تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الأحزاب

القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين "القول في تأويل قوله تعالى " وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا "
القول في تأويل قوله تعالى " ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم "القول في تأويل قوله تعالى " ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله "
القول في تأويل قوله تعالى " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم "القول في تأويل قوله تعالى " وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم "
القول في تأويل قوله تعالى " ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها "
القول في تأويل قوله تعالى " إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم "القول في تأويل قوله تعالى " وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار "القول في تأويل قوله تعالى " قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل "
القول في تأويل قوله تعالى " قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لإخوانهم هلم إلينا ولا يأتون البأس إلا قليلا "القول في تأويل قوله تعالى " يحسبون الأحزاب لم يذهبوا "
القول في تأويل قوله تعالى " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة "القول في تأويل قوله تعالى " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه "
القول في تأويل قوله تعالى " ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا "القول في تأويل قوله تعالى " وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا "القول في تأويل قوله تعالى " يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما "القول في تأويل قوله تعالى " يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن "
القول في تأويل قوله تعالى " واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة "القول في تأويل قوله تعالى " إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات "
القول في تأويل قوله تعالى " وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم "القول في تأويل قوله تعالى " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله "
القول في تأويل قوله تعالى " ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له "القول في تأويل قوله تعالى " الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله "
القول في تأويل قوله تعالى " ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن "القول في تأويل قوله تعالى " ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء "
القول في تأويل قوله تعالى " لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه "
القول في تأويل قوله تعالى " إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما "القول في تأويل قوله تعالى " لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما "القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن "القول في تأويل قوله تعالى " لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم "
القول في تأويل قوله تعالى " سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا "القول في تأويل قوله تعالى " يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا "القول في تأويل قوله تعالى " يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول "
القول في تأويل قوله تعالى " وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا "القول في تأويل قوله تعالى " إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها "
القول في تأويل قوله تعالى " ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات "
مسألة: الجزء العشرون
[ ص: 200 ] [ ص: 201 ] [ ص: 202 ] [ ص: 203 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما ( 1 ) واتبع ما يوحى إليك من ربك إن الله كان بما تعملون خبيرا ( 2 ) )

يقول - تعالى ذكره - لنبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - : ( يا أيها النبي اتق الله ) بطاعته ، وأداء فرائضه ، وواجب حقوقه عليك ، والانتهاء عن محارمه ، وانتهاك حدوده ( ولا تطع الكافرين ) الذين يقولون لك : اطرد عنك أتباعك من ضعفاء المؤمنين بك حتى نجالسك ( والمنافقين ) الذين يظهرون لك الإيمان بالله والنصيحة لك ، وهم لا يألونك وأصحابك ودينك خبالا فلا تقبل منهم رأيا ، ولا تستشرهم مستنصحا بهم ، فإنهم لك أعداء ( إن الله كان عليما حكيما ) يقول : إن الله ذو علم بما تضمره نفوسهم ، وما الذي يقصدون في إظهارهم لك النصيحة ، مع الذي ينطوون لك عليه ، حكيم في تدبير أمرك وأمر أصحابك ودينك ، وغير ذلك من تدبير جميع خلقه ( واتبع ما يوحى إليك من ربك ) يقول : واعمل بما ينزل الله عليك من وحيه ، وآي كتابه ( إن الله كان بما تعملون خبيرا ) يقول : إن الله بما تعمل به أنت وأصحابك من هذا القرآن ، وغير ذلك من أموركم وأمور عباده خبيرا أي : ذا خبرة ، لا يخفى عليه من ذلك شيء ، وهو مجازيكم على ذلك بما وعدكم من الجزاء .

وبنحو الذي قلنا في تأويل قوله : ( واتبع ما يوحى إليك من ربك ) قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( واتبع ما يوحى إليك من ربك ) أي هذا القرآن ( إن الله كان بما تعملون خبيرا ) .

السابق

|

| من 51

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة