تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

مسألة: الجزء الأول
سورة فاتحة الكتاب



[ ص: 48 ] [ ص: 49 ] ولها ثلاثة أسماء معروفة فاتحة الكتاب وأم القرآن والسبع المثاني .

سميت فاتحة الكتاب ؛ لأن الله بها افتتح القرآن . وسميت أم القرآن وأم الكتاب لأنها أصل القرآن منها بدئ القرآن وأم الشيء أصله ، ويقال لمكة : أم القرى؛ لأنها أصل البلاد دحيت الأرض من تحتها وقيل لأنها مقدمة وإمام لما يتلوها من السور يبدأ بكتابتها في المصحف وبقراءتها في الصلاة والسبع المثاني لأنها سبع آيات باتفاق العلماء . وسميت مثاني لأنها تثنى في الصلاة فتقرأ في كل ركعة وقال مجاهد سميت مثاني لأن الله تعالى استثناها لهذه الأمة فذخرها لهم .

وهي مكية على قول الأكثرين . وقال مجاهد : مدنية وقيل نزلت مرتين مرة بمكة ومرة بالمدينة ولذلك سميت مثاني والأول أصح أنها مكية لأن الله تعالى من على الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله " ولقد آتيناك سبعا من المثاني " ( 87 - الحجر ) والمراد منها فاتحة الكتاب وسورة الحجر مكية فلم يكن يمن عليه بها قبل نزولها .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة