الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب المكاتب

فصل إذا سأل العبد سيده مكاتبتهفصل الكتابة ممن يصح تصرفه
فصل كاتب الذمي عبده المسلمفصل كاتب الحربي عبده
فصل كاتب المرتد عبدهفصل كتابة المريض
مسألة كاتب عبده أو أمته على أنجم فأديت الكتابةمسألة لمن يكون ولاء المكاتب ؟
مسألة إيتاء المكاتب شيئا مما كوتب عليهمسألة قال عجلت الكتابة قبل محلها
مسألة أدى بعض كتابته ومات وفي يده وفاءمسألة انفساخ الكتابة بموت السيد
مسألة المكاتب يموت سيده وعليه بقية من كتابتهمسألة منع المكاتب من السفر
مسألة زواج المكاتبمسألة السيد مع مكاتبه في باب المعاملة كالأجنبي
مسألة وطء الرجل مكاتبتهمسألة السيد إذا وطئ مكاتبته من غير شرط
مسألة السيد إذا استولد مكاتبتهمسألة كاتب نصف عبد فأدى ما كوتب عليه
مسألة المكاتب لا زكاة عليهمسألة فسخ عقد الكتابة
مسألة ما يأخذه السيد من نجوم كتابتهمسألة المكاتب إذا جنى جناية موجبة للمال
مسألة كاتبه ثم دبره فإذا أدى فما الحكممسألة ادعى المكاتب وفاء كتابته وأتى بشاهد
مسألة المكاتب إذا لزمته كفارةمسألة ولد المكاتبة الذين ولدتهم في الكتابة
مسألة بيع المكاتبمسألة مشتري المكاتب
مسألة اشترى المكاتب أباه أو ذا رحمهمسألة كان العبد لثلاثة فجاءهم بثلاثمائة درهم فقال بيعوني نفسي بها فأجابوه
مسألة قال السيد كاتبتك على ألفين وقال العبد على ألفمسألة أعتق الأمة أو كاتبها وشرط ما في بطنها
مسألة يعجل المكاتب لسيده بعض كتابته ويضع عنه بعض كتابتهمسألة العبد بين اثنين فكاتب أحدهما فلم يؤد كل كتابته حتى أعتق الآخر وهو موسر
مسألة إذا عجز المكاتب ورد في الرقمسألة اشترى المكاتبان كل واحد منهما الآخر
مسألة شرط في كتابته أن يوالي من شاءمسألة أسر العدو المكاتب فاشتراه رجل فأخرجه إلى سيده فأحب أخذه
مسألة: الجزء العاشر
[ ص: 333 ] كتاب المكاتب الكتابة : إعتاق السيد عبده على مال في ذمته يؤدى مؤجلا ، سميت كتابة ; لأن السيد يكتب بينه وبينه كتابا بما اتفقا عليه . وقيل : سميت كتابة من الكتب ، وهو الضم ; لأن المكاتب يضم بعض النجوم إلى بعض ، ومنه سمي الخرز كتابا ; لأنه يضم أحد الطرفين إلى الآخر بخرزه . وقال الحريري :

وكاتبين وما خطت أناملهم حرفا ولا قرءوا ما خط في الكتب

وقال ذو الرمة ، في ذلك المعنى :

وفراء غرفية أثأى خوارزها     مشلشل ضيعته بينها الكتب

يصف قربة يسيل الماء من بين خرزها . وسميت الكتيبة كتيبة لانضمام بعضها إلى بعض ، والمكاتب يضم بعض نجومه إلى بعض ، والنجوم هاهنا الأوقات المختلفة ; لأن العرب كانت لا تعرف الحساب ، وإنما تعرف الأوقات بطلوع النجوم ، كما قال بعضهم :

إذا سهيل أول الليل طلع     فابن اللبون الحق والحق جذع

فسميت الأوقات نجوما . والأصل في الكتابة الكتاب والسنة والإجماع .

أما الكتاب ، فقول الله تعالى : { والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } . وأما السنة ، فما روى سعيد ، عن سفيان عن الزهري ، عن نبهان مولى أم سلمة ، عن أم سلمة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إذا كان لإحداكن مكاتب ، فملك ما يؤدي ، فلتحتجب منه } . وروى سهل بن حنيف ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { من أعان غارما ، أو غازيا ، أو مكاتبا في كتابته ، أظله الله يوم لا ظل إلا ظله } . في أحاديث كثيرة سواهما ، وأجمعت الأمة على مشروعية الكتابة .

السابق

|

| من 153

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة