شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب التوبة باب في الحض على التوبة والفرح بها

2675 حدثني سويد بن سعيد حدثنا حفص بن ميسرة حدثني زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قال الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني والله لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة ومن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وإذا أقبل إلي يمشي أقبلت إليه أهرول
الحاشية رقم: 1
[ ص: 218 ] باب الحض على التوبة والفرح بها

أصل التوبة في اللغة : الرجوع ، يقال : تاب ، وثاب بالمثلثة ، وآب بمعنى : رجع ، والمراد بالتوبة هنا : الرجوع عن الذنب ، وقد سبق في كتاب الإيمان أن لها ثلاثة أركان : الإقلاع ، والندم على فعل تلك المعصية ، والعزم على ألا يعود إليها أبدا ، فإن كانت المعصية لحق آدمي فلها ركن رابع ، وهو التحلل من صاحب ذلك الحق ، وأصلها الندم وهو ركنها الأعظم ، واتفقوا على أن التوبة من جميع المعاصي واجبة ، وأنها واجبة على الفور ، لا يجوز تأخيرها ، سواء كانت المعصية صغيرة أو كبيرة .

والتوبة من مهمات الإسلام وقواعده المتأكدة ، ووجوبها عند أهل السنة بالشرع ، وعند المعتزلة بالعقل ، ولا يجب على الله قبولها إذا وجدت بشروطها عقلا عند أهل السنة ، لكنه سبحانه وتعالى يقبلها كرما وفضلا ، وعرفنا قبولها بالشرع والإجماع ، خلافا لهم ، وإذا تاب من ذنب ثم ذكره هل يجب تجديد الندم ؟ فيه خلاف لأصحابنا وغيرهم من أهل السنة ، قال ابن الأنباري : يجب ، وقال إمام الحرمين : لا يجب ، وتصح التوبة من ذنب ، وإن كان مصرا على ذنب آخر ، وإذا تاب توبة صحيحة بشروطها ، ثم عاود ذلك الذنب ، كتب عليه ذلك الذنب الثاني ، ولم تبطل توبته ، هذا مذهب أهل السنة في المسألتين . وخالفت المعتزلة فيهما ، قال أصحابنا : ولو تكررت التوبة ومعاودة الذنب صحت ، ثم توبة الكافر من كفره مقطوع بقبولها ، وما سواها من أنواع التوبة هل قبولها مقطوع به أم مظنون ؟ فيه خلاف لأهل السنة ، واختار إمام الحرمين أنه مظنون ، وهو الأصح . والله أعلم .

قوله صلى الله عليه وسلم : { قال الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه حيث يذكرني ، ومن تقرب إلي شبرا . . . إلخ } هذا القدر من الحديث سبق شرحه واضحا في أول كتاب الذكر ، ووقع في النسخ هنا ( حيث يذكرني ) بالثاء المثلثة ، ووقع في الأحاديث السابقة هناك ( حين ) بالنون ، وكلاهما من رواية أبي هريرة ، وبالنون هو المشهور ، وكلاهما صحيح ظاهر المعنى .

[ ص: 219 ] قوله صلى الله عليه وسلم : لله أشد فرحا بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة قال العلماء : فرح الله تعالى هو رضاه ، وقال المازري : الفرح ينقسم على وجوه منها : السرور ، والسرور يقاربه الرضا بالمسرور به ، قال : فالمراد هنا أن الله تعالى يرضى توبة عبده أشد مما يرضى واجد ضالته بالفلاة ، فعبر عن الرضا بالفرح تأكيدا لمعنى الرضا في نفس السامع ، ومبالغة في تقريره .

السابق

|

| من 49

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة