متون الحديث

صحيح البخاري

محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي

دار ابن كثير

سنة النشر: 1414هـ / 1993م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: سبعة أجزاء

الكتب » صحيح البخاري » كتاب الفرائض

باب قول الله تعالى يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيينباب تعليم الفرائض
باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا نورث ما تركنا صدقةباب قول النبي صلى الله عليه وسلم من ترك مالا فلأهله
باب ميراث الولد من أبيه وأمهباب ميراث البنات
باب ميراث ابن الابن إذا لم يكن ابنباب ميراث ابنة الابن مع بنت
باب ميراث الجد مع الأب والإخوةباب ميراث الزوج مع الولد وغيره
باب ميراث المرأة والزوج مع الولد وغيرهباب ميراث الأخوات مع البنات عصبة
باب ميراث الأخوات والإخوةباب يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة
باب ابني عم أحدهما أخ للأم والآخر زوجباب ذوي الأرحام
باب ميراث الملاعنةباب الولد للفراش حرة كانت أو أمة
باب الولاء لمن أعتق وميراث اللقيطباب ميراث السائبة
باب إثم من تبرأ من مواليهباب إذا أسلم على يديه
باب ما يرث النساء من الولاءباب مولى القوم من أنفسهم وابن الأخت منهم
باب ميراث الأسيرباب لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم وإذا أسلم قبل أن يقسم الميراث فلا ميراث له
باب ميراث العبد النصراني والمكاتب النصراني وإثم من انتفى من ولدهباب من ادعى أخا أو ابن أخ
باب من ادعى إلى غير أبيهباب إذا ادعت المرأة ابنا
باب القائف
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 2473 ] بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الفرائض باب قول الله تعالى يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم

6344 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول مرضت فعادني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وهما ماشيان فأتاني وقد أغمي علي فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فصب علي وضوءه فأفقت فقلت [ ص: 2474 ] يا رسول الله كيف أصنع في مالي كيف أقضي في مالي فلم يجبني بشيء حتى نزلت آية المواريث
السابق

|

| من 46

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة