كتب اللغة العربية

لسان العرب

أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)

دار صادر

سنة النشر: 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » لسان العرب » حرف الراء

رأبرأبل
رأدرأرأ
رأزرأس
رأشرأف
رألرأم
رأنرأي
ربأربب
ربتربث
ربجربح
ربحلربخ
ربدربذ
ربرقربز
ربسربش
ربصربض
ربطربع
ربغربق
ربكربل
ربمربن
ربهربا
رتأرتب
رتبلرتت
رتجرتخ
رتعرتق
رتكرتل
رتمرتن
رتارثأ
رثثرثد
رثطرثع
رثعنرثغ
رثمرثن
رثارجأ
رجبرجج
رجحرجحن
رجخرجد
رجزرجس
رجعرجعن
رجفرجل
رجمرجن
رجهرجا
رحبرحح
رحضرحف
رحقرحل
رحمرحا
رخبزرخج
رخخرخد
رخصرخف
رخلرخم
رخاردأ
ردبردج
ردحردخ
ردخلردد
ردسردع
ردعلردغ
ردفردق
ردكردم
ردنرده
رديرذذ
رذعفرذل
رذمرذن
رذيررق
رزأرزب
رزتقرزح
رزخرزدق
رززرزغ
رزفرزق
رزمرزن
رزارسب
رستقرسح
رسخرسدق
رسسرسط
رسطنرسع
رسغرسف
رسلرسم
رسنرسا
رشأرشب
رشحرشد
رششرشف
رشقرشك
رشمرشن
رشارصح
رصخرصد
رصصرصع
رصغرصف
رصقرصم
رصنرصا
رضبرضح
رضخرضد
رضضرضع
رضفرضك
رضمرضن
رضيرطأ
رطبرطز
رطسرطط
رطعرطل
رطمرطن
رطارعب
رعبلرعث
رعثنرعج
رعدرعز
رعسرعش
رعصرعض
رعظرعع
رعفرعق
رعلرعم
رعنرعي
رغبرغث
رغدرغس
رغطرغغ
رغفرغل
رغمرغن
رغارفأ
رفترفث
رفجرفح
رفخرفد
رفزرفس
رفشرفص
رفضرفع
رفغرفغن
رففرفق
رفلرفم
رفنرفه
رفهنرفا
رقأرقب
رقحرقد
رقزرقش
رقصرقط
رقعرقف
رققرقل
رقمرقن
رقاركب
ركحركد
ركزركس
ركضركع
ركفركك
ركلركم
ركنركه
ركارمأ
رمثرمج
رمحرمحس
رمخرمد
رمزرمس
رمشرمص
رمضرمط
رمعرمعل
رمعنرمغ
رمغلرمق
رمكرمل
رممرمن
رمهرمي
رنأرنب
رنجرنح
رنخرند
رنزرنع
رنفرنق
رنكرنم
رننرنا
رهأرهب
رهبلرهج
رهدرهدل
رهدنرهره
رهزرهس
رهسمرهش
رهصرهط
رهفرهق
رهكرهل
رهمرهمس
رهنرها
روأروب
روثروج
روحرود
روذروذس
روزروس
روشروص
روضروط
روعروغ
روفروق
رولروم
رونروه
رويريب
ريباسريث
ريحريخ
ريدرير
ريسريش
ريطريع
ريغريف
ريقريك
ريمرين
ريهريا
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 57 ] حرف الراء الراء من الحروف المجهورة ، وهي من الحروف الذلق ، وسميت ذلقا لأن الذلاقة في المنطق إنما هي بطرف أسلة اللسان ، والحروف الذلق ثلاثة : الراء واللام والنون ، وهن في حيز واحد ، وقد ذكرنا في أول حرف الباء دخول الحروف الستة الذلق والشفوية كثرة دخولها في أبنية الكلام .

[ رأب ]

رأب : رأب إذا أصلح . ورأب الصدع والإناء يرأبه رأبا ورأبة : شعبه . وأصلحه ، قال الشاعر :


يرأب الصدع والثأي برصين من سجايا آرائه ويغير



الثأى : الفساد ، أي : يصلحه ويغير : يمير ، وقال الفرزدق :


وإني من قوم بهم يتقى العدا     ورأب الثأى والجانب المتخوف



أراد : وبهم رأب الثأى ، فحذف الباء لتقدمها في قوله بهم تتقى العدا ، وإن كانت حالاهما مختلفتين ، ألا ترى أن الباء في قوله بهم يتقى العدا منصوبة الموضع ، لتعلقها بالفعل الظاهر الذي هو يتقى ، كقولك : بالسيف يضرب زيد ، والباء في قوله وبهم رأب الثأى مرفوعة الموضع عند قوم ، وعلى كل حال فهي متعلقة بمحذوف ورافعة الرأب . والمرأب : المشعب . ورجل مرأب ورأاب : إذا كان يشعب صدوع الأقداح ، ويصلح بين القوم ، وقوم مرائيب ، قال الطرماح يصف قوما :


نصر للذليل في ندوة الحي     مرائيب للثأى المنهاض



وفي حديث علي - كرم الله وجهه - يصف أبا بكر - رضي الله عنه - : كنت للدين رأابا . الرأب : الجمع والشد . ورأب الشيء إذا جمعه وشده برفق .

وفي حديث عائشة تصف أباها - رضي الله عنهما - : يرأب شعبها ، وفي حديثها الآخر : ورأب الثأى ، أي : أصلح الفاسد وجبر الوهي . وفي حديث أم سلمة لعائشة - رضي الله عنهما - : لا يرأب بهن إن صدع . قال ابن الأثير : قال القتيبي : الرواية صدع ، فإن كان محفوظا ، فإنه يقال : صدعت الزجاجة فصدعت ، كما يقال : جبرت العظم فجبر ، وإلا فإنه صدع ، أو انصدع . ورأب بين القوم يرأب رأبا : أصلح ما بينهم . وكل ما أصلحته فقد رأبته ، ومنه قولهم : اللهم ارأب بينهم ، أي : أصلح ، قال كعب بن زهير :


طعنا طعنة حمراء فيهم     حرام رأبها حتى الممات



وكل صدع لأمته ، فقد رأبته . والرؤبة : القطعة تدخل في الإناء ليرأب . والرؤبة : الرقعة التي يرقع بها الرحل إذا كسر . والرؤبة مهموزة : ما تسد به الثلمة ، قال طفيل الغنوي :


لعمري لقد خلى ابن جندع ثلمة     ومن أين إن لم يرأب الله ترأب



قال يعقوب : هو مثل لقد خلى ابن خيدع ثلمة . قال : وخيدع هي امرأة ، وهي أم يربوع ، يقول : من أين تسد تلك الثلمة ، إن لم يسدها الله ، ورؤبة : اسم رجل . والرؤبة : القطعة من الخشب يشعب بها الإناء ويسد بها ثلمة الجفنة ، والجمع رئاب . وبه سمي رؤبة بن العجاج بن رؤبة ، قال أمية يصف السماء :


سراة صلابة خلقاء صيغت     تزل الشمس ليس لها رئاب



أي : صدوع . وهذا رئاب قد جاء ، وهو مهموز : اسم رجل . التهذيب : الرؤبة الخشبة التي يرأب بها المشقر ، وهو القدح الكبير من الخشب . والرؤبة : القطعة من الحجر ترأب بها البرمة ، وتصلح بها .

السابق

|

| من 376

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة