كتب اللغة العربية

لسان العرب

أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)

دار صادر

سنة النشر: 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » لسان العرب » حرف الفاء

فافأت
فأدفأر
فأسفأفأ
فأقفأل
فأمفأي
فتافتت
فتحفتخ
فترفترص
فتشفتغ
فتقفتك
فتكرفتل
فتنفتا
فثأفثث
فثجفثد
فثرفثل
فجأفجج
فجرفجرم
فجزفجس
فجشفجع
فجلفجم
فجنفجا
فحثفحج
فححفحد
فحزفحس
فحشفحص
فحضفحطل
فحقفحل
فحمفحن
فحافخت
فخجفخخ
فخدجفخذ
فخرفخز
فخلفخم
فدجفدح
فدخفدد
فدرفدس
فدشفدع
فدغفدغم
فدفدفدك
فدكسفدم
فدنفدى
فذحفذذ
فرأفرب
فربجفرت
فرتجفرتك
فرتنفرث
فرجفرجل
فرجمفرجن
فرحفرخ
فردفردس
فرذعفرر
فرزفرزج
فرزدقفرزل
فرزمفرزن
فرسفرسح
فرسخفرسك
فرسنفرش
فرشحفرشط
فرصفرصد
فرصمفرصن
فرضفرضخ
فرضمفرط
فرطحفرطس
فرطشفرطم
فرعفرعل
فرعنفرغ
فرفخفرفص
فرقفرقب
فرقحفرقد
فرقسفرقع
فرقمفرك
فركحفرم
فرنفرنب
فرندفرنس
فرنقفره
فرهدفرا
فزدفزر
فزرقفزز
فزعفزل
فسأفستق
فسجفسح
فسحمفسخ
فسدفسر
فسسفسط
فسقفسكل
فسلفسا
فشأفشج
فشحفشخ
فششفشط
فشغفشق
فشلفشن
فشافصأ
فصحفصخ
فصدفصص
فصعفصعل
فصلفصم
فصيفضأ
فضجفضح
فضخفضض
فضعفضغ
فضلفضا
فطأفطح
فطحلفطر
فطرشفطز
فطسفطط
فطفطفطم
فطنفطه
فطافظظ
فظعفظا
فعرفعس
فعصفعفع
فعلفعم
فعافغر
فغمفغا
فقأفقح
فقحلفقخ
فقدفقدد
فقرفقس
فقصفقع
فقعسفقق
فقلفقم
فقهفقا
فكرفكع
فككفكل
فكنفكه
فلتفلج
فلحفلحس
فلخفلدع
فلذفلذخ
فلرفلز
فلسفلسط
فلسطنفلسف
فلصفلط
فلطحفلطس
فلعفلغ
فلقفلقح
فلقسفلقم
فلكفلكن
فللفلم
فلنفلهد
فلهمفلا
فممفنأ
فنتقفنج
فنجشفنجل
فنجلسفنح
فنخفنخر
فندفندر
فندسفندش
فندقفنذ
فنزجفنزر
فنسفنش
فنشخفنطح
فنطسفنطلس
فنعفنفن
فنقفنقخ
فنقرفنقع
فنكفنل
فننفني
فهجفهد
فهرفهرس
فهضفهق
فهكفهكن
فهلفهم
فههفها
فوتفوج
فوحفوخ
فودفور
فوزفوص
فوضفوط
فوظفوع
فوغفوف
فوفلفوق
فولفولف
فومفون
فوهفوا
فيأفيج
فيحفيخ
فيدفيش
فيصفيض
فيظفيف
فيقفيل
فيمفين
فيا
مسألة: الجزء الحادي عشر
[ ص: 114 ] [ ص: 115 ] [ ص: 116 ] حرف الفاء

الفاء من الحروف المهموسة ومن الحروف الشفوية . ‏

فا : الفاء : حرف هجاء ، وهو حرف مهموس ، يكون أصلا وبدلا ولا يكون زائدا مصوغا في الكلام إنما يزاد في أوله للعطف ونحو ذلك . وفييتها : عملتها . والفاء من حروف العطف ولها ثلاثة مواضع : يعطف بها وتدل على الترتيب والتعقيب مع الإشراك ، تقول : ضربت زيدا فعمرا ، والموضع الثاني : أن يكون ما قبلها علة لما بعدها ويجري على العطف والتعقيب دون الإشراك كقوله : ضربه فبكى وضربه فأوجعه ، إذا كان الضرب علة البكاء والوجع ، والموضع الثالث : هو الذي يكون للابتداء وذلك في جواب الشرط كقولك : إن تزرني فأنت محسن ، يكون ما بعد الفاء كلاما مستأنفا يعمل بعضه في بعض ، لأن قولك : أنت ابتداء ومحسن خبره ، وقد صارت الجملة جوابا بالفاء ، وكذلك القول إذا أجبت بها بعد الأمر والنهي والاستفهام والنفي والتمني والعرض ، إلا أنك تنصب ما بعد الفاء في هذه الأشياء الستة بإضمار أن ، تقول : زرني فأحسن إليك ، لم تجعل الزيارة علة للإحسان ، ولكن قلت ذلك من شأني أبدا أن أفعل وأن أحسن إليك على كل حال . قال ابن بري عند قول الجوهري ، تقول : زرني فأحسن إليك : لم تجعل الزيارة علة للإحسان . قال ابن بري : تقول : زرني فأحسن إليك ، فإن رفعت أحسن فقلت : فأحسن إليك لم تجعل الزيارة علة للإحسان . ‏

السابق

|

| من 365

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة