوله تعالى " ولقد استهزئ برسل من قبلك فأمليت للذين كفروا "
تفسير قوله تعالى " أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت "تفسير قوله تعالى " لهم عذاب في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أشق "
تفسير قوله تعالى " والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك "تفسير قوله تعالى " ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية "
تفسير قوله تعالى " وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك "تفسير قوله تعالى " وقد مكر الذين من قبلهم فلله المكر جميعا "
تفسير قوله تعالى " ويقول الذين كفروا لست مرسلا قل كفى بالله شهيدا "
مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 428 ] تفسير سورة الرعد [ وهي مكية ] بسم الله الرحمن الرحيم

( المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ( 1 ) )

أما الكلام على الحروف المقطعة في أوائل السور ، فقد تقدم في أول سورة البقرة ، وقدمنا أن كل سورة تبتدأ بهذه الحروف ففيها الانتصار للقرآن ، وتبيان أن نزوله من عند الله حق لا شك فيه ولا مرية ولا ريب; ولهذا قال : ( تلك آيات الكتاب ) أي : هذه آيات الكتاب ، وهو القرآن ، وقيل : التوارة والإنجيل . قاله مجاهد وقتادة ، وفيه نظر بل هو بعيد .

ثم عطف على ذلك عطف صفات ، قوله : ( والذي أنزل إليك ) أي : يا محمد ، ( من ربك الحق ) خبر تقدم مبتدؤه ، وهو قوله : ( والذي أنزل إليك من ربك ) هذا هو الصحيح المطابق لتفسير مجاهد وقتادة . واختار ابن جرير أن تكون الواو زائدة أو عاطفة صفة على صفة كما قدمنا ، واستشهد بقول الشاعر :


إلى الملك القرم وابن الهمام وليث الكتيبة في المزدحم



وقوله : ( ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ) كقوله : ( وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين ) [ يوسف : 103 ] أي : مع هذا البيان والجلاء والوضوح ، لا يؤمن أكثرهم لما فيهم من الشقاق والعناد والنفاق .

السابق

|

| من 29

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة