الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب الصيد والذبائح

مسألة سمى وأرسل كلبه أو فهده المعلم واصطاد وقتل ولم يأكل منهمسألة أرسل البازي وما أشبهه فصاد وقتل
مسألة لا يؤكل ما صيد بالكلب الأسود إذا كان بهيمامسألة أدرك الصيد وفيه روح فلم يذكه حتى مات
مسألة أرسل كلبه فأضاف معه غيرهمسألة سمى ورمى صيدا فأصابت غيره
مسألة رمى فغاب عن عينه فوجده ميتا سهمه فيه ولا أثر به غيرهمسألة رمى صيده فوقع في ماء أو تردى من جبل
مسألة رمى صيدا فقتل جماعةمسألة رمى صيدا فأبان منه عضوا
مسألة نصب المناجل للصيدمسألة الصيد بالمعراض
مسألة رمى صيدا فعقره ورماه آخر فأثبته ورماه آخر فقتلهمسألة كان في سفينة فوثبت سمكة فسقطت في حجره
مسألة لا يصاد السمك بشيء نجسمسألة لا يؤكل صيد مرتد ولا ذبيحته
مسألة ترك التسمية على الصيد عامدا أو ساهيامسألة ند بعير فلم يقدر عليه فرماه بسهم أو نحوه مما يسيل به دمه فقتله
مسألة ذبائح المسلم وأهل الكتاب وما يتعلق بهمامسألة لا يؤكل ما قتل بالبندق أو الحجر
مسألة لا يؤكل صيد المجوسي وذبيحتهمسألة ما مات من الحيتان في الماء
مسألة ذكاة المقدور عليه من الصيد والأنعام في الحلق واللبةمسألة يستحب أن ينحر البعير ويذبح ما سواه
مسألة ما حكم ذبح ما ينحر أو نحر ما يذبحمسألة ذبح فأتى على المقاتل فلم تخرج الروح حتى وقعت في الماء أو وطئ عليها شيء
مسألة ذبحها من قفاها وهو مخطئ فأتت السكين على موضع ذبحها وهي في الحياةمسألة ذكاتها ذكاة جنينها أشعر أو لم يشعر
مسألة لا يقطع عضو مما ذكي حتى تزهق نفسهمسألة ذبيحة من أطاق الذبح من المسلمين وأهل الكتاب
مسألة ذبيحة الأخرسمسألة كان جنبا جاز أن يسمي ويذبح
مسألة المحرم من الحيوانمسألة حكم أكل الحمر الأهلية
مسألة حكم أكل كل ذي ناب من السباعمسألة حكم أكل كل ذي مخلب من الطير
مسألة اضطر إلى أكل الميتةمسألة مر بثمرة فله أن يأكل منها ولا يحمل
مسألة اضطر فأصاب الميتة وخبزا لا يعرف مالكهمسألة لم يصب إلا طعاما لم يبعه مالكه المضطر
مسألة لا بأس بأكل الضب والضبع للمضطرمسألة حكم أكل الترياق
مسألة لا يؤكل الصيد إذا رمي بسهم مسموممسألة حكم ما كان مأواه البحر وهو يعيش في البر
مسألة وقعت النجاسة في مائع
مسألة: الجزء التاسع
[ ص: 292 ] كتاب الصيد والذبائح الأصل في إباحة الصيد ، الكتاب والسنة والإجماع ; أما الكتاب : فقول الله تعالى : { أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما } . وقال سبحانه : { وإذا حللتم فاصطادوا } . وقال سبحانه : { يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه } .

وأما السنة ، فروى أبو ثعلبة الخشني ، قال { : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله إنا بأرض صيد ، أصيد بقوسي ، وأصيد بكلبي المعلم ، وأصيد بكلبي الذي ليس بمعلم ، فأخبرني ماذا يصلح لي ؟ قال : أما ما ذكرت أنكم بأرض صيد ، فما صدت بقوسك ، وذكرت اسم الله عليه فكل ، وما صدت بكلبك المعلم ، وذكرت اسم الله عليه ، فكل ، وما صدت بكلبك الذي ليس بمعلم ، فأدركت ذكاته ، فكل } .

وعن عدي بن حاتم ، قال : { قلت : يا رسول الله ، إنا نرسل الكلب المعلم ، فيمسك علينا ؟ قال : كل . قلت : وإن قتل ؟ قال : كل ما لم يشركه كلب غيره } . قال : { وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيد المعراض ، فقال : ما خرق فكل ، وما قتل بعرضه فلا تأكل } متفق عليهما . وأجمع أهل العلم على إباحة الاصطياد والأكل من الصيد .

السابق

|

| من 116

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة