تفسير القرآن

التفسير الكبير

الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل

دار الكتب العلمية ببيروت

سنة النشر: 2004م – 1425هـ
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة عشر مجلد ًا

مسألة:
[ ص: 14 ] [ سورة العلق ]

تسع عشرة آية مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

( اقرأ باسم ربك )

زعم المفسرون : أن هذه السورة أول ما نزل من القرآن ، وقال آخرون : الفاتحة أول ما نزل ثم سورة القلم .

بسم الله الرحمن الرحيم

( اقرأ باسم ربك ) اعلم أن في الباء من قوله : ( باسم ربك ) قولين :

أحدهما : قال أبو عبيدة : الباء زائدة ، والمعنى : اقرأ اسم ربك ، كما قال الأخطل :


هن الحرائر لا ربات أخمرة سود المحاجر لا يقرأن بالسور



ومعنى اقرأ اسم ربك ، أي اذكر اسمه ، وهذا القول ضعيف لوجوه :

أحدها : أنه لو كان معناه اذكر اسم ربك ما حسن منه أن يقول : ما أنا بقارئ ، أي لا أذكر اسم ربي .

وثانيها : أن هذا الأمر لا يليق بالرسول ، لأنه ما كان له شغل سوى ذكر الله ، فكيف يأمره بأن يشتغل بما كان مشغولا به أبدا .

وثالثها : أن فيه تضييع الباء من غير فائدة .

القول الثاني : أن المراد من قوله : ( اقرأ ) أي اقرأ القرآن ، إذ القراءة لا تستعمل إلا فيه ، قال تعالى : ( فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ) [القيامة : 18] وقال : ( وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ) [الإسراء : 106] وقوله : ( باسم ربك ) يحتمل وجوها :

أحدها : أن يكون محل "باسم ربك" النصب على الحال فيكون التقدير : اقرأ القرآن مفتتحا باسم ربك أي قل : باسم الله ثم اقرأ ، وفي هذا دلالة على أنه يجب قراءة التسمية [ ص: 15 ] في ابتداء كل سورة كما أنزل الله تعالى وأمر به ، وفي هذه الآية رد على من لا يرى ذلك واجبا ولا يبتدئ بها .

وثانيها : أن يكون المعنى اقرأ القرآن مستعينا باسم ربك كأنه يجعل الاسم آلة فيما يحاوله من أمر الدين والدنيا ، ونظيره كتبت بالقلم ، وتحقيقه أنه لما قال له : ( اقرأ ) فقال له : لست بقارئ ، فقال : ( اقرأ باسم ربك ) أي استعن باسم ربك واتخذه آلة في تحصيل هذا الذي عسر عليك .

وثالثها : أن قوله : ( اقرأ باسم ربك ) أي اجعل هذا الفعل لله وافعله لأجله كما تقول : بنيت هذه الدار باسم الأمير وصنعت هذا الكتاب باسم الوزير ولأجله ، فإن العبادة إذا صارت لله تعالى ، فكيف يجترئ الشيطان أن يتصرف فيما هو لله تعالى ؟ فإن قيل : كيف يستمر هذا التأويل في قولك قبل الأكل : بسم الله ، وكذا قبل كل فعل مباح ؟ قلنا : فيه وجهان :

أحدهما : أن ذلك إضافة مجازية كما تضيف ضيعتك إلى بعض الكبار لتدفع بذلك ظلم الظلمة ، كذا تضيف فعلك إلى الله ليقطع الشيطان طمعه عن مشاركتك ، فقد روي أن من لم يذكر اسم الله شاركه الشيطان في ذلك الطعام .

والثاني : أنه ربما استعان بذلك المباح على التقوى على طاعة الله فيصير المباح طاعة فيصح ذلك التأويل فيه .

أما قوله : ( ربك ) ففيه سؤالان :

أحدها : وهو أن الرب من صفات الفعل ، والله من أسماء الذات وأسماء الذات أشرف من أسماء الفعل ، ولأنا قد دللنا بالوجوه الكثيرة على أن اسم الله أشرف من اسم الرب ، ثم إنه تعالى قال ههنا : ( باسم ربك ) ولم يقل : اقرأ باسم الله كما قال في التسمية المعروفة : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .

وجوابه : أنه أمر بالعبادة ، وبصفات الذات ، وهو لا يستوجب شيئا ، وإنما يستوجب العبادة بصفات الفعل ، فكان ذلك أبلغ في الحث على الطاعة ، ولأن هذه السورة كانت من أوائل ما نزل على ما كان الرسول عليه السلام قد فزع فاستماله ليزول الفزع ، فقال : هو الذي رباك فكيف يفزعك ؟ فأفاد هذا الحرف معنيين :

أحدهما : ربيتك فلزمك القضاء فلا تتكاسل .

والثاني : أن الشروع ملزم للإتمام ، وقد ربيتك منذ كذا فكيف أضيعك ، أي حين كنت علقا لم أدع تربيتك فبعد أن صرت خلقا نفيسا موحدا عارفا بي كيف أضيعك ! .

السؤال الثاني : ما الحكمة في أنه أضاف ذاته إليه فقال : ( باسم ربك ) ؟ الجواب : تارة يضيف ذاته إليه بالربوبية كما ههنا ، وتارة يضيفه إلى نفسه بالعبودية ، أسرى بعبده ، نظيره قوله عليه السلام : " علي مني وأنا منه " كأنه تعالى يقول : هو لي وأنا له ، يقرره قوله تعالى : ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ) [النساء : 80] أو نقول : إضافة ذاته إلى عبده أحسن من إضافة العبد إليه ، إذ قد علم في الشاهد أن من له ابنان ينفعه أكبرهما دون الأصغر ، يقول : هو ابني فحسب لما أنه ينال منه المنفعة ، فيقول الرب تعالى : المنفعة تصل مني إليك ، ولم تصل منك إلي خدمة ولا طاعة إلى الآن ، فأقول : أنا لك ولا أقول أنت لي ، ثم إذا أتيت بما طلبته منك من طاعة أو توبة أضفتك إلى نفسي فقلت : أنزل على عبده : ( ياعبادي الذين أسرفوا ) [الزمر : 53] .

السؤال الثالث : لم ذكر عقيب قوله : ( ربك ) قوله : ( الذي خلق ) ؟ الجواب : كأن العبد يقول : ما الدليل على أنك ربي ؟ فيقول : لأنك كنت بذاتك وصفاتك معدوما . ثم صرت موجودا فلا بد لك في ذاتك وصفاتك من خالق ، وهذا الخلق والإيجاد تربية فدل ذلك على أني ربك وأنت مربوبي .

السابق

|

| من 11

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة