أحاديث الأحكام

المصنف

عبد الله بن محمد بن أبي شيبة

دار الفكر

سنة النشر: 1414هـ/1994م
رقم الطبعة: -
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » المصنف » كتاب الحدود

الستر على السارقفي السارق من قال يقطع في أقل من عشرة دراهم
في السارق يؤخذ قبل أن يخرج من البيت بالمتاعفي الرجل يسرق ويشرب الخمر ويقتل
في السارق تقطع يده يتبع بالسرقةفي العبد الآبق يسرق ما يصنع به
في الغلام يسرق أو يأتي الحدما جاء في الجارية تصيب حدا
ما جاء فيما يوجب على الغلام الحدفي الرجل يسرق مرارا ويزني ويشرب الخمر ما عليه
في العبد يقر بما فيه حد هل يجوز ذلك عليهما قالوا إذا أخذ على سرقة يقطع أو لا
في أربعة شهدوا على الرجل بالزنا فلم يعدلوافي الرجل يقر بالسرقة كم يردد مرة
في الرجل يقذف القوم جميعافي المسلم يقذف الذمي عليه حد أم لا
في اليهودية والنصرانية تقذف ولها زوج أو ابن مسلمفي الذمي يقذف المسلم
في العبد يقذف الحر كم يضربفي الرجل يقذف ابنه ما عليه
في الرجل ينفي الرجل من أبيه وأمهما قالوا في قاذف أم الولد
من قال يضرب قاذف أم الولدفي المرأة تقذف وقد ملكت مرة
في السارق يسرق فتقطع يده ورجله ثم يعودفي الرجل يزني مملوكه يقام عليه الحد أم لا
في المكاتب يصيب الحدمن قال ليس على الأمة حد حتى تزوج
في الامتحان في الحدودفي الرجل يقول لامرأته لم أجدك عذراء
في القاذف تنزع عنه ثيابه أو يضرب فيهافي الرجل يقول يا فاعل بأمه
في الزانية والزاني يخلع عنهما ثيابهما أو يضربان فيهافي الرجل يوجد مع امرأة في ثوب
في امرأة تشبهت بأمة رجل فوقع عليهافي اللوطي حد كحد الزاني
في الرجل يقول للرجل يا لوطي من قال لا يحدفي الرجل يقذف الرجل فيقيم عليه الحد ثم يقذفه أيضا
في الرجل يقذف الرجل يكون عليه يمينفي الرجل يعرض للرجل بالفري ما في ذلك
في الأمة والعبد يزنيانفي العبد يشرب الخمر كم يضرب
في الرجل يسرق الصبي والمملوكفي قليل الخمر حد أم لا
النبيذ من رأى فيه حدافي حد الخمر كم هو وكم يضرب شاربه
ما يجب على الرجل أن يقام عليه الحدفي المسلم يسرق من الذمي الخمر يقطع أم لا
باب في المستكرهةما جاء في السكران يقتل
باب في السكران يسرق يقطع أم لامن قال الحدود إلى الإمام
في الرجل يقول للرجل يا شارب الخمرفي الرجل يلاعن امرأته ثم يكذب نفسه
في الرجل يلاعن وتأبى المرأةفي الرجل يلاعن امرأته ثم يقذفها
في المحدود يقذف امرأتهفي الملاعن يكذب نفسه قبل الملاعنة
في قاذف الملاعنة أو ابنهافي العبد تكون تحته الحرة أو الحر تكون تحته الأمة
في رجل طلق امرأته فوجد يغشاها وشهد عليه فأنكر أن يكون طلقهافي الرجل يقول للرجل زعم فلان أنك زان
في درء الحدود بالشبهاتمن قال لا حد على من أتى بهيمة
في الجارية تكون بين الرجلين فوقع عليها أحدهمافي الرجل يطأ الجارية من الفيء
الرجل يقع على جارية امرأتهفي المرأة تزوج في عدتها أعليها حد
من كان لا يرى على أهل الكتاب حدا في زنا ولا شرب خمرفي الرجل يقع على جاريته ولها زوج
في الرجل يسرق من بيت المال ما عليهفي العبد يسرق من مولاه ما عليه
في الرجل يأتي جارية أمهفي الرجل يؤتى به فيقال أسرقت قل لا
في الرجل يسرق التمر والطعامفي الرجل تقطع من قال يترك العقب
حسم يد السارقالرجل يسرق الطير أو البازي ما عليه
ما جاء في النباش يؤخذ ما حدهما جاء في السكران متى يضرب إذا صحا أو في حال سكره
في رجل يوجد منه ريح الخمر ما عليهمن قاء الخمر ما عليه
من كره حلق الرأس في العقوبةمن كره إقامة الحدود في المساجد
في الرجل يقول للرجل ما تأتي امرأتك إلا حراما ما عليهفي الخلسة فيها قطع أم لا
في الخيانة ما عليه فيهاما جاء في الضرب في الحد
في السوط من يأمر به أن يدقفي الرجل يؤخذ وقد غل ما عليه
في الرجل يوجد شاربا في رمضان ما حدهفي الرجل يسلم وقد كان أحصن في شركه ما عليه
في أربعة شهدوا على امرأة بالزنا أحدهم زوجهافي الرجل يبيع امرأته أو يبيع الحر ابنته
في الحر يبيع الحرفي شاهد الزور ما يعاقب
في شهادة النساء في الحدودفي وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين
في الصغير يفترى عليهفي الرجل يقول للرجل لست بابن فلانة
في ولا تأخذكم بهما رأفة في دين اللهفي الرجل يتزوج الأمة فيفجر ما عليه
في الرجل يتزوج المرأة من أهل الكتاب ثم يفجرفي المرأة تزوج عبدها
في الرجل يقول للرجل يا ابن الزانية ما حدهفي الزاني كم مرة يرد وما يصنع به بعد إقراره
في البكر والثيب ما يصنع بهما إذا فجرافي النفي من أين إلى أين
في المرأة كيف يصنع بها إذا رجمت وكم يحضرمن قال إذا فجرت وهي حامل انتظر بها حتى تضع ثم ترجم
فيمن يبدأ بالرجمفي الشهادة على الزنا كيف هي
في الرجل يشهد عليه شاهدان ثم يذهبانفي الرجل والمرأة يقران بالحد ثم ينكرانه
في الذمي يستكره المسلمة على نفسهافي الرجل يقول زنيت بفلانة ما عليه
في الرجل يقول لامرأته رأيتك تزنين قبل أن أتزوجكفي رجل طلق امرأته ثم قذفها ما عليه
في الرجل يقذف امرأته ثم يطلقها ما عليهفي الرجل يرهن وليدته ثم يقع عليها
في إقامة الحد على الرجل في أرض العدوفي الرجل يقع على ذات محرم منه
في التعزير كم هو وكم يبلغ بهباب في الوالي يرى الرجل على حد وهو وحده أيقيمه عليه أم لا
في المرأة تعلق بالرجل فتقول فعل بي الزنافي الرجل يوجد مع المرأة فتقول زوجي
في الرجل ينفي الرجل من أب له في الشركفي رجل قذف رجلا وأمه مشركة
في رجل تزوج امرأة فجاءت بولد قبل دخوله بهافي الرجل يفترى عليه ما قالوا في عفوه عنه
السارق يؤمر بقطع يمينه فيدس يسارهفي السكران من قال يضربه الحد ويجوز طلاقه
في أم الولد تفجر ما عليهافي الشهادة على الشهادة في الحد
في إقامة الحدود والقود في الحرمفي الرجل يسرق فيطرح سرقته خارجا ويؤخذ في البيت ما عليه
في القوم ينقب عليهم فيستغيثون فيجدون قوما يسرقون فيؤخذون معهمفي الرجل المتهم يوجد معه المتاع
في الرجل يضرب الرجل بالسيف ويرفع عليه السلاحفيما يحقن به الدم ويرفع به عن الرجل القتل
في الرجل يضرب في الشراب يطاف به أو ينصب للناسفي الرجل يقول للرجل زنيت وأنت مشرك
في الرجل ينفي الرجل من فخذه ما عليهفي الرجل يقول للرجل يا زان
في الرجل يقول للرجل يا روسبيهفي الرجل يقول للرجل يا مفعول به
في الرجل يقول للرجل يا مخنثفي الرجل يقول للرجل يا خبيث يا فاسق
في رجل يقول للرجل يا دعي ما عليهفي الرجل يزني بالصبية ما عليه
في تعليق اليد في العنقما قالوا في الساحر ما يصنع به
في المرتد عن الإسلام ما عليهفي المرتدة ما يصنع بها
في الزنادقة ما حدهمفي النصراني يسلم ثم يرتد
في الرجل يسرق من الكعبةفي المحارب يؤتى به إلى الإمام
في المرأة تقع على المرأةفي المحارب إذا قتل وأخذ المال وأخاف السبيل
ما تدرأ فيه الحدودالرجل يضرب الحد وهو قاعد أو مضطجع
في اليهودي والنصراني يزنيانفي الرجل يدخل الحمام فيسرق ثيابا
في النساء كيف يضربن في حد الزنافي الرأس يضرب في العقوبة
الرجل يسمع الرجل وهو يقذففي الرجل يقذف ويدعي بينة غيبا
قتل السكران
مسألة: الجزء السادس
3957 [ ص: 460 - 461 ] كتاب الحدود ( 1 ) ما جاء في التشفع للسارق

( 1 ) حدثنا أبو محمد عبد الله بن يونس قال حدثني بقي بن مخلد قال حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي شيبة قال حدثنا حفص بن غياث عن جعفر عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأسامة : يا أسامة ، لا تشفع في حد وكان إذا شفع شفعه .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن واصل عن أبي وائل عن كعب قال : " لا تشفع في حد " .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن هشام بن عروة عن عبد الله بن عروة عن الفرافصة الحنفي قال : مروا على الزبير بسارق فتشفع له ، قالوا : أتشفع لسارق ؟ فقال : نعم ، ما لم يؤت به إلى الإمام ، فإذا أتي به إلى الإمام فلا عفا الله عنه إن عفا عنه .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن هشام عن عبد الله بن عروة عن الفرافصة عن الزبير مثله .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي عن هشام عن أبي حازم أن عليا شفع لسارق فقيل له ، تشفع لسارق ؟ فقال : نعم ، إن ذلك يفعل ما لم يبلغ الإمام ، فإذا بلغ الإمام فلا أعفاه الله إذا عفاه [ ص: 462 ]

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سعيد بن عبيد عن سليمان بن أبي كبشة أن سارقا مر به على سعيد بن جبير وعطاء فشفعا له فقيل لهما : وتريان ذلك ؟ فقالا : نعم ، ما لم يؤت به إلى الإمام .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة عن يحيى بن سعيد عن عبد الوهاب عن ابن عمر قال : من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله في خلقه .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كلم في شيء فقال : لو كانت فاطمة ابنة محمد لأقمت عليها الحد .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير قال حدثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن طلحة عن أمه عائشة بنت مسعود بن الأسود عن أبيها مسعود قال : لما سرقت المرأة تلك القطيفة من بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظمنا ذلك ، وكانت المرأة من قريش ، فجئنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم نكلمه وقلنا : نحن نفديها بأربعين أوقية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تطهر خير لها ، فلما سمعنا لين قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أتينا أسامة فقلنا : كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك قام خطيبا فقال : ما إكثاركم علي في حد من حدود الله وقع على أمة من إماء الله ، والذي نفسي بيده ، لو كانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت بالذي نزلت به لقطع محمد يدها .

السابق

|

| من 170

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة