تفسير القرآن

التفسير الكبير

الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل

دار الكتب العلمية ببيروت

سنة النشر: 2004م – 1425هـ
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة عشر مجلد ًا

قوله تعالى تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم قوله تعالى خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل
قوله تعالى وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه قوله تعالى قل يا عباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة
قوله تعالى والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى قوله تعالى ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض
قوله تعالى أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه قوله تعالى ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون
قوله تعالى والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون قوله تعالى ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله
قوله تعالى إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه قوله تعالى وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة
قوله تعالى فإذا مس الإنسان ضر دعانا قوله تعالى قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله
قوله تعالى ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرينقوله تعالى الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل
قوله تعالى وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة قوله تعالى وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا
قوله تعالى وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا
مسألة:
[ ص: 207 ] سورة الزمر

سبعون وخمس آيات ، مكية


بسم الله الرحمن الرحيم

( تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار )

بسم الله الرحمن الرحيم

( تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار )

اعلم أن في الآية مسائل :

المسألة الأولى : ذكر الفراء والزجاج في رفع " تنزيل " وجهين :

أحدهما : أن يكون قوله : ( تنزيل ) مبتدأ ، وقوله : ( من الله العزيز الحكيم ) خبر .

والثاني : أن يكون التقدير : هذا تنزيل الكتاب ، فيضمر المبتدأ كقوله : ( سورة أنزلناها ) [ النور : 1 ] أي : هذه سورة ، قال بعضهم بالوجه الأول لوجوه :

الأول : أن الإضمار خلاف الأصل ، فلا يصار إليه إلا لضرورة ، ولا ضرورة ههنا .

الثاني : أنا إذا قلنا : ( تنزيل الكتاب من الله ) جملة تامة من المبتدأ والخبر أفاد فائدة شريفة ، وهي أن تنزيل الكتاب يكون من الله ، لا من غيره ، وهذا [ ص: 208 ] الحصر معنى معتبر ، أما إذا أضمرنا المبتدأ لم تحصل هذه الفائدة .

الثالث : أنا إذا أضمرنا المبتدأ صار التقدير : هذا تنزيل الكتاب من الله ، وحينئذ يلزمنا مجاز آخر ، لأن هذا إشارة إلى السورة ، والسورة ليست نفس التنزيل ، بل السورة منزلة ، فحينئذ يحتاج إلى أن نقول : المراد من المصدر المفعول ، وهو مجاز تحملناه لا لضرورة .

المسألة الثانية : القائلون بخلق القرآن احتجوا بأن قالوا : إنه تعالى وصف القرآن بكونه تنزيلا ومنزلا ، وهذا الوصف لا يليق إلا بالمحدث المخلوق . والجواب : أنا نحمل هذه اللفظة على الصيغ والحروف .

المسألة الثالثة : الآيات الكثيرة تدل على وصف القرآن بكونه تنزيلا ، وآيات أخر تدل على كونه منزلا .

أما الأول : فقوله تعالى : ( وإنه لتنزيل رب العالمين ) [ الشعراء : 192 ] ، وقال : ( تنزيل من حكيم حميد ) [ فصلت : 42 ] ، وقال : ( حم تنزيل من الرحمن الرحيم ) [ فصلت : 2 ] .

وأما الثاني : فقوله : ( إنا نحن نزلنا الذكر ) [ الحجر : 9 ] ، وقال : ( وبالحق أنزلناه وبالحق نزل ) [ الإسراء : 105 ] ، وأنت تعلم أن كونه منزلا أقرب إلى الحقيقة من كونه تنزيلا ، فكونه منزلا مجاز أيضا ، لأنه إن كان المراد من القرآن الصفة القائمة بذات الله فهو لا يقبل الانفصال والنزول ، وإن كان المراد منه الحروف والأصوات فهي أعراض لا تقبل الانتقال والنزول ، بل المراد من النزول نزول الملك الذي بلغها إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم - .

المسألة الرابعة : قالت المعتزلة : العزيز هو القادر الذي لا يغلب ، فهذا اللفظ يدل على كونه تعالى قادرا على ما لا نهاية له ، والحكيم هو الذي يفعل لداعية الحكمة لا لداعية الشهوة ، وهذا إنما يتم إذا ثبت أنه تعالى عالم بجميع المعلومات ، وأنه غني عن جميع الحاجات ، إذا ثبت هذا فنقول : كونه تعالى " عزيزا حكيما " يدل على هذه الصفات الثلاث : العلم بجميع المعلومات ، والقدرة على كل الممكنات ، والاستغناء عن كل الحاجات ، فمن كان كذلك امتنع أن يفعل القبيح وأن يحكم بالقبيح ، وإذا كان كذلك فكل ما يفعله يكون حكمة وصوابا ، إذا ثبت هذا فنقول : الانتفاع بالقرآن يتوقف على أصلين :

أحدهما : أن يعلم أن القرآن كلام الله ، والدليل عليه أنه ثبت بالمعجز كون الرسول صادقا ، وثبت بالتواتر أنه كان يقول : القرآن كلام الله ، فيحصل من مجموع هاتين المقدمتين أن القرآن كلام الله .

والأصل الثاني : أن الله أراد بهذه الألفاظ المعاني التي هي موضوعة لها ، إما بحسب اللغة أو بحسب القرينة العرفية أو الشرعية ، لأنه لو لم يرد بها ذلك لكان تلبيسا ، وذلك لا يليق بالحكيم ، فثبت بما ذكرنا أن الانتفاع بالقرآن لا يحصل إلا بعد تسليم هذين الأصلين ، وثبت أنه لا سبيل إلى إثبات هذين الأصلين إلا بإثبات كونه تعالى حكيما ، وثبت أن لا سبيل إلى إثبات كونه حكيما إلا بالبناء على كونه تعالى عزيزا ، فلهذا السبب قال : ( تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ) .

أما قوله تعالى : ( إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق ) ففيه سؤالان :

السؤال الأول : لفظ التنزيل يشعر بأنه تعالى أنزله عليه نجما نجما على سبيل التدريج ، ولفظ الإنزال يشعر بأنه تعالى أنزله عليه دفعة واحدة ، فكيف الجمع بينهما ؟ والجواب : إن صح الفرق بين التنزيل وبين الإنزال من الوجه الذي ذكرتم ، فطريق الجمع أن يقال : المعنى إنا حكمنا حكما كليا جزما بأن يوصل إليك هذا الكتاب ، وهذا هو الإنزال ، ثم أوصلناه نجما إليك على وفق المصالح ، وهذا هو التنزيل .

[ ص: 209 ] السؤال الثاني : ما المراد من قوله : ( إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق ) ؟ والجواب : فيه وجهان :

الأول : المراد أنزلنا الكتاب إليك ملتبسا بالحق والصدق والصواب ، على معنى : كل ما أودعناه فيه من إثبات التوحيد والنبوة والمعاد وأنواع التكاليف فهو حق وصدق ، يجب العمل به والمصير إليه .

الثاني : أن يكون المراد " إنا أنزلنا إليك الكتاب " بناء على دليل حق دل على أن الكتاب نازل من عند الله ، وذلك الدليل هو أن الفصحاء عجزوا عن معارضته ، ولو لم يكن معجزا لما عجزوا عن معارضته .

السابق

|

| من 38

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة