شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » صحيح مسلم » كتاب اللعان

مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب اللعان

1492 وحدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب أن سهل بن سعد الساعدي أخبره أن عويمرا العجلاني جاء إلى عاصم بن عدي الأنصاري فقال له أرأيت يا عاصم لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل فسل لي عن ذلك يا عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها حتى كبر على عاصم ما سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رجع عاصم إلى أهله جاءه عويمر فقال يا عاصم ماذا قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عاصم لعويمر لم تأتني بخير قد كره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسألة التي سألته عنها قال عويمر والله لا أنتهي حتى أسأله عنها فأقبل عويمر حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسط الناس فقال يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نزل فيك وفي صاحبتك فاذهب فأت بها قال سهل فتلاعنا وأنا مع الناس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغا قال عويمر كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن شهاب فكانت سنة المتلاعنين وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني سهل بن سعد الأنصاري أن عويمرا الأنصاري من بني العجلان أتى عاصم بن عدي وساق الحديث بمثل حديث مالك وأدرج في الحديث قوله وكان فراقه إياها بعد سنة في المتلاعنين وزاد فيه قال سهل فكانت حاملا فكان ابنها يدعى إلى أمه ثم جرت السنة أنه يرثها وترث منه ما فرض الله لها وحدثنا محمد بن رافع حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني ابن شهاب عن المتلاعنين وعن السنة فيهما عن حديث سهل بن سعد أخي بني ساعدة أن رجلا من الأنصار جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا وذكر الحديث بقصته وزاد فيه فتلاعنا في المسجد وأنا شاهد وقال في الحديث فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ففارقها عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذاكم التفريق بين كل متلاعنين
الحاشية رقم: 1
[ ص: 93 ] كتاب اللعان

اللعان والملاعنة والتلاعن : ملاعنة الرجل امرأته يقال تلاعنا والتعنا ولاعن القاضي بينهما ، وسمي لعانا لقول الزوج : علي لعنة الله إن كنت من الكاذبين . قال العلماء من أصحابنا وغيرهم : واختير لفظ اللعن على لفظ الغضب وإن كانا موجودين في الآية الكريمة وفي صورة اللعان ، لأن لفظ اللعنة متقدم في الآية الكريمة وفي صورة اللعان ، ولأن جانب الرجل فيه أقوى من جانبها لأنه قادر على الابتداء باللعان دونها ، ولأنه قد ينفك لعانه عن لعانها ولا ينعكس وقيل : سمي لعانا من اللعن وهو الطرد والإبعاد لأن كلا منهما يبعد عن صاحبه ويحرم النكاح بينهما على التأبيد بخلاف المطلق وغيره .

واللعان عند جمهور أصحابنا يمين وقيل : شهادة . وقيل : يمين فيها ثبوت شهادة . وقيل عكسه . قال العلماء : وليس من الأيمان شيء متعدد إلا اللعان والقسامة ولا يمين في جانب المدعي إلا فيهما ، والله أعلم .

قال العلماء : وجوز اللعان لحفظ الأنساب ودفع المضرة عن الأزواج وأجمع العلماء على صحة اللعان في الجملة ، والله أعلم .

واختلف العلماء في نزول آية اللعان هل هو بسبب عويمر العجلاني أم بسبب هلال بن أمية ؟ فقال بعضهم : بسبب عويمر العجلاني . واستدل بقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ذكره مسلم في الباب أولا لعويمر : قد أنزل الله فيك وفي صاحبتك وقال جمهور العلماء : سبب نزولها قصة هلال بن أمية . واستدلوا بالحديث الذي ذكره مسلم بعد هذا في قصة هلال قال : وكان أول [ ص: 94 ] رجل لاعن في الإسلام . قال الماوردي من أصحابنا في كتابه الحاوي : قال الأكثرون : قصة هلال بن أمية أسبق من قصة العجلاني . قال : والنقل فيهما مشتبه ومختلف . وقال ابن الصباغ من أصحابنا في كتابه الشامل في قصة هلال : تبين أن الآية نزلت فيه أولا ، قال : وأما قوله صلى الله عليه وسلم لعويمر إن الله قد أنزل فيك وفي صاحبتك فمعناه ما نزل في قصة هلال لأن ذلك حكم عام لجميع الناس . قلت : ويحتمل أنها نزلت فيهما جميعا فلعلهما سألا في وقتين متقاربين فنزلت الآية فيهما وسبق هلال باللعان فيصدق أنها نزلت في هذا وفي ذاك وأن هلالا أول من لاعن ، والله أعلم .

قالوا : وكانت قصة اللعان في شعبان سنة تسع من الهجرة . وممن نقله القاضي عياض عن ابن جرير الطبري .

قوله : ( فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها ) المراد كراهة المسائل التي لا يحتاج إليها لا سيما ما كان فيه هتك ستر مسلم أو مسلمة أو إشاعة فاحشة أو شناعة على مسلم أو مسلمة قال العلماء : أما إذا كانت المسائل مما يحتاج إليه في أمور الدين وقد وقع فلا كراهة فيها وليس هو المراد في الحديث . وقد كان المسلمون يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأحكام الواقعة فيجيبهم ولا يكرهها ، وإنما كان سؤال عاصم في هذا الحديث عن قصة لم تقع بعد ولم يحتج إليها ، وفيها شناعة على المسلمين والمسلمات ، وتسليط اليهود والمنافقين ونحوهم على الكلام في أعراض المسلمين وفي الإسلام ، ولأن من المسائل ما يقتضي جوابه تضييقا ، وفي الحديث الآخر : أعظم الناس حربا من سأل عما لم يحرم فحرم من أجل مسألته .

قوله : ( يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه ؟ أم كيف يفعل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد نزل فيك وفي صاحبتك فاذهب فأت بها قال سهل : فتلاعنا ) هذا الكلام فيه حذف ومعناه أنه سأل وقذف امرأته وأنكرت الزنا وأصر كل واحد منهما على قوله ثم تلاعنا .

قوله ( أيقتل فتقتلونه ؟ ) معناه إذا وجد رجلا مع امرأته وتحقق أنه زنى بها فإن قتله قتلتموه وإن تركه صبر على عظيم فكيف طريقه ؟ وقد اختلف العلماء فيمن قتل رجلا وزعم أنه وجده قد زنى بامرأته . فقال جمهورهم : لا يقبل قوله ، بل يلزمه القصاص إلا أن تقوم بذلك بينة أو يعترف به ورثة القتيل . والبينة أربعة من عدول الرجال يشهدون على نفس الزنا ، ويكون القتيل [ ص: 95 ] محصنا ، وأما فيما بينه وبين الله تعالى فإن كان صادقا فلا شيء عليه . وقال بعض أصحابنا : يجب على كل من قتل زانيا محصنا القصاص ما لم يأمر السلطان بقتله ، والصواب الأول . وجاء عن بعض السلف تصديقه في أنه زنى بامرأته وقتله بذلك .

قوله : ( قال سهل : فتلاعنا وأنا مع الناس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ) فيه أن اللعان يكون بحضرة الإمام والقاضي وبمجمع من الناس ، وهو أحد أنواع تغليظ اللعان فإنه تغليظ بالزمان والمكان والجمع . فأما الزمان فبعد العصر ، والمكان في أشرف موضع في ذلك البلد ، والجمع طائفة من الناس أقلهم أربعة .

وهل هذه التغليظات واجبة أم مستحبة ؟ فيه خلاف عندنا الأصح الاستحباب .

قوله : ( فلما فرغا قال عويمر كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها . فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال شهاب : فكانت سنة المتلاعنين ) وفي الرواية الأخرى ( فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ففارقها عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ذاكم التفريق بين كل متلاعنين ) وفي الرواية الأخرى ( أنه لاعن ثم لاعنت ثم فرق بينهما ) وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا سبيل لك عليها اختلف العلماء في الفرقة باللعان . فقال مالك والشافعي والجمهور : تقع بين الزوجين بنفس التلاعن ويحرم عليه نكاحها على التأبيد لهذه الأحاديث . لكن قال الشافعي وبعض المالكية : تحصل الفرقة بلعان الزوج وحده ولا تتوقف على لعان الزوجة . وقال بعض المالكية : تتوقف على لعانها . وقال أبو حنيفة : لا تحصل الفرقة إلا بقضاء القاضي بها بعد التلاعن ، لقوله : ( ثم فرق بينهما ) وقال الجمهور : لا تفتقر إلى قضاء القاضي لقوله صلى الله عليه وسلم : لا سبيل لك عليها والرواية الأخرى ( ففارقها ) وقال الليث : لا أثر للعان في الفرقة ولا يحصل به فراق أصلا .

واختلف القائلون بتأبيد التحريم فيما إذا كذب بعد ذلك نفسه ، فقال أبو حنيفة : تحل له لزوال المعنى المحرم . وقال مالك والشافعي وغيرهما : لا تحل له أبدا لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : لا سبيل لك عليها ، والله أعلم .

وأما قوله : ( كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها ) فهو كلام تام مستقل . ثم ابتدأ فقال : هي طالق ثلاثا . تصديقا لقوله في أنه لا يمسكها وإنما طلقها لأنه ظن أن اللعان لا يحرمها عليه فأراد تحريمها بالطلاق ، فقال : هي طالق ثلاثا . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : لا سبيل لك عليها أي لا ملك لك عليها فلا يقع طلاقك . وهذا دليل على أن الفرقة تحصل بنفس اللعان ، واستدل به أصحابنا على أن جمع الطلقات الثلاث بلفظ واحد ليس حراما ، وموضع الدلالة أنه لم ينكر عليه إطلاق لفظ الثلاث ، وقد يعترض على هذا فيقال : إنما لم ينكر عليه لأنه لم يصادف الطلاق محلا مملوكا له ولا نفوذا . ويجاب عن هذا الاعتراض بأنه لو كان الثلاث محرما لأنكر [ ص: 96 ] عليه ، وقال له : كيف ترسل لفظ الطلاق الثلاث مع أنه حرام ، والله أعلم .

وقال ابن نافع من أصحاب مالك : إنما طلقها ثلاثا لأنه يستحب إظهار الطلاق بعد اللعان مع أنه قد حصلت الفرقة بنفس اللعان ، وهذا فاسد وكيف يستحب للإنسان أن يطلق من صارت أجنبية؟ وقال محمد بن أبي صفرة المالكي : لا تحصل الفرقة بنفس اللعان . واحتج بطلاق عويمر وبقوله ( إن أمسكتها ) وتأوله الجمهور كما سبق ، والله أعلم .

وأما قوله : ( قال ابن شهاب : فكانت سنة المتلاعنين ) فقد تأوله ابن نافع المالكي على أن معناه استحباب الطلاق بعد اللعان كما سبق ، وقال الجمهور معناه حصول الفرقة بنفس اللعان .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ذاكم التفريق بين كل متلاعنين فمعناه عند مالك والشافعي والجمهور بيان أن الفرقة تحصل بنفس اللعان بين كل متلاعنين ، وقيل : معناه تحريمها على التأبيد كما قال جمهور العلماء . قال القاضي عياض : واتفق علماء الأمصار على أن مجرد قذفه لزوجته لا يحرمها عليه ، إلا أبا عبيد فقال : تصير محرمة عليه بنفس القذف بغير لعان .

قوله : ( وكانت حاملا فكان ابنها يدعى إلى أمه ثم جرت السنة أن يرثها وترث منه ما فرض الله لها ) في جواز لعان الحامل وأنه إذا لاعنها ونفى عن نسب الحمل انتفى عنه ، وأنه يثبت نسبه من الأم ويرثها وترث من ما فرض الله للأم وهو الثلث إن لم يكن للميت ولد ولا ولد ابن ولا اثنان من الإخوة أو الأخوات وإن كان شيء من ذلك فلها السدس . وقد أجمع العلماء على جريان التوارث بينه وبين أمه وبينه وبين أصحاب الفروض من جهة أمه وهم إخوته وأخواته من أمه وجداته من أمه ، ثم إذا دفع إلى أمه فرضها أو إلى أصحاب الفروض وبقي شيء فهو لموالي أمه إن كان عليها ولاء ولم يكن عليه هو ولا بمباشرة إعتاقه ، فإن لم يكن لها موال فهو لبيت المال . هذا تفصيل مذهب الشافعي وبه قال الزهري ومالك وأبو ثور . وقال الحكم وحماد : [ ص: 97 ] ترثه ورثة أمه . وقال آخرون : عصبة أمه . روي هذا عن علي وابن مسعود وعطاء وأحمد بن حنبل . قال أحمد : فإن انفردت الأم أخذت جميع ماله بالعصوبة . وقال أبو حنيفة : إذا انفردت أخذت الجميع لكن الثلث بالفرض والباقي بالرد على قاعدة مذهبه في إثبات الرد ، والله أعلم .

قوله : ( فلاعنا في المسجد ) فيه استحباب كون اللعان في المسجد وقد سبق بيانه .

السابق

|

| من 17

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة