تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الأحقاف

القول في تأويل قوله تعالى " حم تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم "القول في تأويل قوله تعالى " قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين"
القول في تأويل قوله تعالى " أم يقولون افتراه قل إن افتريته فلا تملكون لي من الله شيئا "القول في تأويل قوله تعالى " قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم "
القول في تأويل قوله تعالى " قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله "القول في تأويل قوله تعالى " وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيرا ما سبقونا إليه "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة "القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون "
القول في تأويل قوله تعالى " ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها "القول في تأويل قوله تعالى " أولئك الذين نتقبل عنهم أحسن ما عملوا ونتجاوز عن سيئاتهم "
القول في تأويل قوله تعالى " والذي قال لوالديه أف لكما أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي "القول في تأويل قوله تعالى " أولئك الذين حق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس "
القول في تأويل قوله تعالى " ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها "القول في تأويل قوله تعالى " واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف "
القول في تأويل قوله تعالى " قالوا أجئتنا لتأفكنا عن آلهتنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين "القول في تأويل قوله تعالى " قال إنما العلم عند الله وأبلغكم ما أرسلت به ولكني أراكم قوما تجهلون "
القول في تأويل قوله تعالى " فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا "القول في تأويل قوله تعالى " تدمر كل شيء بأمر ربها فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أهلكنا ما حولكم من القرى وصرفنا الآيات لعلهم يرجعون "
القول في تأويل قوله تعالى " وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا "القول في تأويل قوله تعالى " قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه "
القول في تأويل قوله تعالى " يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم "القول في تأويل قوله تعالى " أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر على أن يحيي الموتى "
القول في تأويل قوله تعالى " ويوم يعرض الذين كفروا على النار أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا "القول في تأويل قوله تعالى " فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل "
مسألة: الجزء الثاني والعشرون
[ ص: 89 ] [ ص: 90 ] [ ص: 91 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( حم ( 1 ) تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ( 2 ) ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون ( 3 ) )

قد تقدم بياننا في معنى قوله ( حم تنزيل الكتاب ) بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع .

وقوله ( وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق ) يقول - تعالى ذكره - : ما أحدثنا السماوات والأرض فأوجدناهما خلقا مصنوعا ، وما بينهما من أصناف العالم إلا بالحق ، يعني : إلا لإقامة الحق والعدل في الخلق .

وقوله ( وأجل مسمى ) يقول : وإلا بأجل لكل ذلك معلوم عنده يفنيه إذا هو بلغه ، ويعدمه بعد أن كان موجودا بإيجاده إياه .

وقوله ( والذين كفروا عما أنذروا معرضون ) يقول - تعالى ذكره - : والذين جحدوا وحدانية الله عن إنذار الله إياهم معرضون ، لا يتعظون به ، ولا يتفكرون فيعتبرون .

السابق

|

| من 28

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة