فروع الفقه الشافعي

تحفة المحتاج في شرح المنهاج

أحمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي

دار إحياء التراث العربي

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة: الجزء السادس
( كتاب اللقيط )

فعيل بمعنى مفعول ويقال له منبوذ ودعي وهو شرعا طفل ينبذ بنحو شارع لا يعرف له مدع فهو من مجاز الأول وذكر اللقط للغالب إذ الأصح أن المميز والبالغ المجنون يلتقطان لاحتياجهما إلى التعهد والأصل فيه قوله تعالى { ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا } وقوله تعالى { وافعلوا الخير } وأركانه لقيط ولاقط ولقط [ ص: 342 ] وستعلم من كلامه ( التقاط المنبوذ ) أي المطروح والتعبير به للغالب أيضا كما علم ( فرض كفاية ) صيانة للنفس المحترمة عن الهلاك هذا إن علم به جمع ولو مترتبا على المعتمد وإلا ففرض عين وفارق ما مر في اللقطة بأن المغلب فيها معنى الاكتساب المجبول على حبه النفوس كالوطء في النكاح

الحاشية رقم: 1
حاشية ابن قاسم

( كتاب اللقيط )

( قوله وهو ) أي اللقيط ش ( قوله فهو ) أي اللقيط من مجاز الأول قد يقال هذا بحسب اللغة أما في عرف أهل الشرع فهو حقيقة كما في نظائره ( قوله يلتقطان ) أي وإن لم يجب كما يأتي في المميز [ ص: 342 ] قوله كما علم ) كأنه من إذ الأصح إلخ


الحـــواشي 1  2  
السابق

|

| من 19

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة