متون الحديث

صحيح البخاري

محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي

دار ابن كثير

سنة النشر: 1414هـ / 1993م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: سبعة أجزاء

الكتب » صحيح البخاري » كتاب التعبير

باب أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحةباب رؤيا الصالحين
باب الرؤيا من اللهباب الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة
باب المبشراتباب رؤيا يوسف
باب رؤيا إبراهيم عليه السلامباب التواطؤ على الرؤيا
باب رؤيا أهل السجون والفساد والشركباب من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام
باب رؤيا الليلباب الرؤيا بالنهار
باب رؤيا النساءباب الحلم من الشيطان فإذا حلم فليبصق عن يساره وليستعذ بالله عز وجل
باب اللبنباب إذا جرى اللبن في أطرافه أو أظافيره
باب القميص في المنامباب جر القميص في المنام
باب الخضر في المنام والروضة الخضراءباب كشف المرأة في المنام
باب ثياب الحرير في المنامباب المفاتيح في اليد
باب التعليق بالعروة والحلقةباب عمود الفسطاط تحت وسادته
باب الإستبرق ودخول الجنة في المنامباب القيد في المنام
باب العين الجارية في المنامباب نزع الماء من البئر حتى يروى الناس
باب نزع الذنوب والذنوبين من البئر بضعفباب الاستراحة في المنام
باب القصر في المنامباب الوضوء في المنام
باب الطواف بالكعبة في المنامباب إذا أعطى فضله غيره في النوم
باب الأمن وذهاب الروع في المنامباب الأخذ على اليمين في النوم
باب القدح في النومباب إذا طار الشيء في المنام
باب إذا رأى بقرا تنحرباب النفخ في المنام
باب إذا رأى أنه أخرج الشيء من كورة فأسكنه موضعا آخرباب المرأة السوداء
باب المرأة الثائرة الرأسباب إذا هز سيفا في المنام
باب من كذب في حلمهباب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها
باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصبباب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 2561 ] بسم الله الرحمن الرحيم كتاب التعبير باب أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة

6581 حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب ح وحدثني عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر قال الزهري فأخبرني عروة عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح فكان يأتي حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فتزوده لمثلها حتى فجئه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه فقال اقرأ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق حتى بلغ علم الإنسان ما لم يعلم فرجع بها ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال يا خديجة ما لي وأخبرها الخبر وقال قد خشيت على نفسي فقالت له كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهو ابن عم خديجة أخو أبيها وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي فقالت له خديجة أي ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال ورقة ابن أخي ماذا ترى فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم ما رأى فقال ورقة هذا الناموس الذي أنزل [ ص: 2562 ] على موسى يا ليتني فيها جذعا أكون حيا حين يخرجك قومك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أومخرجي هم فقال ورقة نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رءوس شواهق الجبال فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي منه نفسه تبدى له جبريل فقال يا محمد إنك رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر نفسه فيرجع فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك قال ابن عباس فالق الإصباح ضوء الشمس بالنهار وضوء القمر بالليل
السابق

|

| من 61

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة