تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة لقمان

القول في تأويل قوله تعالى " الم تلك آيات الكتاب الحكيم "القول في تأويل قوله تعالى " أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا كأن لم يسمعها "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم "القول في تأويل قوله تعالى " خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم "
القول في تأويل قوله تعالى " هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد آتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله "
القول في تأويل قوله تعالى " وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله "القول في تأويل قوله تعالى " ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن "
القول في تأويل قوله تعالى " وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما "القول في تأويل قوله تعالى " يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض "
القول في تأويل قوله تعالى " يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر "القول في تأويل قوله تعالى " ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا "
القول في تأويل قوله تعالى " واقصد في مشيك واغضض من صوتك "القول في تأويل قوله تعالى " ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة "
القول في تأويل قوله تعالى " وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا "القول في تأويل قوله تعالى " ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم "القول في تأويل قوله تعالى " ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله "
القول في تأويل قوله تعالى " ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله "القول في تأويل قوله تعالى " ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة "
القول في تأويل قوله تعالى " ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر "القول في تأويل قوله تعالى " ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل "
القول في تأويل قوله تعالى " ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليريكم من آياته "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين "
القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده "القول في تأويل قوله تعالى " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام "
مسألة: الجزء العشرون
[ ص: 122 ] [ ص: 123 ] [ ص: 124 ] [ ص: 125 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( الم ( 1 ) تلك آيات الكتاب الحكيم ( 2 ) هدى ورحمة للمحسنين ( 3 ) الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون ( 4 ) )

وقد تقدم بياننا تأويل قول الله - تعالى ذكره - ( الم ) . وقوله : ( تلك آيات الكتاب الحكيم ) يقول - جل ثناؤه - : هذه آيات الكتاب الحكيم بيانا وتفصيلا . وقوله : ( هدى ورحمة ) يقول : هذه آيات الكتاب بيانا ورحمة من الله ، رحم به من اتبعه ، وعمل به من خلقه . وبنصب الهدى والرحمة على القطع من آيات الكتاب قرأت قراء الأمصار غير حمزة فإنه قرأ ذلك رفعا على وجه الاستئناف ، إذ كان منقطعا عن الآية التي قبلها بأنه ابتداء آية وأنه مدح ، والعرب تفعل ذلك مما كان من نعوت المعارف وقع موقع الحال إذا كان فيه معنى مدح أو ذم . وكلتا القراءتين صواب عندي ، وإن كنت إلى النصب أميل ؛ لكثرة القراء به .

وقوله : ( للمحسنين ) وهم الذين أحسنوا في العمل بما أنزل الله في هذا القرآن . يقول - تعالى ذكره - : هذا الكتاب الحكيم هدى ورحمة للذين أحسنوا ، فعملوا بما فيه من أمر الله ونهيه ( الذين يقيمون الصلاة ) يقول : الذين يقيمون الصلاة المفروضة بحدودها ( ويؤتون الزكاة ) من جعلها الله له المفروضة في أموالهم ( وهم بالآخرة هم يوقنون ) يقول : يفعلون ذلك وهم بجزاء الله وثوابه لمن فعل ذلك في الآخرة يوقنون .

السابق

|

| من 28

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة