الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب الوصايا

فصل على من تجب الوصيةفصل الوصية بجزء من المال لمن ترك خيرا
فصل الوصية بالثلثفصل الوصية للوالدين والأقربين
مسألة لا وصية لوارث إلا أن يجيز الورثة ذلكمسألة أوصى لغير وارث بأكثر من الثلث
مسألة أوصي له وهو في الظاهر وارث فلم يمت الموصي حتى صار الموصى له غير وارثمسألة موت الموصى له قبل موت الموصي
مسألة رد الموصى له الوصية بعد موت الموصيمسألة موت الموصى له قبل القبول والرد بعد موت الموصي
مسألة الوصية بسهممسألة أوصى له بمثل نصيب أحد ورثته ولم يسمه
مسألة خلف ثلاثة بنين وأوصى لآخر بمثل نصيب أحدهممسألة أوصى لزيد بنصف ماله ولعمرو بربع ماله ولم يجز ذلك الورثة
مسألة أوصى لولده أو لولد فلانمسألة الوصية بالحمل
مسألة أوصى لرجل بمعين من ماله ثم وصى به لآخرمسألة قال ما أوصيت به لبشر فهو لبكر
مسألة كتب وصية ولم يشهد فيهامسألة ما أعطى في مرضه الذي مات فيه
مسألة عطية الحاملمسألة وصية الصبي إذا عقل
مسألة أوصى لأهل قريته أو لقرابته بلفظ عام يدخل فيه مسلمون وكفارمسألة أوصى بكل ماله ولا عصبة له ولا مولى له
مسألة أوصى لعبده بثلث مالهمسألة قال أحد عبدي حر
مسألة أوصى أن يشترى عبد زيد بخمسمائة فيعتق فلم يبعه سيدهمسألة أوصى لرجل بعبد لا يملك غيره وقيمته مائة ولآخر بثلث ماله
مسألة أوصى لقرابته فهو للذكر والأنثى بالسويةمسألة أوصى بثلث ماله لأهل بيته
مسألة أوصى أن يحج عنه بقدر من المالمسألة أوصى أن يحج عنه بقدر من المال حجة واحدة وكان فيه فضل عن قدر ما يحج به
مسألة أوصى بحجة ولم يذكر قدرا من المالمسألة أوصى بثلث ماله لرجل فقتل عمدا أو خطأ وأخذت الدية
مسألة أوصى إلى رجل ثم أوصى بعده إلى آخرمسألة الوصية إلى الفاسق
مسألة كانا وصيين فمات أحدهمامسألة أعتق في مرضه أو بعد موته عبدين لا يملك غيرهما
مسألة الوصية بغير معينمسألة الموصى به إذا تلف قبل موت الموصي أو بعده
مسألة أوصى له بشيء فلم يأخذه زمانامسألة أوصى بوصايا فيها عتاقة فلم يف الثلث بالكل
مسألة أوصى بفرس في سبيل الله وألف درهم تنفق عليه فمات الفرس
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 55 ] كتاب الوصايا الوصايا جمع وصية ، مثل العطايا جمع عطية . والوصية بالمال هي التبرع به بعد الموت . والأصل فيها الكتاب والسنة والإجماع ; أما الكتاب فقول الله سبحانه وتعالى : { كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية } . وقال الله تعالى { : من بعد وصية يوصي بها أو دين } وأما السنة فروى سعد بن أبي وقاص ، قال { : جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني عام حجة الوداع ، من وجع اشتد بي ، فقلت : يا رسول الله ، قد بلغ بي من الوجع ما ترى ، وأنا ذو مال ، ولا يرثني إلا ابنة ، أفأتصدق بثلثي مالي ؟ قال : لا . قلت : فبالشطر يا رسول الله ؟ قال : لا . قلت : فبالثلث ؟ قال : الثلث ، والثلث كثير ، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس } . وعن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده } . متفق عليهما . وروى أبو أمامة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه ، فلا وصية لوارث } . رواه سعيد ، وأبو داود ، والترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح ، وعن علي رضي الله عنه أنه قال : { إنكم تقرءون هذه الآية : { من بعد وصية يوصي بها أو دين } . وإن النبي صلى الله عليه وسلم قضى أن الدين قبل الوصية } . رواه الترمذي . وأجمع العلماء في جميع الأمصار والأعصار على جواز الوصية .

السابق

|

| من 216

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة