تفسير القرآن

تفسير القرطبي

محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي

دار الفكر

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

قوله تعالى تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قديرقوله تعالى الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور
قوله تعالى الذي خلق سبع سماوات طباقا قوله تعالى ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير
قوله تعالى ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين قوله تعالى إذا ألقوا فيها سمعوا لها شهيقا وهي تفور
قوله تعالى تكاد تميز من الغيظ قوله تعالى إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير
قوله تعالى وأسروا قولكم أو اجهروا به قوله تعالى هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها
قوله تعالى أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور قوله تعالى أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير
قوله تعالى ولقد كذب الذين من قبلهم فكيف كان نكيرقوله تعالى أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن
قوله تعالى أم من هذا الذي يرزقكم إن أمسك رزقه قوله تعالى أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم
قوله تعالى قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرونقوله تعالى قل هو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون
قوله تعالى قل إنما العلم عند الله وإنما أنا نذير مبين قوله تعالى فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون
قوله تعالى قل أرأيتم إن أهلكني الله ومن معي أو رحمنا فمن يجير الكافرين من عذاب أليمقوله تعالى قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا
قوله تعالى قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين
مسألة: الجزء الثامن عشر
[ ص: 189 ] سورة الملك

مكية في قول الجميع

وتسمى الواقية والمنجية . وهي ثلاثون آية

روى الترمذي عن ابن عباس قال : ضرب رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خباءه على قبر وهو لا يحسب أنه قبر ، فإذا قبر إنسان يقرأ سورة " الملك " حتى ختمها ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، ضربت خبائي على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر ، فإذا قبر إنسان يقرأ سورة " الملك " حتى ختمها ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هي المانعة ، هي المنجية تنجيه من عذاب القبر " . قال : حديث حسن غريب . وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وددت أن " تبارك الذي بيده الملك " في قلب كل مؤمن " ذكره الثعلبي . وعن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن سورة من كتاب الله ما هي إلا ثلاثون آية شفعت لرجل حتى أخرجته من النار يوم القيامة وأدخلته الجنة وهي سورة " تبارك " ) . خرجه الترمذي بمعناه ، وقال فيه : حديث حسن . وقال ابن مسعود : إذا وضع الميت في قبره فيؤتى من قبل رجليه ، فيقال : ليس لكم عليه سبيل ، فإنه كان يقوم بسورة " الملك " على قدميه . ثم يؤتى من قبل رأسه ، فيقول لسانه : ليس لكم عليه سبيل ، إنه كان يقرأ بي سورة " الملك " ثم قال : هي المانعة من عذاب الله ، وهي في التوراة [ ص: 190 ] سورة " الملك " من قرأها في ليلة فقد أكثر وأطيب . وروي أن من قرأها كل ليلة لم يضره الفتان .

بسم الله الرحمن الرحيم

تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير

تبارك تفاعل من البركة وقد تقدم . وقال الحسن : تقدس . وقيل دام . فهو الدائم الذي لا أول لوجوده ولا آخر لدوامه .

الذي بيده الملك أي ملك السموات والأرض في الدنيا والآخرة . وقال ابن عباس : بيده الملك يعز من يشاء ويذل من يشاء ، ويحيي ويميت ، ويغني ويفقر ، ويعطي ويمنع . وقال محمد بن إسحاق : له ملك النبوة التي أعز بها من اتبعه وذل بها من خالفه .

وهو على كل شيء قدير من إنعام وانتقام .

السابق

|

| من 23

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة