متون الحديث

صحيح البخاري

محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي

دار ابن كثير

سنة النشر: 1414هـ / 1993م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: سبعة أجزاء

الكتب » صحيح البخاري » كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة

باب قول النبي صلى الله عليه وسلم بعثت بجوامع الكلمباب الاقتداء بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب ما يكره من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعنيهباب الاقتداء بأفعال النبي صلى الله عليه وسلم
باب ما يكره من التعمق والتنازع في العلم والغلو في الدين والبدعباب إثم من آوى محدثا
باب ما يذكر من ذم الرأي وتكلف القياسباب ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل مما لم ينزل عليه الوحي فيقول لا أدري
باب تعليم النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الرجال والنساء مما علمه الله ليس برأي ولا تمثيلباب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم
باب في قول الله تعالى أو يلبسكم شيعاباب من شبه أصلا معلوما بأصل مبين قد بين الله حكمهما ليفهم السائل
باب ما جاء في اجتهاد القضاة بما أنزل الله تعالىباب قول النبي صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من كان قبلكم
باب إثم من دعا إلى ضلالة أو سن سنة سيئةباب ما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وحض على اتفاق أهل العلم وما أجمع عليه الحرمان مكة والمدينة
باب قول الله تعالى ليس لك من الأمر شيءباب قوله تعالى وكان الإنسان أكثر شيء جدلا وقوله تعالى ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن
باب قوله تعالى وكذلك جعلناكم أمة وسطا وما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلزوم الجماعة وهم أهل العلمباب إذا اجتهد العامل أو الحاكم فأخطأ خلاف الرسول من غير علم فحكمه مردود
باب أجر الحاكم إذا اجتهد فأصاب أو أخطأباب الحجة على من قال إن أحكام النبي صلى الله عليه وسلم كانت ظاهرة وما كان يغيب بعضهم من مشاهد النبي صلى الله عليه وسلم وأمور الإسلام
باب من رأى ترك النكير من النبي صلى الله عليه وسلم حجة لا من غير الرسولباب الأحكام التي تعرف بالدلائل وكيف معنى الدلالة وتفسيرها
باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تسألوا أهل الكتاب عن شيءباب كراهية الخلاف
باب نهي النبي صلى الله عليه وسلم على التحريم إلا ما تعرف إباحته وكذلك أمره نحو قوله حين أحلوا أصيبوا من النساءباب قول الله تعالى وأمرهم شورى بينهم
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 2653 ] بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة

6840 حدثنا عبد الله بن الزبير الحميدي حدثنا سفيان عن مسعر وغيره عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال قال رجل من اليهود لعمر يا أمير المؤمنين لو أن علينا نزلت هذه الآية اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا لاتخذنا ذلك اليوم عيدا فقال عمر إني لأعلم أي يوم نزلت هذه الآية نزلت يوم عرفة في يوم جمعة سمع سفيان من مسعر ومسعر قيسا وقيس طارقا
السابق

|

| من 98

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة