شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

مسألة:
كتاب الرقاق باب أكثر أهل الجنة الفقراء وأكثر أهل النار النساء وبيان الفتنة بالنساء

2736 حدثنا هداب بن خالد حدثنا حماد بن سلمة ح وحدثني زهير بن حرب حدثنا معاذ بن معاذ العنبري ح وحدثني محمد بن عبد الأعلى حدثنا المعتمر ح وحدثنا إسحق بن إبراهيم أخبرنا جرير كلهم عن سليمان التيمي ح وحدثنا أبو كامل فضيل بن حسين واللفظ له حدثنا يزيد بن زريع حدثنا التيمي عن أبي عثمان عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قمت على باب الجنة فإذا عامة من دخلها المساكين وإذا أصحاب الجد محبوسون إلا أصحاب النار فقد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء
الحاشية رقم: 1
[ ص: 212 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإذا أصحاب الجد محبوسون ) هو بفتح الجيم ، قيل : المراد به أصحاب البخت والحظ في الدنيا ، والغنى والوجاهة بها ، وقيل : المراد أصحاب الولايات ، ومعناه : محبوسون للحساب ، ويسبقهم الفقراء بخمسمائة عام كما جاء في الحديث .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( إلا أصحاب النار فقد أمر بهم إلى النار ) معناه : من استحق من أهل الغنى النار بكفره أو معاصيه . وفي هذا الحديث : تفضيل الفقر على الغنى . وفيه فضيلة الفقراء والضعفاء .

السابق

|

| من 8

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة