تفسير القرآن

التفسير الكبير

الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل

دار الكتب العلمية ببيروت

سنة النشر: 2004م – 1425هـ
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة عشر مجلد ًا

مسألة:
[ ص: 67 ] ( سورة القارعة )

إحدى عشرة آية مكية


بسم الله الرحمن الرحيم

( القارعة ما القارعة وما أدراك ما القارعة ) اعلم أنه سبحانه وتعالى لما ختم السورة المتقدمة بقوله : ( إن ربهم بهم يومئذ لخبير ) فكأنه قيل : وما ذلك اليوم ؟ فقيل : هي القارعة .

بسم الله الرحمن الرحيم

( القارعة ما القارعة وما أدراك ما القارعة ) اعلم أن فيه مسائل :

المسألة الأولى : القرع الضرب بشدة واعتماد ، ثم سميت الحادثة العظيمة من حوادث الدهر قارعة ، قال الله تعالى : ( ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة ) [ الرعد : 31 ] ومنه قولهم : العبد يقرع بالعصا ، ومنه المقرعة وقوارع القرآن وقرع الباب ، وتقارعوا : تضاربوا بالسيوف ، واتفقوا على أن القارعة اسم من أسماء القيامة ، واختلفوا في لمية هذه التسمية على وجوه :

أحدها : أن سبب ذلك هو الصيحة التي تموت منها الخلائق : لأن في الصيحة الأولى تذهب العقول ، قال تعالى : ( فصعق من في السماوات ومن في الأرض ) [ الزمر : 68 ] وفي الثانية تموت الخلائق سوى إسرافيل ، ثم يميته الله ثم يحييه ، فينفخ الثالثة فيقومون . وروي أن الصور له ثقب على عدد الأموات لكل واحد ثقبة معلومة ، فيحيي الله كل جسد بتلك النفخة الواصلة إليه من تلك الثقبة المعينة ، والذي يؤكد هذا الوجه قوله تعالى : ( ما ينظرون إلا صيحة واحدة ) [ يس : 49 ] ، ( فإنما هي زجرة واحدة ) [ النازعات : 13 ]

وثانيها : أن الأجرام العلوية والسفلية يصطكان اصطكاكا شديدا عند تخريب العالم ، فبسبب تلك القرعة سمي يوم القيامة بالقارعة .

وثالثها : أن القارعة هي التي تقرع الناس بالأهوال والإفزاع ، وذلك في السماوات بالانشقاق والانفطار ، وفي الشمس والقمر بالتكور ، وفي الكواكب بالانتثار ، وفي الجبال بالدك والنسف ، وفي الأرض بالطي والتبديل ، وهو قول الكلبي .

ورابعها : أنها تقرع أعداء الله بالعذاب والخزي والنكال ، وهو قول مقاتل ، قال بعض المحققين وهذا أولى من قول [ ص: 68 ] الكلبي لقوله تعالى : ( وهم من فزع يومئذ آمنون ) . [ النمل : 89 ]

المسألة الثانية : في إعراب قوله : ( القارعة ما القارعة ) وجوه :

أحدها : أنه تحذير وقد جاء التحذير بالرفع والنصب تقول : الأسد الأسد ، فيجوز الرفع والنصب .

وثانيها : فيه إضمار أي ستأتيكم القارعة على ما أخبرت عنه في قوله : ( إذا بعثر ما في القبور ) . [ العاديات : 9 ]

وثالثها : رفع بالابتداء وخبره : ( ما القارعة ) وعلى قول قطرب الخبر : ( وما أدراك ما القارعة ) فإن قيل : إذا أخبرت عن شيء بشيء فلا بد وأن تستفيد منه علما زائدا ، وقوله : ( وما أدراك ) يفيد كونه جاهلا به فكيف يعقل أن يكون هذا خبرا ؟ قلنا : قد حصل لنا بهذا الخبر علم زائد : لأنا كنا نظن أنها قارعة كسائر القوارع ، فبهذا التجهيل علمنا أنها قارعة فاقت القوارع في الهول والشدة .

المسألة الثالثة : قوله : ( وما أدراك ما القارعة ) فيه وجوه :

أحدها : معناه لا علم لك بكنهها ، لأنها في الشدة بحيث لا يبلغها وهم أحد ولا فهمه ، وكيفما قدرته فهو أعظم من تقديرك كأنه تعالى قال : قوارع الدنيا في جنب تلك القارعة كأنها ليست بقوارع ، ونار الدنيا في جنب نار الآخرة كأنها ليست بنار ، ولذلك قال في آخر السورة : ( نار حامية ) تنبيها على أن نار الدنيا في جنب تلك ليست بحامية ، وصار آخر السورة مطابقا لأولها من هذا الوجه . فإن قيل : ههنا قال : ( وما أدراك ما القارعة ) وقال في آخر السورة : ( فأمه هاوية وما أدراك ما هيه ) ولم يقل : وما أدراك ما هاوية فما الفرق ؟ قلنا : الفرق أن كونها قارعة أمر محسوس ، أما كونها هاوية فليس كذلك ، فظهر الفرق بين الموضعين .

وثانيها : أن ذلك التفصيل لا سبيل لأحد إلى العلم به إلا بإخبار الله وبيانه : لأنه بحث عن وقوع الوقعات لا عن وجوب الواجبات ، فلا يكون إلى معرفته دليل إلا بالسمع .

المسألة الرابعة : نظير هذه الآية قوله : ( الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة ) [ الحاقة : 1- 3 ] ثم قال المحققون : قوله : ( القارعة ما القارعة ) أشد من قوله : ( الحاقة ما الحاقة ) لأن النازل آخرا لا بد وأن يكون أبلغ : لأن المقصود منه زيادة التنبيه ، وهذه الزيادة لا تحصل إلا إذا كانت أقوى ، وأما بالنظر إلى المعنى ، فالحاقة أشد لكونه راجعا إلى معنى العدل ، والقارعة أشد لما أنها تهجم على القلوب بالأمر الهائل .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة