شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الرؤيا

2261 حدثنا عمرو الناقد وإسحق بن إبراهيم وابن أبي عمر جميعا عن ابن عيينة واللفظ لابن أبي عمر حدثنا سفيان عن الزهري عن أبي سلمة قال كنت أرى الرؤيا أعرى منها غير أني لا أزمل حتى لقيت أبا قتادة فذكرت ذلك له فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا حلم أحدكم حلما يكرهه فلينفث عن يساره ثلاثا وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره وحدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة وعبد ربه ويحيى ابني سعيد ومحمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله ولم يذكر في حديثهم قول أبي سلمة كنت أرى الرؤيا أعرى منها غير أني لا أزمل وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس ح وحدثنا إسحق بن إبراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر كلاهما عن الزهري بهذا الإسناد وليس في حديثهما أعرى منها وزاد في حديث يونس فليبصق على يساره حين يهب من نومه ثلاث مرات
الحاشية رقم: 1
[ ص: 419 ] قوله : ( كنت أرى الرؤيا أعرى منها غير أني لا أزمل ) أما قوله : ( أزمل ) فمعناه أغطى وألف كالمحموم . وأما ( أعرى ) فبضم الهمزة ، وإسكان العين ، وفتح الراء ، أي أحم لخوفي من ظاهرها في معرفتي .

قال أهل اللغة : يقال : ( عري الرجل ) بضم العين وتخفيف الراء يعرى إذا أصابه عراء بضم العين وبالمد ، وهو نفض الحمى ، وقيل : رعدة .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( الرؤيا من الله ، والحلم من الشيطان ) أما ( الحلم ) فبضم الحاء وإسكان اللام ، والفعل منه ( حلم ) بفتح اللام . وأما ( الرؤيا ) فمقصورة مهموزة ، ويجوز ترك همزها كنظائرها .

قال الإمام المازري : مذهب أهل السنة في حقيقة الرؤيا أن الله تعالى يخلق في قلب النائم اعتقادات كما يخلقها في قلب اليقظان ، وهو سبحانه وتعالى يفعل ما يشاء ، لا يمنعه نوم ولا يقظة ، فإذا خلق هذه الاعتقادات فكأنه جعلها علما على أمور أخر يخلقها في ثاني الحال ، أو كان قد خلقها .

فإذا خلق في قلب النائم الطيران ، وليس بطائر ، فأكثر ما فيه أنه اعتقد أمرا على خلاف ما هو ، فيكون ذلك الاعتقاد علما على غيره ، كما يكون خلق الله سبحانه وتعالى الغيم علما على المطر ، والجميع خلق الله تعالى ، ولكن يخلق الرؤيا [ ص: 420 ] والاعتقادات التي جعلها علما على ما يسر بغير حضرة الشيطان ، ويخلق ما هو علم على ما يضر بحضرة الشيطان ، فينسب إلى الشيطان مجازا لحضوره عندها ، وإن كان لا فعل له حقيقة ، وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم ( الرؤيا من الله والحلم من الشيطان ) لا على أن الشيطان يفعل شيئا ؛ فالرؤيا اسم للمحبوب ، والحلم اسم للمكروه . وهذا كلام المازري . وقال غيره : أضاف الرؤيا المحبوبة إلى الله إضافة تشريف بخلاف المكروهة ، وإن كانتا جميعا من خلق الله تعالى وتدبيره ، وبإرادته ، ولا فعل للشيطان فيهما ، لكنه يحضر المكروهة ، ويرتضيها ، ويسر بها .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإذا حلم أحدكم حلما يكرهه فلينفث عن يساره ثلاثا ، وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره ) أما ( حلم ) فبفتح اللام كما سبق بيانه . و ( الحلم ) بضم الحاء وإسكان اللام . و ( ينفث ) بضم الفاء وكسرها . و ( اليسار ) بفتح الياء وكسرها .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( فلينفث عن يساره ثلاثا ) وفي رواية : ( فليبصق على يساره حين يهب من نومه ثلاث مرات ) وفي رواية : ( فليتفل عن يساره ثلاثا ، وليتعوذ بالله من شر الشيطان وشرها . ولا يحدث بها أحدا فإنها لا تضره ) وفي رواية : ( فليبصق على يساره ثلاثا ، وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثا ، وليتحول عن جنبه الذي كان عليه ) فحاصله ثلاثة ؛ أنه جاء : فلينفث ، وفليبصق ، وفليتفل . وأكثر الروايات ( فلينفث ) وقد سبق في كتاب الطب بيان الفرق بين هذه الألفاظ ، ومن قال إنها بمعنى ، ولعل المراد بالجميع النفث ، وهو نفخ لطيف بلا ريق ، ويكون التفل والبصق محمولين عليه مجازا .

وأما [ ص: 421 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإنها لن تضره ) معناه أن الله تعالى جعل هذا سببا لسلامته من مكروه يترتب عليها ، كما جعل الصدقة وقاية للمال وسببا لدفع البلاء ، فينبغي أن يجمع بين هذه الروايات ، ويعمل بها كلها . فإذا رأى ما يكرهه نفث عن يساره ثلاثا قائلا : أعوذ بالله من الشيطان ومن شرها ، وليتحول إلى جنبه الآخر ، وليصل ركعتين ، فيكون قد عمل بجميع الروايات . وإن اقتصر على بعضها أجزأه في دفع ضررها بإذن الله تعالى كما صرحت به الأحاديث .

قال القاضي : وأمر بالنفث ثلاثا طردا للشيطان الذي حضر رؤياه المكروهة تحقيرا له ، واستقذارا ، وخصت به اليسار لأنها محل الأقذار والمكروهات . ونحوها . واليمين ضدها .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم في الرؤيا المكروهة : ( ولا يحدث بها أحدا ) فسببه أنه ربما فسرها تفسيرا مكروها على ظاهر صورتها ، وكان ذلك محتملا ، فوقعت كذلك بتقدير الله تعالى ، فإن الرؤيا على رجل طائر ، ومعناه أنها كانت محتملة وجهين ففسرت بأحدهما وقعت على قرب تلك الصفة . قالوا : وقد يكون ظاهر الرؤيا مكروها ، ويفسر بمحبوب ، وعكسه ، وهذا معروف لأهله .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم في الرؤيا المحبوبة الحسنة ( لا تخبر بها إلا من تحب ) فسببه أنه إذا أخبر بها من لا يحب ربما حمله البغض أو الحسد على تفسيرها بمكروه ، فقد يقع على تلك الصفة ، وإلا فيحصل له في الحال حزن ونكد من سوء تفسيرها . والله أعلم .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( حين يهب من نومه ) أي يستيقظ .

السابق

|

| من 26

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة