تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة طه

القول في تأويل قوله تعالى "طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى "القول في تأويل قوله تعالى "تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلا "
القول في تأويل قوله تعالى "له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى "القول في تأويل قوله تعالى "وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى "
القول في تأويل قوله تعالى "وهل أتاك حديث موسى "القول في تأويل قوله تعالى "فلما أتاها نودي يا موسى "
القول في تأويل قوله تعالى "وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى "القول في تأويل قوله تعالى "إن الساعة آتية أكاد أخفيها "
القول في تأويل قوله تعالى "وما تلك بيمينك يا موسى "القول في تأويل قوله تعالى "قال هي عصاي أتوكأ عليها "
القول في تأويل قوله تعالى "قال ألقها يا موسى "القول في تأويل قوله تعالى "واضمم يدك إلى جناحك تخرج بيضاء من غير سوء آية أخرى "
القول في تأويل قوله تعالى "اذهب إلى فرعون إنه طغى "القول في تأويل قوله تعالى "اشدد به أزري "
القول في تأويل قوله تعالى " قال قد أوتيت سؤلك يا موسى "القول في تأويل قوله تعالى " أن اقذفيه في التابوت "
القول في تأويل قوله تعالى " ولتصنع على عيني "القول في تأويل قوله تعالى " واصطنعتك لنفسي "
القول في تأويل قوله تعالى " فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى "القول في تأويل قوله تعالى " قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى "
القول في تأويل قوله تعالى " إنا قد أوحي إلينا أن العذاب على من كذب وتولى "القول في تأويل قوله تعالى " قال فما بال القرون الأولى "
القول في تأويل قوله تعالى " الذي جعل لكم الأرض مهدا "القول في تأويل قوله تعالى " كلوا وارعوا أنعامكم "
القول في تأويل قوله تعالى " منها خلقناكم وفيها نعيدكم "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أريناه آياتنا كلها فكذب وأبى "
القول في تأويل قوله تعالى " قال أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى "القول في تأويل قوله تعالى " قال موعدكم يوم الزينة "
القول في تأويل قوله تعالى " قال لهم موسى ويلكم لا تفتروا على الله كذبا "القول في تأويل قوله تعالى " فتنازعوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى "
القول في تأويل قوله تعالى " فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا "القول في تأويل قوله تعالى " قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى "
القول في تأويل قوله تعالى " فأوجس في نفسه خيفة موسى "القول في تأويل قوله تعالى " فألقي السحرة سجدا "
القول في تأويل قوله تعالى " قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات "القول في تأويل قوله تعالى " إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيا "
القول في تأويل قوله تعالى " جنات عدن تجري من تحتها الأنهار "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي "
القول في تأويل قوله تعالى " فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم "القول في تأويل قوله تعالى " يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى "القول في تأويل قوله تعالى " وما أعجلك عن قومك يا موسى "
القول في تأويل قوله تعالى " قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري "القول في تأويل قوله تعالى " قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا "
القول في تأويل قوله تعالى " أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا ولا يملك لهم ضرا ولا نفعا "القول في تأويل قوله تعالى " قال يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا "
القول في تأويل قوله تعالى " قال فما خطبك يا سامري "القول في تأويل قوله تعالى " قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس "
القول في تأويل قوله تعالى " كذلك نقص عليك من أنباء ما قد سبق "القول في تأويل قوله تعالى " خالدين فيه وساء لهم يوم القيامة حملا "
القول في تأويل قوله تعالى " نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما "القول في تأويل قوله تعالى " ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا "
القول في تأويل قوله تعالى " يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له "القول في تأويل قوله تعالى " يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا "
القول في تأويل قوله تعالى " وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما "القول في تأويل قوله تعالى " ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما "
القول في تأويل قوله تعالى " وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد "القول في تأويل قوله تعالى " فتعالى الله الملك الحق "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما "القول في تأويل قوله تعالى " وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى "
القول في تأويل قوله تعالى " إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى "القول في تأويل قوله تعالى " فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما "
القول في تأويل قوله تعالى " قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو "القول في تأويل قوله تعالى " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا "
القول في تأويل قوله تعالى " وكذلك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذاب الآخرة أشد وأبقى "القول في تأويل قوله تعالى " أفلم يهد لهم كم أهلكنا قبلهم من القرون "
القول في تأويل قوله تعالى " ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما وأجل مسمى "القول في تأويل قوله تعالى " ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم "
القول في تأويل قوله تعالى " وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها "القول في تأويل قوله تعالى " وقالوا لولا يأتينا بآية من ربه "
القول في تأويل قوله تعالى " ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله "القول في تأويل قوله تعالى " قل كل متربص فتربصوا "
مسألة: الجزء الثامن عشر
[ ص: 266 ] [ ص: 267 ] بسم الله الرحمن الرحيم القول في تأويل قوله تعالى : ( طه ( 1 ) ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ( 2 ) إلا تذكرة لمن يخشى ( 3 ) )

قال أبو جعفر محمد بن جرير : اختلف أهل التأويل في تأويل قوله ( طه ) فقال بعضهم : معناه يا رجل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا أبو تميلة ، عن الحسن بن واقد ، عن يزيد النحوي ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : طه : بالنبطية : يا رجل .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قوله ( طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) فإن قومه قالوا : لقد شقي هذا الرجل بربه ، فأنزل الله تعالى ذكره ( طه ) يعني : يا رجل ( ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، قال : أخبرني عبد الله بن مسلم ، أو يعلى بن مسلم ، عن سعيد بن جبير أنه قال : طه : يا رجل بالسريانية .

قال ابن جريج : وأخبرني زمعة بن صالح ، عن سلمة بن وهرام ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، بذلك أيضا . قال ابن جريج ، وقال مجاهد ، ذلك أيضا .

حدثنا عمران بن موسى القزاز ، قال : ثنا عبد الوارث بن سعيد ، قال : ثنا عمارة عن عكرمة ، في قوله ( طه ) قال : يا رجل ، كلمه بالنبطية .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا يحيى بن واضح ، قال : ثنا عبد الله ، عن عكرمة ، في قوله ( طه ) قال : بالنبطية : يا إنسان .

حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا أبو عاصم ، عن قرة بن خالد ، عن الضحاك ، في قوله ( طه ) قال : يا رجل بالنبطية .

حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا عبد الرحمن ، قال : ثنا سفيان ، عن [ ص: 268 ] حصين ، عن عكرمة في قوله ( طه ) قال : يا رجل .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( طه ) قال : يا رجل ، وهي بالسريانية .

حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة والحسن في قوله ( طه ) قالا يا رجل .

حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ ، يقول : أخبرنا عبيد ، يعني ابن سليمان ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله ( طه ) قال : يا رجل .

وقال آخرون : هو اسم من أسماء الله ، وقسم أقسم الله به .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا علي ، قال : ثنا عبد الله ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، في قوله ( طه ) قال : فإنه قسم أقسم الله به ، وهو اسم من أسماء الله .

وقال آخرون : هو حروف هجاء .

وقال آخرون : هو حروف مقطعة يدل كل حرف منها على معنى ، واختلفوا في ذلك اختلافهم في "ألم" .

وقد ذكرنا ذلك في مواضعه ، وبينا ذلك بشواهده .

والذي هو أولى بالصواب عندي من الأقوال فيه قول من قال : معناه : يا رجل ، لأنها كلمة معروفة في عك فيما بلغني ، وأن معناها فيهم : يا رجل ، أنشدت لمتمم بن نويرة :


هتفت بطه في القتال فلم يجب فخفت عليه أن يكون موائلا



وقال آخر : [ ص: 2 ]


إن السفاهة طه من خلائقكم     لا بارك الله في القوم الملاعين



فإذا كان ذلك معروفا فيهم على ما ذكرنا ، فالواجب أن يوجه تأويله إلى المعروف فيهم من معناه ، ولا سيما إذا وافق ذلك تأويل أهل العلم من الصحابة والتابعين .

فتأويل الكلام إذن : يا رجل ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ، ما أنزلناه عليك فنكلفك ما لا طاقة لك به من العمل ، وذكر أنه قيل له ذلك بسبب ما كان يلقى من النصب والعناء والسهر في قيام الليل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) قال : هي مثل قوله ( فاقرءوا ما تيسر منه ) فكانوا يعلقون الحبال في صدورهم في الصلاة .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ( ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) قال : في الصلاة كقوله : ( فاقرءوا ما تيسر منه ) فكانوا يعلقون الحبال بصدورهم في الصلاة .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) لا والله ما جعله الله شقيا ، ولكن جعله رحمة ونورا ، ودليلا إلى الجنة .

وقوله ( إلا تذكرة لمن يخشى ) يقول تعالى ذكره : ما أنزلنا عليك هذا القرآن إلا تذكرة لمن يخشى عقاب الله ، فيتقيه بأداء فرائض ربه واجتناب محارمه .

كما حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( إلا تذكرة لمن يخشى ) وإن الله أنزل كتبه ، وبعث رسله رحمة رحم الله بها العباد ، ليتذكر ذاكر ، وينتفع رجل بما سمع من كتاب الله ، وهو ذكر له أنزل الله فيه حلاله وحرامه ، فقال ( تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلا ) . [ ص: 270 ]

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله ( إلا تذكرة لمن يخشى ) قال : الذي أنزلناه عليك تذكرة لمن يخشى .

فمعنى الكلام إذن : يا رجل ما أنزلنا عليك هذا القرآن لتشقى به ، ما أنزلناه إلا تذكرة لمن يخشى .

وقد اختلف أهل العربية في وجه نصب تذكرة ، فكان بعض نحويي البصرة يقول : قال : إلا تذكرة بدلا من قوله لتشقى ، فجعله : ما أنزلنا عليك القرآن إلا تذكرة ، وكان بعض نحويي الكوفة يقول : نصبت على قوله : ما أنزلناه إلا تذكرة ، وكان بعضهم ينكر قول القائل : نصبت بدلا من قوله ( لتشقى ) ويقول : ذلك غير جائز ، لأن ( لتشقى ) في الجحد ، و ( إلا تذكرة ) في التحقيق ، ولكنه تكرير ، وكان بعضهم يقول : معنى الكلام : ما أنزلنا عليك القرآن إلا تذكرة لمن يخشى ، لا لتشقى .

السابق

|

| من 72

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة