تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير البغوي » سورة يوسف

تفسير قوله تعالى " الر تلك آيات الكتاب المبين "تفسير قوله تعالى " إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين "
تفسير قوله تعالى " قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا "تفسير قوله تعالى " وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث "
تفسير قوله تعالى " لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين "تفسير قوله تعالى " إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين "
تفسير قوله تعالى " اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم "تفسير قوله تعالى " قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون "
تفسير قوله تعالى " أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون "تفسير قوله تعالى " وجاءوا أباهم عشاء يبكون "
تفسير قوله تعالى " وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بشرى هذا غلام وأسروه بضاعة"تفسير قوله تعالى " وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين "
تفسير قوله تعالى " وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا "تفسير قوله تعالى " ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين "
تفسير قوله تعالى " وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله "تفسير قوله تعالى " ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين "
تفسير قوله تعالى " واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب "تفسير قوله تعالى " وإن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين "
تفسير قوله تعالى " وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين "تفسير قوله تعالى " قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم "
تفسير قوله تعالى " قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه "تفسير قوله تعالى " ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا "
تفسير قوله تعالى " قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي "تفسير قوله تعالى " واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء "
تفسير قوله تعالى " ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان "تفسير قوله تعالى " وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف "
تفسير قوله تعالى " قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون "تفسير قوله تعالى " قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء "
تفسير قوله تعالى " وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم "تفسير قوله تعالى " قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم "
تفسير قوله تعالى " وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء "تفسير قوله تعالى " وجاء إخوة يوسف فدخلوا عليه فعرفهم وهم له منكرون "
تفسير قوله تعالى " ولما جهزهم بجهازهم قال ائتوني بأخ لكم من أبيكم ألا ترون أني أوفي الكيل وأنا خير المنزلين "تفسير قوله تعالى " فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيل "
تفسير قوله تعالى " ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم "تفسير قوله تعالى " وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة "
تفسير قوله تعالى " ولما دخلوا على يوسف آوى إليه أخاه قال إني أنا أخوك فلا تبتئس بما كانوا يعملون "تفسير قوله تعالى " فلما جهزهم بجهازهم جعل السقاية في رحل أخيه ثم أذن مؤذن أيتها العير إنكم لسارقون "
تفسير قوله تعالى " قالوا تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين "تفسير قوله تعالى " قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل "
تفسير قوله تعالى " قالوا يا أيها العزيز إن له أبا شيخا كبيرا فخذ أحدنا مكانه إنا نراك من المحسنين "تفسير قوله تعالى " فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا "
تفسير قوله تعالى " ارجعوا إلى أبيكم فقولوا يا أبانا إن ابنك سرق "تفسير قوله تعالى " واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون "
تفسير قوله تعالى " قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين "تفسير قوله تعالى " يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله "
تفسير قوله تعالى " قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون "تفسير قوله تعالى " قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين "
تفسير قوله تعالى " ولما فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون "تفسير قوله تعالى " قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم "
تفسير قوله تعالى " فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين "تفسير قوله تعالى " رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث "
تفسير قوله تعالى " ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون "تفسير قوله تعالى " وما تسألهم عليه من أجر إن هو إلا ذكر للعالمين "
تفسير قوله تعالى " أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله أو تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون "تفسير قوله تعالى " وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى "
تفسير قوله تعالى " حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء "تفسير قوله تعالى " لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب "
مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 209 ] [ ص: 210 ] [ ص: 211 ] [ سورة يوسف ]

( سورة يوسف عليه السلام مكية ) بسم الله الرحمن الرحيم ( الر تلك آيات الكتاب المبين ( 1 ) إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون ( 2 ) نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين ( 3 ) .

( الر تلك آيات الكتاب المبين ) أي : البين حلاله وحرامه ، وحدوده وأحكامه . قال قتادة : مبين - والله - بركته وهداه ورشده ، فهذا من بان أي : ظهر .

وقال الزجاج : مبين الحق من الباطل ، والحلال من الحرام ، فهذا من أبان بمعنى أظهر .

( إنا أنزلناه ) يعني : الكتاب ( قرآنا عربيا لعلكم تعقلون ) أي : أنزلناه بلغتكم ، لكي تعلموا معانيه ، وتفهموا ما فيه .

( نحن نقص عليك ) أي : نقرأ عليك ( أحسن القصص ) والقاص هو الذي يتبع الآثار ويأتي بالخبر على وجهه .

معناه : نبين لك أخبار الأمم السالفة والقرون الماضية أحسن البيان . [ ص: 212 ]

وقيل : المراد منه : قصة يوسف عليه السلام خاصة ، سماها أحسن القصص لما فيها من العبر ، والحكم ، والنكت ، والفوائد التي تصلح للدين والدنيا ، من سير الملوك والمماليك ، والعلماء ، ومكر النساء ، والصبر على أذى الأعداء ، وحسن التجاوز عنهم بعد الالتقاء ، وغير ذلك من الفوائد .

قال خالد بن معدان : سورة يوسف وسورة مريم يتفكه بهما أهل الجنة في الجنة .

وقال ابن عطاء : لا يسمع سورة يوسف محزون إلا استراح إليها .

قوله عز وجل : ( بما أوحينا إليك ) " ما " المصدر ، أي : بإيحائنا إليك ( هذا القرآن وإن كنت ) وقد كنت ( من قبله ) أي : [ قبل وحينا ] ( لمن الغافلين ) لمن الساهين عن هذه القصة لا تعلمها .

قال سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : أنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاه عليهم زمانا فقالوا : يا رسول الله ، لو حدثتنا ، فأنزل الله عز وجل : ( الله نزل أحسن الحديث ) ( الزمر - 23 ) فقالوا : يا رسول الله ، لو قصصت علينا ، فأنزل الله عز وجل : ( نحن نقص عليك أحسن القصص ) فقالوا : يا رسول الله ، لو ذكرتنا ، فأنزل الله عز وجل ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ) ( الحديد - 16 ) .

السابق

|

| من 58

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة